• ×

08:30 صباحًا , الأحد 17 نوفمبر 2019

احمد دماس مذكور
احمد دماس مذكور

إنها السعودية ياسادة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

بينما يلقي بعض الاخوة العرب والفلسطينيين القدح والنقد على حكومة المملكة وشعبها في كل حدث يستجد على ارضهم عبر الازمنة المختلفة والى يومنا هذاوكأن المملكة هي من احتلت القدس واعلنتها عاصمة اسرائيلية ، حسنا لنفند الامر بعقلية المفكر وواقعية الاحداث لنعرف من هو الاحق باللوم والنقد والقدح، ولا يجب ان نوضح بأن الارض المقدسة هي ارض سجال بين العرب والعبريين ، واليهود والمسيحيين والمسلميين على مر العصور السابقة ومنذ الاف السنين ، فتارة يسيطر اليهود والمسيحيين. تارة العرب المسلمين.

وحسب الاحداث التاريخية فأن لكل فيها إرث ديني ثم سياسي ومنذ ان احتلت اسرائيل فلسطين ،كان لي تساؤل ،من اين خرج جيش اسرائيل ليحتل فلسطين!? ولأن الارض سجال اكتفى مجلس الامن بتقسيم الارض بينهم، فاستغل العبرييون الزمن والامكانيات لبناء ارضهم وانسانهم واستنفروا طاقاتهم الانسانية لبناء انسان منتج استطاع صناعة وانتاج عتادا استطاع من خلال تكوين اقتصاد قوي مكنهم من السيطرة والنفوذ ،بينما اكتفى عرب فلسطين والمسترزقين بالخطاب النظري، والشعر ، وعجزت القصائد عن مجابهة ذلك العتاد، فلن تعود أراض محتلة بقصيدة شعر.

وعندما تسلسلت الاحداث وسيطر بنو اسرائيل واعوانهم على المنطقة ونشروا نفوذهم؛ كانت تل ابيب هي عاصمتهم الاقتصادية بينما بقيت القدس الغربية هي العاصمة التقليدية والرسمية لملتقياتهم واجتماعاتهم ، فبها الكنيست ، وغيرها من المرافق الحكومية الرسمية ، دون اشعار عام كعاصمة مع انها واقعيا تقوم بها كل بروتوكلات العواصم الرسمية تقريبا لامر الذي يبرهن نجاح اسرائيل كوطن وحكومة وفشل الاخوة الفلسطينيين،،ولكن الاغرب ان الفلسطينيين انفسهم لم يجدوا شماعة لتعليق خيباتهم وفشلهم في الحفاظ على اراضيهم سوى المملكة العربية السعودية .

وبالرغم من كل ما تقوم به المملكة من خدمات ومساعدات على المستوى السياسي والاقتصادي فيكفيها فقط ان ارضها تخلو من السفارة الاسرائلية ، وان علاقاتها الاقتصادية والسياحية والعسكرية معدومة تماما مع اسرائيل ، فقط تضامنا مع قضية فلسطين ومع ذلك يقابلها معظم التيارات الفلسطينية بالنكران و القدح ، لا ادري لماذا، وكأن فضل الله على المملكة في الاستجابة لدعوة نبي ليكرمها بالامن والرزق ذنبا عند البعض من العرب والفلسطينيين ليقدحوا فيها كل ما حدث أمرٌ او استجد في الامر سوء؛ تطفح على سطح ارواحهم سوء سلوك افعالهم ذلك الحقد الدفين يلومون المملكة على ذنب لم تقترفه ، وفشلا طرّزوه بايديهم ليعلقوه على شماعة غيرهم؛ لا يا سادة فأنها المملكة ، التي اتمنى ان تتخذ موقفا حازما اتجاة ذلك،يعلم من لم يتعلم الادب ، ليتعض البعض الاخر .



بواسطة : المدير
 0  0  736
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-27-2017 12:22 صباحًا محمد حسين مباركي :
    هل نحن مجبورن امام ذوات الفكر السطحي* على حل مشكالهم وقت عجزهم،* ولان* تكون هذه الطريقة التى* تقاد المملكة لهكذا امور حسب مرئياتهم . يسلم القلم والفكر الهادف للوطننا الغالي . حبار مذكور*
  • #2
    12-27-2017 01:51 صباحًا طلال محمد نجمي :
    *القدع دا بيقول كلام كبير يصعب على امسالي فهمه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:30 صباحًا الأحد 17 نوفمبر 2019.