• ×

10:26 مساءً , الأربعاء 20 نوفمبر 2019

عبدالكريم المهنا
عبدالكريم المهنا

بشار الأسد .. والجولة الثانية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
عبدالكريم المهنا

كلهم قبضوا ثمن الخيانة الا سمو الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني (اكرمكم الله) فقد كان عمله خالصاً لوجه الشيطان بلا مقابل الجولة الأولى كانت بين بشار .. والعالم كسبها بشار بتأييد اميركا، وتخطيط بريطانيا ، وقوة روسيا ، وضعف العرب ، وخيانة قطر ، وجهل السوريين .لا بد من الإعتراف اليوم ان بشار الأسد هزم الجميع وانتصر بحبلٍ من الله وحبلٍ من الناس ، ( هزم السوريين ، والعرب ، والمسلمين والمجتمع الدولي ) .وكسر قواعد الأُمم المتحدة ، وحقوق الانسان ، ومبادئ القوانين الدولية الدبلوماسية ، والسياسية والمجتمعية ،وألغى الأعراف ، والتقاليد ، والأنظمة البشرية ،والتشريعات الإلهية . كل ذلك كان مقابل (البقاء بالحكم) ،ودفع الثمن فوراً حيث استلمت روسيا المقابل وهو استئجار سوريا خمسون سنة قادمة .

واستلم الغرب الثمن وهو ضمان أمن اسرائيل .واستلمت بريطانيا الثمن وهو ربط خطط الإستعمار القديمة بالخطط الحديثة بشكل سهل وسلِس وخلال مدة قصيرة ،واستلمت فرنسا والصين الثمن وهو مسح البنية التحتية والفوقية في سوريا لتستعد الدولتان لشحذ سكين إعادة الإعمار ،واستلمت ايران الثمن وهو اذلال العرب واركاعهم ، ونشر صور قتلهم وسحلهم واغتصابهم من بني جلدتهم ، وشق صدورهم واخراج قلوبهم وهم احياء بأيادي عربية بل واكلها ومضغها ونشرها فوراً تحت ترديد كلمات بلهجة عراقية (كول قلبه عفية .. عفية عليك) للإنتقام وكسر روح العروبة والاسلام فيهم ؛فقط هو الوحيد الذي لم يقبض الثمن الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني (اكرمكم الله) لماذا ...؟! لأنه باع نفسه ومقدرات شعبه وجعل كل عمله خالصاً لوجه ابليس بلا مقابل لكن ماذا عن الجولة الثانية ...؟!

(٢) الجولة الثانية .. ستكون بين (الله جل وعلا) وبين بشار ومعاونيه ...؟! ( الغرب والاسرائيليين والروس والشيطان وبن ثاني وادواتهم ) هذه الجولة بدأت بتاريخ ١٤/ ابريل ٢٠١٨ م ، وبالتحديد بعد آخر صاروخ من تلك التي اطلقها الغرب على بشار ، وابلغوه بها قبل الاطلاق باسبوع لتوخي الحذر ، حيث قالوا حرفياً (استعد للصواريخ) ، وابلغوا الروس حتى اكمل استعداده ، واخلى مواقعه ولم يبقى للصواريخ الا منازل ومزارع السوريين ودكاكينهم .

وغالباً الحروب مع الله لها مميزات وخصائص سترونها جميعاً يأتي في مقدمتها :-
(١) يُؤتى مُحارب الله من حيث لا يحتسب .

(٢) لا تستغرق الحرب وقتاً طويلاً .

(٣) ياخذ محارب الله فرصته ليزهوا ويحتفل بقوته وانتصاراته ويستعرضها حتى يظن ان الله (غير موجود) .

(٤) القضاء عليه يكون بطريقة لم يتوقعها احد ، حتى يظن الناس انه لا يموت .

(٥) تكون نهايته دائماً بطريقة يستعيذ منها كل من يطلع عليها .

(٦) من أشهر من حاربوا الله ( اباجهل سيد قومه وقتله روعي غنم ، القذافي ملك ملوك افريقيا قتله اهله بادخال القضبان في مؤخرته ، قارون بالخسف ، شارون بغرغرة الروح سنين لا هو تشافى ولا هي خرجت ، فرعون بالغرق ، شداد بن عاد ببعوضة دخلت اذنه ، صدام مكن الله منه عدوّه فأمعن في قهره ثم قَتَله ، النمرود بالصداع ...الخ) ، وهذه حقيقة ما انتهى اليه صراع الحق والباطل حيث للباطل جولة (كسبها بشار) وللحق جولات لا تنتهي .. ونحن اليوم بإنتظارها .

#زيد_روما

بواسطة : المدير
 0  0  242
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:26 مساءً الأربعاء 20 نوفمبر 2019.