• ×

09:30 مساءً , الجمعة 20 سبتمبر 2019

المدير
المدير

لا .. يا "د. التويجري " لن تُقْصَف أقلامُنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

د. أحمد بن عثمان التويجري نشر مقالًا اليوم الجمعة 7 رمضان ؛ بعنوان " سأحدثكم عمّا أعلم، وليعذرني من عندهم علمٌ من الكتاب " جاء فيه : " ما وقع فيه بعض الكتاب من سقوط أخلاقي في التعبير مس بعضه وللأسف الشديد قيادات البلدين ورموزهما ، يسيء إلينا جميعاً وترفضه مبادئنا وقيمنا وأخلاقنا ،ولا يعبر إلا عن من صدر عنهم ، وواجبنا جميعاً أن نطهّر مجتمعاتنا من كل هذه الظواهر المقيتة سواء أكان ذلك على مستوى الهيئات والمؤسسات أم الأفراد"

هات كاتبًا تناول شخص قيادة قطر ، بل تناول ما صدر من غث القول ، وما تنصح فيه وتتباكى على ما بين اعلاميي بلدك واعلاميي قطر ، فذلك منه محض متاجرة رخيصة ،ويتهم كتاب بلده بالسقوط الأخلاقي ، فهل بعد تصريحات أمير قطر أن يكون من يدعي أن ما كتبه صوت العقل " ..فهو يطالب الكتاب والمؤسات والأفراد ، أن يصمتوا ، نحو من ابتدعوا كذبة اختراق وكالة الأنباء القطرية ، ومن أجل جماعة مصنفة ارهابية كيف لأمير قطر أن يحتضنها ويدافع عنها ، لتعلم يا تويجري أن تفاحة واحدة معطوبة تفسد صندوقًا بأكمله ، لماذا يقف مع منظمة ارهابية ،ولماذا يمجد هو وجزيرته ايران ويزايد بها ، مقال الدكتور الجهبذ ظاهره وكأنه ناصحٌ ، وما بين السطور يعد تقريعًا .

لماذا لم نقرأ له عن القاعدة وهي تفجر في المملكة وقناة الجزيرة وبتمويل حكومي قطري وهي تنقل سبابَ وشتائم بن لادن في علمائنا وحكامنا ،و في وقت وجدت قاعدة امريكية في قطر ومستودع اسلحة هو الأضخم خارج أمريكا ولم تنبس الجزيرة بكلمة واحدة ولا أنت يا تويجري ،اسالك هل تناولت ذلك ؟!

هددت ايران البحرين وكادت تضيع ولم تساهم قطر في قوات قامت بنجدة البحرين ، اعلام الاخوان يشتم صباح مساء عبر الجزيرة وتستضيف قطر رموز القاعدة ، والآن رموز الإخوان عبر "الجزيرة " ،ولم يتحدث هو أو أشباهه عنها ، هل هو أحرص على علاقات قطر مع المملكة من قادة المملكة .

فلتعلم يا د. التويجري أن أراءك تظل على مسؤوليتك ، و حكومتنا لم ولن تقصف أقلامنا ونحن ندافع عن كرامة وطن وقيادته ، جل ما فعلته قطر كان بيانًا في تويتر يتذرع باختراق وكالة أنباء قطرية رسمية ، المفروض الوكالة أو القائمين على الاعلام أول من يعلم باختراقها ، لا أن يتم النقل عن قنوات أنها اخترقت ؛ ماذا تريد يا تويجري هل تؤلب علينا أن نصمت ، والجزيرة منذ ثلاثة عقود وهي تصب جام غثائها وسفهها على المملكة ، حتى في ذروة التفجيرات الارهابية في المملكة وهي تنقل أن أولئك محض مسلحين وتبث خطابات الظواهري وبن لادن صباح مساء .

فليعلم الدكتور التويجري ،أن السعودية ومواطنيها والمواطنين القطريين إخوة ، لكن قيادة قطر والغة في دعم من يهدد أمن الخليج كله فكل المنظمات الارهابية نمت في حضن افكار الاخوان وكل الدمار في العالم العربي سببه الاخوان كما قال الأمير نايف يرحمه الله منذ خمسة عشرَ عامًا .

هل لأن كتابًا ومؤسسات اعلامية وأفرادًا ، تفاعلوا حمية عن وطنهم وقيادته بصرف أموال على التسلح ... إلخ .من غث القول ، .وعلى ما ورد بتصريحات حاكم قطر عن تقربه من ايران ومفاخرته بعلاقته مع اسرائيل ، وبالقاعدة الأميركية بالعديد ،وانها لحماية قطر من دول الجوار !!! وبأن حماس الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني ، غافلًا بأن مؤتم القمة العربية بالرباط في أوائل السبعينات من القرن الماضي ومنذ ما يقارب خمسة وأربعين عامًا قررت أن منظمة التحرير الفلسطينية والآن دولة فلسطين هي الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني ، وكأنه انقلب على العرب جميعهم بما فيهم قطر ...

أمِنْ أجل الاخوان يا تويجري ومن أجل خطاب الرئيس السيسي في القمة العربية الاسلامية الأمريكية ،وتثمين خادم الحرمين الشريفين لكلمته بصفته رئيس القمة ، مع أنه لم يذكر قطر بكلمة واحدة ، يعود أمير قطر لبلاده ،ويصب جام غضبه بتصريحات موثقة بوكالة أنباء رسمية ، مهاجمًا السعودية ، ثم ألم تعلم الوكالة التي نقلت تصريحاته ،أنها اخترقت الا بعد نصف ساعة !!، وبعد ان يندلق اللبن المسكوب يأتي مسؤولون مأمورون ليقدموا نفيًا وبأن الوكالة القطرية اخترقت ، ويتنادى الاخوان وأتباعهم كأنهم مصلحون ، لا سوابق لهم تُذْكر بشأن سفه اعلام الجزيرة وأفاعيل اميرهم قبل أعوام قليله ، عليه أن يصدر نفيًا رسميا وتذيعه الجزيرة ويعتذر .

أنسيت يا تويجري أن الجزيرة التي تحركها حكومة قطر تستقطب عبد الدولار قطوان وعشرات أمثاله بل واستضافت وزير حارجية ايران بعد القمم الثلاث ، وآخرها العربية الاسلامية الأميركية بالرياض .... كما هو ديدنها وبمباركة أميرية قطرية !!!تسقطب كل حاقد على المملكة ومنذ انشاء الجزيرة وهم ذاتهم طاقمها الاعلامي وان استبدلت اسماء بقي المنهج الذي كان في "أوربت " من لندن وأُقفلت ، ونقلها حكام قطر تحت مسمى الجزيرة والى الآن يوجهون عبرها سهام الفجور والكذب والحقد .

نحن يا د .التويجري لا نؤجج بل ما نقوله رد فعل بسيط على جرم عظيم اذا كنت لم تصدقه فهذا شأنك ، وأسالك هل كنت طوال ثلاثين سنه لم تصدق أن الجزيرة أُنشئت من أجل الهجوم على المملكة ، اذا كنت قد كتبت عنها حرفًا واحدًا فهاته ..كفاية تعمية ، كفاية صمت الحملان .

ها أنت وقد لبست ثوب الداعية الناصح .... ليس من أجل العلاقات بين البلدين ؛ ولو كان كذلك فهل لك سابقة ضد اعلام الجزيرة وحاضنها ...لا تزايد ، نحن وطنيون و لا نبغي الفرقة بين الدولتين ، بربك هل خطابك هذا تستطيع أن تكتب مثيلًا له ضد ما ورد بتصريحات أمير قطر ، وضد كل ما كالته الجزيرة للسعودية وحكامها .

وهل يوجد دليلٌ أنصع وأوضح من أن الارهاب أساسًا من افكار ونهج الاخوان الذين ثار من أجلهم حاكم قطر ، وهاجت معه الجزيرة التي تحتضنها حكومة قطر ، مما قاله الأمير نايف يرحمه الله عام 2002 فهل كان يتحدث من أوهام أو حقائق وكأنه اليوم بيننا ..أن الاخوان دمروا العالم العربي ، فيما حكومة قطر تحتضنهم وخصصت لهم الجزيرة منبرًا ، إذا أحببت الاطلاع على لقاء أجرته صحيفة السياسة الكويتية مع الأمير نايف يرحمه الله ، وبالتزامن "الشرق الأوسط " نشر في يوم الخميـس 22 رمضـان 1423 هـ 28 نوفمبر 2002 العدد 8766 ، وإن أحببت فعُد إليه ...


بواسطة : المدير
 0  1  1081
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:30 مساءً الجمعة 20 سبتمبر 2019.