• ×

12:54 صباحًا , الجمعة 23 أغسطس 2019

المدير
دغيثر الحكمي

قصيدة (ملامحُ الذّاتِ الغائبة)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
إذا اخترتَ، لا تختر الأصعبا=بل المستحيلَ وكن أغربا

مِن النّاسِ كن لا تكنْ فيهمُ=سوى أثرٍ مرَّ كي يُطلبا

ولا تغلق البابَ عن قاصدٍ=يعودُ كما جاءَ مُستعجِبا

وحيثُ اختفيتَ أضِئْ شُعلةً=لتُقرأَ في النّارِ مُستَكتَبا

تضيقُ ويتّسعُ المحتوى=فينفذُ في العمقِ مُستوعَبا

وما لا يُقالُ يمدُّ يدًا=إلى ما تقولُ كمن أعربا

هنالكَ أنتَ وليسَ هنا=سوى الظلِّ يبتكرُ الأنسبا

يُفسِّرُكَ الصّمتُ مُستَلهِمًا=خصيبَ المعاني لكي تشربا

فحتّى متى ستفتّشُ في=غيابِكَ عن حاضرٍ غُيِّبا؟!

متى سوفَ تولدُ مِن والدٍ=وأنتَ أبوهُ إذا أنجبا؟!

ومَن سوفَ يحملُ مَن مِنكما=كما ارتفعَ الماءُ مُنسَكِبا؟!

إذًا دعْ يديكَ تمدُّ إلى=يديكَ الجهاتِ لكي تَقْرُبا

غدًا سوفُ تولدُ، بعدَ غدٍ=تعودُ إلى طيّبٍ أطيبا!

فأنتَ الذي كانَ مِن كونِهِ=ولولاكَ، ما كنتُ مُستوجَبا!

تمرُّ، تغيبُ، تعودُ فما=عليكَ إذا أبعدوا المطلبا!

بواسطة : المدير
 0  0  1577
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:54 صباحًا الجمعة 23 أغسطس 2019.