• ×

06:01 صباحًا , الإثنين 26 أغسطس 2019

أحمد الحربي
أحمد الحربي

الصاحب في السفر ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

أحمد الحربي


في كل سفرٍ نسأل الله تعالى أن يكون الصاحب في السفر والخليفة في الأهل, وهذا يقودنا إلى موضوع مهم جدا وهو الصحبة في السفر، فمن أهم عوامل السعادة في السفر إذا توفر الصاحب الواعي الفاهم ذو الخبرة والمراس والتجارب في السفر, وقد حالفني الحظ أن يكون في رحلتي الأخير للقاهرة أجمل المسافرين على نفس الطائرة وهم من أجمل الأصحاب والأصدقاء والأحباب: أستاذي القدير حجاب الحازمي ونجله الدكتور حسن بن حجاب, والشاعر الجميل عبد الرحمن موكلي, والمثقف الخلوق الرائع حسن الشاجري.

فكانوا خير رفقاء في السفر, تجولنا معا تحت سماء القاهرة, وشاركوا في حفل توقيع رواية (غياب), وحضروا بعض الأنشطة الثقافية في المعرض الدولي للكتاب في دورته التاسعة والأربعين, والتقيت بالأصدقاء الرائعين الدكتور عبدالله غريب والدكتور أحمد قرّان الزهراني والشاعر علي المنكوتة الذي شارك في أمسية شعرية ضمن شعراء المعرض, وكان قد سبقني إلى مصر الدكتور نبيل المحيش وحرمه الدكتورة جهاد الفالح, فكانت الجولة معهما تستحق كتابة مقالة مستقلة, مع مقالات ليالي القاهرة التي أنوي نشرها تباعا إن شاء الله.

كنت أنصح أبنائي عند مغادرتهم البيت, فإذا صحبت أحداً في السفر فكن خير معينٍ له ولا تكن حملاً عليه، وكن متفهماً لظروف السفر ،ولا تكن عالةً عليه، واستخدم عقلك في معرفة الأماكن الضرورية, وحاول أن تتعرفَ على المكان الذي تجلس فيه، وابحث عن الإرشادات المكتوبة، وتعرف على اتجاهاتِ المكان، وعلى المرافق التي تحتاجها كدورات المياه والمصلى، وأماكن الشاي والقهوة وأبواب الدخول والخروج, وأعرف مكانك تماما إذا خرجت منه لتعود إليه بلا تعب, وحافظ على هدوئك واسأل إذا تاهت خطاك، ستجد من يعينك ويرشدك إلى بغيتك, واستمع لنصيحة خبراء السفر ،فهم أعرف بالمطارات والرحلات وأوقاتها والزمن المحدد للإقلاع والهبوط، ودرجات الحرارة، وقراءة وجوه المستقبلين والمودعين؛ أما الدكتورة أسماء الأحمدي فكان حضورها فاخرا, رغم الحدث الذي كاد أن ينغص علينا تلك الرحلة التي كانت مميزة بكل ما فيها, وأكدتْ لي بتعاملها الأنيق أن السفر ممتع جدا بوجود الصاحب في السفر بالمواصفات التي ذكرتها أعلاه,

وتشاء الصدفة وحدها أن ألتقي بالحبيب محمد المنصور الحازمي في بيت الصديق خالد المأربي, فكان آخر أيام الرحلة ممتعا بصحبته حتى عدنا معا على نفس الرحلة إلى أرض الوطن, شكرا لكل الصديقات والأصدقاء في مصر الذين استقبلونا بترحاب بالغ ومنحونا من وقتهم الكثير لنسعد معهم بقضاء أجمل الأوقات في ليالي القاهرة.

بواسطة : المدير
 0  0  407
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:01 صباحًا الإثنين 26 أغسطس 2019.