• ×

09:28 صباحًا , الإثنين 19 أغسطس 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

لقاءُ الحب في فرسان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

سعدنا مساء أمس الجمعة ١٨ شعبان ١٤٣٩ هجري بزيارة أخينا إبراهيم بن حسين صيادي الحربي عضو مجلس منطقة جازان، استجابة لدعوته في اللقاء الذي يعقد شهريا لآل شيبان عند أحد أبناء العمومة والذي يستضيفنا في محله، فقد تنقلنا عند أخوتنا في القرفي وصامطة وجيزان والبيض ثم فرسان.، وكان لنا شرف الصحبة في المركب الذي أقلنا من جازان إلى فرسان تلك الجزيرة الوادعة كأغنية النوارس المسافرة على صدر البحر الأحمر ، الحالمة بمستقبل جميل يغسل مرارة الغربة وتعب السنين الخوالي، ومعاناة أهلها الذي يلمسه الزائر منذ ساعاته الأولى في الميناء عند الذهاب والإياب.

استقبلنا المضيف مع كوكبة من آل الصيادي بكل الحب والترحاب والحفاوة والإخلاص الذي تجلى فيه بياض قلوبهم ونقاء أرواحهم ونبل أخلاقهم وكرم ضيافتهم، مستضيفين معنا عددا من الأحبة رموز فرسان وشيوخها وشعرائها ووجهائها وقاماتها السامقة يتقدمهم الأديب الكبير الأستاذ إبراهيم مفتاح فشاركوا في اللقاء بالشعر والدانات والكسرات الفرسانية والشعبانية، فكانت ليلة حب فرسانية ستخلدها الذاكرة سنين طوال.

ما أجمل الانتماء! وما أروع أن يلتم شمل الأهل الأقربين منهم والأبعدين ويضم بعضهم بعضا في أجواء صافية بحبّ وودٍ نظيفٍ خالٍ من الزيف والتملق، وهكذا كان أخوتنا في فرسان يرحبون بكل القادمين على ظهر مركب الهند الذي أقلنا إليهم، وما أروع المضيف عندما يبادر بنا إلى لقاءٍ منبري هو الأول من نوعه في جميع لقاءاتنا الماضية، وكم نحن سعداء بمشاركة أخوتنا من القصبة على رأسهم الشيخ عبده بن جابر الحربي وهذه المرة الأولى التي يشترك فيها آل ماوان مع آل شيبان في اللقاء الشهري.

وكم هي الفرحة كبيرة تلك التي قرأناها في عين مضيفنا إبراهيم صيادي وهو يقدم ابن عمه الدكتور محمد صيادي القادم من الرياض من أجل هذه المناسبة ليستقبلنا ويرحب بإخوته وأشقائه من المسارحة وأم الشعنون آل أحمد، وآل عبده الملقبين( العريشي) الذين يجمعهم مكان واحد لأول مرة في تاريخهم وتحت مظلة واحدة.، وانتماء واحد.

لست بصدد الشكر المستحق الذي لا يكفي وفاءهم فهم أكبر من الشكر، وأعظم من الثناء، وأعجز عن وصف ما غمرونا من لطف وحب وكرم ضيافة، ولن أعتذر عن القصور في الثناء عليهم فهم لا ينتظرون اعتذارا ولا ننتظره منهم بل نطمع ونأمل في استمرار الروابط، والتنامي والتعاضد والتماسك ودعم أبناء القبيلة في الجنوب حفاظا على اللحمة ووحدة الدم وصلة الرحم وإلى اللقاء في الاجتماع السنوي- في حفل المعايدة القادم بإذن الله .
أحمد الحربي
.

بواسطة : المدير
 0  0  261
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:28 صباحًا الإثنين 19 أغسطس 2019.