• ×

01:26 صباحًا , الجمعة 23 أغسطس 2019

منيرة عبداللطيف
منيرة عبداللطيف

لا يزال الجدارُ صامدًا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

منيرة عبداللطيف
image


الرذاذ المنبعث من رشاشات
الماء يداعب يديها المثقلتين،
شعرت بشي من الانتعاش ونسمة
الهواء الشمالية تحرك وشاحها
الذي تدثرت به ..
لا شيء يقطع سكون الكون الا نوارس
تحوم في السماء تأتي في موسمها
الى هذا لمكان .زوجان يمشيان أمامها
أتخذ االممشى تريضا يتهمسان
بصوت غير مسموع ..
كنت أغبطهما،
كانا منسجمين بحديثهما
وخطواتهما المتوافقة
،لم يعجل عليها ولم تتأخر عنه.
.كنت لي مثلاً
لم تخذلني طوال عمر مديد.
كنتَ جداري الذي بنيته
لأستند عليه فما خر أبدا.
.كنتَ اليد التى تمسك بي لكي
لا تضيع الطريق بي يوما
كنّا جسدين في قلب واحد
..اليوم لا يزال الجدار صامدا .
.أما يدك أخشى ان استبدلهابعصا موسى


بواسطة : المدير
 0  0  776
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:26 صباحًا الجمعة 23 أغسطس 2019.