• ×

09:18 صباحًا , الإثنين 19 أغسطس 2019

عبدالكريم المهنا
عبدالكريم المهنا

السعودية تصارع وحيدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
image
عبدالكريم المهنا

رغم شراسة الصراع الدولي في سوريا الا أن السعودية لازالت بكامل لياقتها السياسية والإستخباراتية والمالية في ساحة الشام بين تلك القوى التي تفوقها كثيراً لكن السعوديين يبدعون اينما رقصوا للحرب ويصعب ان نصدق الانجليز او الأمريكان في تهديداتهم للروس او لضرب اهداف في سوريا ،وكلنا نعلم ان بشار بمثابة ( إبن زنى) لأميركا ، وان حمايته وحفظ مكانه من المهام التي تم ايكالها الى الروس؛ لكن معلومات تؤكد عن ان بارجة ألمانية تتحرك تجاه المتوسط ..

وهذه البارجة ذات مصداقية ١٠٠٪ فلم يسبق للبوارج الألمانية التحرك الا لعملية حقيقية وان لديها قرار سياسي لا رجعة فيه ؛لذا فالضربة قادمة ،والبوارج الألمانية قادرة على ايقاف عمل اي رادارات ، وتغيير اتجاهات صواريخ معادية ، بل واعادة توجيهها الى نفس المكان الذي انطلقت منه ،قادرة على افشال عمليات اطلاق صواريخ ، وتستعين بتقنياتها الفائقة بريطانيا واميركا ، وتطلب مرافقتها لأساطيلها ومدمراتها بالأوقات الحرجة فان ثبت تحركها فعلاً تجاه الهدف فالضربة اصبحت اكيدة .

وان حدثت الضربة فهي (سياسية) فقط ، وليست (حربية) ،بمعنى انها ستكون ( آخر الأحزان لبشار وجماعته العلويين) ومنها سيتم الإنطلاق لإكمال سحل السوريين وما سيصحبها من تغيير بالتركيبة السكانية ، ونشر التشيع ، وتحويل مساجد الى حسينيات ، وتصفية حسابات ، ولا يوجد اليوم بالساحة من يقف ضد هذا الا السعودية التي تصارع وحيدة تسندها الإمارات وتنتهج في حربها ضد تلك القوى طريقة الاستنزاف ؛وهي افضل ماتمتلكه السعودية من خيار ،حتى دويلات الخليج لم تعد تقدم ولا حتى الدعم الإعلامي للمملكة العربية السعودية (الكويت عمان البحرين).


#زيد_روما

بواسطة : المدير
 0  0  235
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:18 صباحًا الإثنين 19 أغسطس 2019.