• ×

01:03 مساءً , الأربعاء 16 أكتوبر 2019

إبراهيم حسن النعمي
إبراهيم حسن النعمي

لماذا ...المُعَلّم فقط ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


المهنة والوظيفة والرسالة ، تختلف عن الأخرى وفي وقتنا الحاضر صارت الرسالة عملة نادرة ومندثرة إلا ماشاء الله ،وأصبحت الوظيفة هي متصدرة المشهد في وقتنا الحاضر ؛ ولم نعد نرى أثر للرسالة إلا فيما ندر ،في وقتنا الحاضر نشاهد صاحب المهنة أوالموظف كل شيء مهيأ له لإنجاز وظيفته ومهنته ...وهذا أمرٌ طبيعي، عدا المعلم ، وسأضرب الأمثلة التالية :

الجندي دوره مشهود ولا يصل إليه موظف تحت أي مسمىً ؛ يقدم حياته وصحته دفاعًا عن دينه وطنه ،ويحافظ على أمن مواطن ووطن ويحرس مؤسساته ومنشآته ، لكن هل سمعتم أن جنديًا يشتري سلاحًا ليستخدمه في مهمته الموكلة إليه ، بالطبع لا فهذا يؤمن له ويدرب عليه وليس مطلوبًا منه أن يؤمنه .

وكذلك ، الطبيب المخلص الذي يساهم بعد الله في إنقاذ حياة مصاب أومريض ، فهل سمعتم أن طبيبًا يشتري مشرطا أو أدواتٍ طبية لإحراء عملية جراحية لمرضاه فكل أدواته مؤمنة له ، وهذا لا يعني أن ننتقص من دوره بعد الله في إنقاذ حياة مصاب أو مريض أو يخفف من معاناته .

و المهندس النزيه الذي يساهم في كشف مشاريع فاشلة التنفيذ ، ومتابعة تنفيذها حسب المواصفات ،فهل نجد أن مهندسًا مدنيًا أومعماريًا أو غير ذلك ؛ يشتري أدوات هندسية تعينه في عمله ، بل مؤمنة له وهذا أمرٌ طبيعي .

و أي موظف بأي مرفق ،هل يؤمن ما يحتاجه من أقلام وأوراق وأجهزة حاسب من جيبه الخاص ، ولا يعني أن نبخس موظفًا مخلصًا ونزيهًا من ذكرٍ أو أُنثى حقه ودوره نحو دينه ووطنه وأمته.

بالمقابل ؛ المعلم المهني والمربي الذي يجسّد في ممارساته بأنه صاحب رسالة ، هو وحده من يوفر الأدوات التي تعينه على أداء رسالته ، دون أن يمنَّ بها ، والهدايا لأبنائه الطلاب والجوائز التشجيعية والحوافز ، لماذا فقط المعلم ...طبعًا هو من يتخرج على يديه من يسيرون شؤون الوطن والمواطن ...وفي الأخير لا يبحث عن مكاسب ؛ في الوقت عينه لا يجد تحفيزًا معنويًا أو عينيًّا لقاء رسالته الشاقة .




 2  0  1036
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-28-2016 10:30 صباحًا محمد باجعفر :
    ياسيدي لان المعلم وطن والوطن لايمن على أبنائه بما اغدق عليهم من نعم ولكن البعض من ابنائه يتنكر لذلك ويجحد مابه من نعم
    راق لي حرفك وكلمتك تشع نورا بارك الله فيك
  • #2
    10-28-2016 01:37 مساءً عيسى محمد احمد ابوجره :
    كلام في محله المعلم مهنة لاتضاهيها أي مهنة ...فقط يحتاج إلى اهتمام
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:03 مساءً الأربعاء 16 أكتوبر 2019.