• ×

08:23 صباحًا , الإثنين 19 أغسطس 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

لحظات مسروقة ... (1) *

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image


الظروف, هذه العكاز التي يتوكأ عليها كثير ممن أرهقتهم الحياة, ونهشتهم طرقاتها, وأرقتهم لياليها, وكشرت لهم عن أنيابها, وخربشتهم بمخالبها, وتركت لنا سؤالا عظيما لا نعرف له إجابة إلا من العظماء الذين يتجاوزون كلّ الظروف مهما كانت قاسية, وينتصرون عليها مهما عاندتهم أحوالهم, فهم الذين لا يمتثلون لها في كل حالاتهم.

عشتُ ردحا - من عمري - أدسُّ وجه الأماني, لم أستطع تغيير الظروف ولم أستطع تغيير طباع البشر, جمعتُ الكثير من الأصدقاء والصديقات, وتفرّقَ جمعهم بسبب الظروف, تعرفتُ على نماذج من البشر قلّ أن يجمعهم كتاب, وتعايشتُ مع أجيالٍ مختلفي الطبع والطباع, واكبتُ كثيرا من الأحداث التي تليق بمقامي وبعمري, قرأتُ كثيرا وكتبتُ كثيرا, وساهمتُ في صناعة الأجيال لمستقبل الأيام بما استطعتُ إليه سبيلا..

وبقيتْ قناعاتي المؤكدة بأن الحياة مجموعة من المحطات تأخذنا في المركب الخشن, فتعبر بنا دروبها, وعندما تمنحنا لحظات السعادة فهي تعطي بالقدر الذي نعطيها من وقتنا وجهدنا, وحبنا وإخلاصنا, ولكنها تمنع عنا - في لحظات فارقة - أشياءَ لا نستطيع الحصول عليها قبل تمام الكمال, أو الوصول إلى نقطة النهاية الحتمية للحياة.

تكتبنا البدايات بصرخة ونحن لا ندركها, وترسم خطانا النهايات بغفوة ونحن لا ذنب لنا في خطوطها المرسومة, وما بين البدايات والنهايات نعيش حياتنا التي نُعنى بكل تفاصيلها ونكتبُ كل فصولها, ونخطط لكل أحداثها, ونتحمل مسؤولياتها, ونحن بشر نصيب ونخطئ, نصبو ونهتدي, نذنب ونتوب, ونستغفر الله كثيرا كلما ضاقت حلقاتها.

..............................................
أحمد الحربي

*من كتابي القادم إن شاء الله
( فحولة النثر وأنوثة القصيدة )

بواسطة : المدير
 0  0  351
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:23 صباحًا الإثنين 19 أغسطس 2019.