• ×

03:54 مساءً , الثلاثاء 19 نوفمبر 2019

إبراهيم النعمي
إبراهيم النعمي

النميمة وقودٌ للفنتن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

نحن مجتمع مسلم كان الأجدر بنا اتباع تعاليم الإسلام السمحة ولانترك مجالا للاجتهادات الشخصية والملاحظ أنه عندما يقع خلاف بسيط بين اناس او بين جيران او بين أحبة واصدقاء ينبري البعض ويقفون إلى جانب أحد هؤلاء ويقومون بتزيين عمله وتشجيعه وتأييده بل ويستعدون إلى الشهادة معه دون دليل وهكذا كأنهم في في حلبة مصارعة لأنهم يريدون أن يفوز على خصمه لأن هدفهم ليس النصح والحل بل هدفهم تكبير وتوسيع دائرة الخلاف وكان الأولى بهم الاستماع إلى الطرفين وتقريب وجهات النظر كما قال تعالى:"إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ".

ومعظم المشاكل التي تقع بين الاخوة والاحبة والاصدقاء تقع بسبب نقل الكلام بين الناس وكان الأجدر بمن يريد الإصلاح أن يتبين ويتأكد قبل أن يقف مع أحدهما ضد الآخر قال تعالى :"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ" كل هذه المشاكل والفتن والنزاعات التي تحصل بين الناس سواء في البيت أو الشارع أو الملعب تحصل بسبب بغض بعضهم بعضا وبسبب الحسد و التناجش وبسبب الغيرة.

وكان الأولى بأحدهم إذا سمع بخصومة أو تقاطع بين أناس أن يحاول أن يصلح ويقرب وجهات النظر بدلا من الوقوف مع احدهما ضد الآخر لأن الله سبحانه وتعالى سيسأله عن عمله هذا ، والبعض يستعد للشهادة وهو لايعلم عن المشكلة وأسبابها سوى أنه يحب أحدهما ويبغض الآخر .
وهذه شهادة الزور التي نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عنها

وأصبح بعض الناس يستهين بهذه الشهادة ,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ - ثَلَاثًا - ؟ قُلْنَا: بَلَى يا رَسُولَ اللهِ. قَالَ: الإِشْرَاكُ بِاللهِ، وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ، وَكَانَ مُتَّكِئًا فَجَلَسَ، فقالَ: أَلاَ وَقَوْلُ الزُّورِ، وَشَهَادَةُ الزُّورِ)) فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا حتَّى قُلْنَا: لَيْتَهُ سَكَتَ.)

امتدت الخلافات بين الناس اليوم حتى في وسائل التواصل الإجتماعي البعض يكتب أوينشر موضوعا أو صورا فيظن أحدهماأن هذه الصورة أوالموضوع يعنيه وهنا تدب الخلافات والمشاكل وتظهر على السطح بل وتصل بعضها إلى المحاكم والشرط وهذا كله بسبب عدم فهمنا للآخر وبسبب من يوقدون ويشعلون الفتن بين أفراد المجتمع.

واسأل الله أن يديم علينا الأمن والإيمان وأن يحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي عهده وان يحفظ جنودنا الابطال في الحد الجنوبي وأن ينصرنا على الحوثي المجوسي وعلى عفاش المخلوع إنه سميع مجيب الدعاء .



 0  0  430
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:54 مساءً الثلاثاء 19 نوفمبر 2019.