• ×

12:39 مساءً , الجمعة 23 أغسطس 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

مجلس هيئة الثقافة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

image

وبكل أسف الثقافة تعود القهقرى, وتنتكس انتكاسة كبيرة بتعيين أعضاء للهيئة العامة للثقافة, وكان الأولى ترشيح عدد من الأسماء الفاعلة وانتخاب من يراه المجتمع الثقافي أهلا لإدارة الثقافة, بدلا من التعيين الذي يحاط دائما بتهمة المصالح الخاصة.

في الوقت الذي ينتظر فيه المثقفون انتخابات مجالس الأندية الأدبية التي هي أهم جزء يرعى الثقافة في المملكة, جاءت المفاجأة بتشكيل مجلس إدارة الهيئة العامة للثقافة الذي لم يرق إلى سقف طموحات المثقفين, والأسماء التي تم تكليفها في تشكيل مجلس الهيئة العامة للثقافة بعيدة كل البعد عن الثقافة والأدب, ولن تستطيع إبراز الجوانب الثقافية التي تزخر بها بلادنا, ولن تستطيع المنافسة عربيا وعالميا عند تبادل الثقافات بين شعوب العالم خصوصا وأن مهمة الهيئة العامة للثقافة رعاية الأدب والسينما والمسرح والفنون الأدائية والفنون البصرية وغيرها, ومعظم الأسماء بعيدة عن ذلك.

وإن اقترب بعضهم من الترفيه لكن الثقافة ليست كلها ترفيه وإن كانت جزءا منه, وليست ترفا, بل هي إدارة للعقول المنتجة التي تخدم الوطن ثقافيا وفكريا واجتماعيا واقتصاديا, وتربويا وإعلاميا, نحن في مرحلة التحول الوطني بحاجة إلى أسماء فاعلة في المشهد الثقافي لتدير الهيئة, ولسنا بحاجة إلى أسماء مكررة في المشهد السياسي والرياضي والفني, وإلى أسماء عفا عليها الزمن وإن كانوا مختصين في المجالات الفنية والثقافية والإعلامية, ولا إلى أسماء مجهولة لم نسمع أو نقرأ منتجا أدبيا أو فكريا أو ثقافيا يشفع لأحدهم بالبقاء في القائمة.

فماذا لو طرحت تلك الأسماء للتصويت؟, وما ضر وزير الثقافة والإعلام إذا تبنى مشروع انتخاب أعضاء الهيئة, ليخرج من الحرج, ويرمي الكرة في مرمى المثقفين, وإن قالوا إن تجربة الانتخابات الثقافية فاشلة لكنها خطوة مهمة للأمام لا يصح التراجع عنها, بل يجب دعمها والاستمرار فيها ومعالجة الجوانب السلبية وتعزيز الجوانب الإيجابية.

لست أدري لماذا لم تستثمر الطاقات الشبابية والمواهب الإبداعية القادرة على المنافسة العالمية؟, فهذا وقتهم, وهذه فرصتهم للمشاركة في بناء ثقافة مجتمعية جديدة مطورة قادرة على تحقيق (رؤية المملكة 2030 ), نأمل أن يعاد النظر في مجلس إدارة الهيئة العامة للثقافة بما يخدم المصلحة العامة فمازال الوقت مبكرا, والله من وراء القصد.


أحمد الحربي .

بواسطة : المدير
 0  0  484
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:39 مساءً الجمعة 23 أغسطس 2019.