• ×

09:08 مساءً , الإثنين 19 أغسطس 2019

الشاعر محمد رشاد محمود - مصر
الشاعر محمد رشاد محمود - مصر

(فاكهة الشِّتاء)..........بقلم الشاعر /محمد رشاد محمود - مصر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في مُنتصف أكتوبر من عام 1980- وكنتُ فى السادسةِ والعشرين - لفَظَتني أثباجُ الحياةِ بعد التّقَلُّبِ في غياهب معتقلات العراق ثمَّ سوريا إلى غُرفَةٍ في مأدبا الأردن ، ألملِمُ جراحاتي وأنفضُ ركامَ المواجع التي تناهَبَتني ، لا عن جُرمٍ اقتَرَفْتُ ، وكان البردُ يُحِدُّ أسنانه ويلعَق الحوائِطَ بلسانٍ يَقطُرُ منه الشَّبَم ويَفِحُّ حتَّى لتنالني منه رِعدَةٌ لا تترُكني تحتَ لحافين من الصوف مُعالِجًا النَّوم - دون جَدوَى - في جُنح الليل وقد تآمَرَتْ معه نافِذّةٌ بلا زجاجٍ ، (شيشُها) من حديد وبابُها من فولاذ وكانَت الأمطار لا تكفُّ عن الوَبْل أيامًا مٌتتابعات .. وفي هذه الحال فتَّحْتُ عينَيَّ ذات نَهارٍ ، فإذا بوهَجٍ كوهَج مصابيح (النيون) حمَلَني على فتح الباب ، لِتَقَعَ عينايَ على مَشهَدٍ ما كُنتُ أحسبُ أني رائيه .. إنه الثَّلج على مدى البصَر ، يكسو الأرض ويُكلِّل الشجَر ويعلو هامَ الأكَــم ، ومع وضاءته واستشراف النفس إياهُ تَفَجَّرَ الحنينُ إلى الدفءِ ، ووددت لو أُحِطتُ بصُحبُةٍ طيبةٍ من ثُلَّةٍ كان ملءَ جوانِحها صريحُ الود ، مُتَحَلِّقينَ حولَ النار (فاكِهَة الشتاء) ، فكانت هذه الأبيات :
كَـــــــفُّ الــشِّتـــــــاءِ ثَقيـلَـــــةٌ
والنَّبـــضُ فـي قلـــبي خَفيــــفْ
مَـصَّ الــصَّقيــــــعُ شَبــَــــابَــهُ
فَــذَوَى كــــــأوراقِ الــخَريــفْ
مَــنْ لـــي بِفـاكِهَــــــةِ الشِّتــــــا
ءِ علَـى شَـــبا الــصِّرِّ العَنيـــفْ
مُزِجَتْ بِـقُرْبِ الـصَّحْـبِ بالـسـ
ســرَّاءِ مِـنْ ظَــرفِ الــظَّريــفْ
مَشْــــــداكَ لَــــحْــنُ جنـَـــــازَةٍ
يــَـــا وابِــــلَ الغَيـْـــمِ الكَثيـــفْ
ذابَ الـحُبُــــــورُ بِمَتْنِـــهَـــــــــا
ذَوبَ الــدِّمـاءِ عَلَـــى الـقَذيـــفْ
واغرَورَقَــتْ عَيــْـــنُ الحَيـَـــــاةِ
لِـذُكْـــــــرَةِ الـخِــلِّ الأليـــــفْ.

بواسطة : حليم
 0  0  218
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:08 مساءً الإثنين 19 أغسطس 2019.