• ×

10:44 صباحًا , السبت 26 سبتمبر 2020

د.عبدالله سافر الغامدي
د.عبدالله سافر الغامدي

مخالب الفقر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



يعيش في الأحياء الشعبية بمحافظة جدة ؛ عائلات فقيرة ، أعدادها غير واضحة ، لكنها تبدو كثيرة ، منها أسر سعودية ، لها عوائد غير كافية للمصاريف اليومية ، وكذلك أسر غير سعودية ـ بعضها بدون إقامة ـ ؛ تعمل في أعمال بسيطة ، لا تكفي مداخيلها للاحتياجات الأسرية .

زادت أعداد الأسر المحتاجة؛ بسبب الدخول الضعيفة، والارتفاع في المعيشة ، والغلاء في الإيجارات العقارية، كما ساهمت أوضاع سوق البورصة ، والمساهمات العقارية الفاشلة، في انضمام قوائم جديدة إلى الطبقة المتدهورة، والمعيشة الفقيرة.

يعيش الفقراء معيشة تعيسة بائسة، فأساسيات الحياة العادية؛ إما ناقصة أو معدومة ، فالمساكن مستأجرة ، والشوارع ضيقة، والغرف مزدحمة، والجدران ملوثة، والأدوات متهالكة، والمياه ناقصة، والأطعمة محدودة، وإن وجدت الثلاجة؛ فهي إما فارغة أو تالفة.

إنك لو تأملت أحوال الفقراء في كافة المجتمعات الإنسانية؛ لوجدت بيوتهم خاوية، وجيوبهم خالية، وأجسامهم ذابلة، وملابسهم بالية، وعلى ملامحهم عبوس وحسرة ، وفي كلامهم شكوى من المديونية ، ومعاناة من البطالة، أو قلة الدخل من الوظيفة، ولا يتورع بعضهم عن الممارسة الاستجدائية الذليلة، إلا إن بينهم اسر متعففة وقانعة؛ لا يشتكون من سوء الحالة، ولا يذكرون ما ينقصهم من حاجة .

الفقر أكبر آفة، وأعظم مشكلة؛ لأنه يؤدي إلى ظواهر سيئة، ومظاهر مسيئة، ومشاكل متسلسلة، كتكوين العصابة، وارتكاب السرقة، وممارسة الرذيلة، وبيع المشروبات المسكرة ، والمواد المخدرة، والسير في مسالك ملتوية، نهايتها إما جريمة، أو مصيبة متأزّمة.

فهل سعينا بأنفسنا إلى تقديم الزكاة ، وبذل الصدقة ؛ لأصحاب الحاجة ؟
وهل معونة الضمان الاجتماعي المقدمة لهم وافية وكافية ؟
وهل قامت الجمعيات الخيرية بدورها تجاه الأسر الفقيرة ؛ لكي تجعلهم أسراً منتجة؟
ومتى نقوم بالمعالجة الجذرية لأوضاع الأسر الوافدة؟

وأما من اكتوى بنار الفاقة؛ فالفقر ليس من الأمور المعيبة، ولا المخلّة، ولا المضرة، فأغلب سكان الكرة الأرضية حياتهم بسيطة، متواضعة، ولكن من أراد لنفسه حياة لائقة ، ومعيشة راقية؛ فعليه أن يتغلب على الظروف الواقعة ، وأن يهتم بالمثابرة ، يستثمر الدقيقة تلو الدقيقة؛ في أعمال منتجة ، وفي صناعات مثمرة.

عليه أن يكدح بنفس راضية ، وروح متفائلة، فإنّ شؤون الرزق مُسيّرة ؛ بيدِ من لا تنفد خزائنه (جل جلاله) ، مع يقين عميق؛ أنّ لكل عُسر ميْسرة، وبعد كل ضيق سعة وحياة واسعة.

ولكن من الأمور المضرّة للنفس البشرية ؛ الجري وراء المادة، ثم نسيان مسائل العبادة ، أو تجاهل أمور التربية، أو الغفلة عن الحياة الأبدية القادمة.
وأعظم من كل نصيحة؛ هذه الآية الكريمة ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب) (الطلاق: 2-3) .

د.عبدالله سافر الغامدي
جدة

 4  0  1164
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-05-2010 04:26 مساءً الدريبي المجرشي :
    الجواب-السبب الحقيقي للفقر بشكل أساسي إلى تراجع دخل الفرد الذي يؤدي إلى تراجع مستويات الإنفاق.
    الخريج الثانوي أو الجامعي إذا عمل بالقطاع الخاص بدخل بسيط جداً بحكم إن صندوق الموارد البشرية يدعم العاملين بالقطاع الخاص وطلع الصندوق كذب x كذب طلعت وزارة العمل مجرد بوق ينفخون فيه المسؤولين حتى الوظائف الحكومية الإدارية سيئة رواتبها دنيئة لاتكفي للزواج أو لبناء منزل أو حتى إيجار بيت والفقر قنبلة موقوتة سوف تنفجر إما عاجلاً أو آجلاً والسبب المسؤولين المتهاونين في عدم سرعة تطبيق المشاريع التي تحث بها الدولة مثل تثبيت الموظفين العاملين في الدولة على بند العمال أو فئة المستخدمين ممن يحملون مؤهلات عليا دراسة دقيقة بزيادة رواتب الموظفين بكل القطاعين، الضغط على التجار الجشعين بتسعيرة جميع السلع بأمر من وزارة التجارة حتى لايصبح تلاعب.
    مخاطر الفقر:
    للفقر مخاطر عديدة يمكن اختصارها في الآتي:
    مخاطر صحية: تتمثل في انتشار الأوبئة والأمراض.
    مخاطر اقتصادية: تتجلى في ارتفاع معدلات البطالة.
    مخاطر اجتماعية: وهي الأكثر إيلاماً، ونراها في زيادة معدلات الجريمة والعنف.

    مهما تكلمنا عن المشاكل الموجودة فتأكدوا لا أحد حولكم يسمع كلامكم أو يحل مشاكلكم هكذا نعبر عن مشاكلنا بالكتابة في الصحف فقط فثقوا تمام الثقة أنها لن تنحل مشاكلنا ولكن حسبنا الله الوكيل في من ضيع حق مسلم حسبنا الله الوكيل فيمن تجاهل مشاكلنا حسبنا الله الوكيل فيمن ضيع المال العام للدولة.
  • #2
    05-06-2010 10:05 مساءً محمد المنصور :
    أسرني هذا المقال القيم الذي يقطر إنسانية,ويسلط الضوءعلى شريحة من مجتمعنا قد لاتخل منه مدينة أو قرية تقطن جنوبا إن كان على مستوى الدول أو المدن
    حيث كان تسمى الدول الفقيرة أو الأقل نموا دول الجنوب, والغنية أو المتقدمة واالأكثر نموا دول الشمال.
    ولايمكن أن ترمى المسؤولية الكاملة على الحكومات , دينيا يكمن دور التكافل
    الاجتماعي مع ضغف بين في برامج وزارة الشؤون الاجتماعية لتحفيز القادرين للاضطلاع بالبحث عمن لايريقون ماء وجوههم , أو لعدم رغبتهم الطهور بمظهر المستجدي للبحث عن الصدقة,
    جزيت خيرادكتور عبد الله وكتب ذلك بموازين حسناتك.
  • #3
    05-07-2010 12:57 صباحًا أسعد العبدلي :
    والله يادكتور : عبدالله مخالب الفقر في كل مكان ، وما دمت تشاهدها في جدة ، فهي في جازان من باب أولى ، وستكثر المخالب ، والأظافر ، والأنياب .
    موضوع موضوعي ، صيغت كلماته بحرافة ولمسة فنية ، وحاسة إنسانية . تحياتي .
  • #4
    05-07-2010 08:14 مساءً سعيد غازي الغامدي :
    الجميع يعلم اني في يوم من الأيام مدحت صندوق المئويه وأنه يدعم ل ( 200000 ) ريال ولكنه طلع كذب في كذب ,
    والمشكله ان من أسسه خادم الحرمين الشريفين عام 1425 هجريه , ولكن يبدو ان الدوله تريد طرد المواطنين الأصليين وإستبدالهم بأبو فسيه عن طريق ( التجنيس ) , ولكن هيهات منا الذله ,
    اقسم بالله العظيم وعلى كتابه الكريم ,
    اني لسوف اقود إنتفاضه ضد ذلك ,
    ولن اخشى السيفين والنخله,
    ويجب قتال ابو فسيه قبل قتال إيران وإسرائيل,
    وإلا سوف يحصل لنا مثل ما حصل للبوسنه و كوسوفا على يد الصرب ,
    الا هل بلغت اللهم فاشهد
    الا هل بلغت اللهم فاشهد
    الا هل بلغت اللهم فاشهد

    الله يلعن جازان نيوز إن لم ينشروا تعليقي ,
    وإلا لا تعلنوا للجميع شجاعتكم ,
    وإنما نعلن للجميع , لكل زمن دولة ورجال,
    والسعوديه , والله على الهاويه,
    وأنا مستعد للمحاكمه حتى عسكريا,

    وتحياتي للجميع