• ×

04:19 مساءً , الأربعاء 21 أغسطس 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

الحل الأمثل لطلاق عدم التكافؤ في النسب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بعض القضاة بتطليقها من زوجها قسرًا ، فلا يوجد دليل من القرآن ولا من السنة ينص على ذلك ،ومن يملك دليلًا فليبرزه حتى تنجلي الغمة وينتهي اللغط .

يجب أن تتحرك وزارة العدل ورئاسة القضاء ، لتوضيحات على سؤال :يجول بخاطر ونفس كل مواطن ومواطنة وهو "كيف يتم زواجهما شرعيًّا ويصدق عقد الزواج من القاضي ،وقبله كشف طبي يثبت خلوهما من أي مانع صحي نص عليه النظام ، ثم يأتي قاضٍ آخر ويحكم بالطلاق دون خلاف بين الزوجين ، خاصة أن عددًا من الحالات يكون الزوجين قد رزقهما الله بأطفال ومضى على زواجهما أعوامًا، وبموافقة ولي أمر الزوجة ؟ .

و حتى لا تتكرر المآسي ، أن تعمم وزارة العدل على المحاكم بإبلاغ مأذوني عقود النكاح بضرورة الثثبت من تكافؤ النسب قبل إجراء العقد . وحتى لا تتكرر المآسي التي تبرز بين الحين والآخر بتطليق زوجة من زوجها لعدم التكافؤ بالنسب ،ويحرم الأطفال من الاستقرار الأسري ، وربما يتعرضون لأمراض نفسية أو انحرافات سلوكية ، والكبار منهم ربما للنقمة على من فرق بينهما خاصة ، لا تدرس هذه الحالة الموجبة للطلاق بمقررات التربية الاسلامية ما يجعل طلاق والدتهم رغمًا عن والدهم دون محظور شرعي أو رغبة والديهما في الطلاق ولم يسمعوا أو يشاهدوا خلافات بينهما .

وما دام الحال سيظل كما هو جارٍ الآن ، فلتصدر وزارة العدل نظامًا ينص على أن يتم نشر اعلان في الجرائد، كما هو جارٍ بحجج التملك للأراضي ، ينص على : " ... فلان بن فلان تقدم للزواج من فلانة بنت فلان ، فعلى من يحق له الاعتراض على نسب المقدم المبين اسمه .من ... .باعتراضه لمحكمة (...) خلال (المدة ألتي يقررها النظام المبتغى صدوره) من تاريخ إعلانه ، ولن يلتفت لأي اعتراض بعد انتهاء فترة الاعلان .!!



بواسطة : المدير
 0  0  841
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:19 مساءً الأربعاء 21 أغسطس 2019.