• ×

06:01 مساءً , الأحد 18 أغسطس 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

من المستفيد ...من حادثة صنعاء ... ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


بيان التحالف الذي نفى فيه أن تكون طائراته قصفت قاعة العزاء في صنعاء يوم أمس السبت والتي قتل فيه وزير داخلية الانقلابيين وقيادات عسكرية والعشرات ...واصيب فنها ما يقارب ستمائة شخص ،وأعلن عن تشكيله لجنة تحقيق فورًا وتضم خبراء أميركيين ، وأن نتيجة التحقيق ستعلن فور انتهائها من عملها . وهذا يؤشر لقببول احتمالية أن القصف عبر طيران التحالف.

لذلك سيظهر التحقيق عما إذا كان صاروخًا باليستيًا ، أو قصفًا مدفعيًا من مكان مرتفع أو قنابل ألقيت من طائرات ، بيد أن بيان التحالف و تقديمه العزاء لأسر الضحايا وعرضه تقديم تحقيق فوري ، سبق فيه ما أعلنته الأمم المتحدة ،يؤكد ثقته في ما لديه من معطيات ، ولذلك قرن نفيه بإعلانه استعداده تزويد لجنة التحقيق بما لديه من صور ثبوتية والمناطق التي تم استهدافها ، فذلك بحد ذاته يعطي دليلًا عن شفافيته .

المقاومة الشعبية وقوات الحيش اليمني الشرعي من مصلحتهم حصول التظاهرات التي أعلن عنها عبر مواقع التواصل و بلغ حجم المواقف المؤيدة لها كانت مشجعة ،فجاءت الحادثة لتغطي على ما كانت المظاهرات ستحققه،.ومن الغباء تورطهم في هكذا حادثة قبل ساعات من انطلاق مظاهرات ،سيكون لها الأثر الايجابي بإطلاق رصاصة الرحمة على الميليشيات الانقلابية ، وما أتوقعه إن اتضح أن المعلومات لم تكن دقيقة أو سوء تقدير من مصادر تزويد التحالف بالبيانات ...

واحتمال تورط الانقلابيين او فريق منهم وارد خاصة لو أخذنا بعين الاعتبار الخلاف المحتدم بين قيادات عسكرية بالحرس الجهوري التابع لصالح ، المتذمرين من عدم صرف رواتبهم ومن ممارسات اللجنة الثورية العامة التي تمارس نفوذها بصلف وعنجهية ،

ومع انتهاء اللجنة الموكلة بالتحقيق والتي ستشكل من خبراءعسكريين وقانونيين ، ويشارك فيها الهلال والصليب الأحمر العربي ، وغيرهم ، وعندها سيتضح من المتسبب والمستفيد ، وما سيتم حيال المتورط ، ولعل التعجيل بإعلان نتائجها تحدث تغييرات جذرية على الأرض تضمد ما خلفه الانقلابيون ...وستتكشف أمور تساهم في كشف ألاعيب الحوثي صالح ...

ومن أسوأ نتائج تفجير الأمس ضياع فرصة المظاهرات الحاشدة في صنعاء والتي كانت ستؤرق الميليشيات وستقلب عليها الطاولة مما يمهد لإيجاد مخارج سياسية تؤدي لسلام وأمن وتحسين المستوى المعيشي ، وإعادة الخدمات الحيوية ، ويبقى ذلك أمل نتمنى على الله تحقيقه .

[/size]

 1  0  1267
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-11-2016 03:04 صباحًا ابراهيم الصلاحي :
    المستفيد هو المتسبب ..بلا شك ..تحليل رائع.
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:01 مساءً الأحد 18 أغسطس 2019.