• ×

02:57 مساءً , الأربعاء 13 نوفمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

لـ "ظريف وحاخاماته": دينكم "الثأر لمعبد النار "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


لم يكن ما يقوله حاخامات قم والحالمون بعرش كسروي ، منذ اعوام تعد على أصابع اليد ، أو وليد اللحظة ، بل منذ أن فتح العرب المسلمون بلاد فارس ، وبعد أن أمعنوا قتلًا وإدلالًا بمن أسلموا ، وانتهى بإنهاء تسلطهم على العرب ، وهم يخططون لمكائد ضد الاسلام والمسلمين ، فتغلغلوا في دوواين الخلافة العباسية ، إلى أن ضعفت الخلافة الاسلامية وهم يتحينون فرصة للمجاهرة بعدائهم ومنذ جاء المقبور الخميني ...علق حلوى بمدخل معبد النار ..فانحاز السُّذج من العرب ..مما سمعوه من مزايداته على فلسطين ، ومن خططه التي يسعى بزعمه أن يحقق وعوده بانتصاره للمظلومين ، فوفدوا إليه كالفراشات بل كالحشرات مرددين كالببغاوات لقبه روح الله آية الله إلى آخره من الألقاب الخادعة الكذوبة ....

كما خفَّ إلى بلاطه كل خائن بحسبانه ممن يستقوون به فيما كان معارضوه من بعض الشيعة العرب حذرين ، خشية انتقال المرجعية من النجف وكربلاء إلى حيث هو ، بحوزات قم ، ومن غير الشيعة العرب ، زعماء وقيادات ثورية عربية ؛ فلسطينية على وجه الخصوص ، بأنه من سيحرر فلسطين مما سمعوه من شعارات " الموت لأمريكا الموت لإسرائيل "إلى آخر المعزوفة ،فاكتشفوا ضلاله وزيفه ، فكان أول قراراته المتعلقة بالمنطقة ؛ تصدير الثورة ، وتحرك حزب الدعوة العراقي الذي أسس في الخمسينات وقياداته في المنافي ، فخططوا لإحداث بلبلة في العراق ، ومحاولة اغتيال طارق عزيز بجامعة المستنصرية في بغداد ... وامتدت الحرب ثماني سنوات ...

القيادة الحاليَّة في طهران ومرشدها المعتوه شقيق إبليس ، امتداد لنهج شيطانهم الأكبر " الخميني " وعمائم قم السوداء والبيضاء لا يهمهم أوضاع المسلمين ولا مقدساتهم وإلا لما قالوا أن كربلاء والنجف أقدس من الكعبة وكافة مقدسات المسلمين في مكة والمدينة ،إن الحقد على الاسلام وعلى العرب نسل الفاتحين ، فما زالت احتفالاتهم قائمة بالنيروز ويقدسون النار ويطوفون حول قبر أبي لؤلؤة المجوسي ،وقد كفَّروا كما كفَّرَ من كان قبلهم كل المسلمين من العرب عدا خدمهم من الشيعة الصفوية المترسمة نهج المجوس .

ومنذ ذلك التاريخ والوقوف المشرف للمملكة والكويت ودول الخليج مع العراق وشعبه ، والذي حرم حاخامت معبد النار من تحقيق مبتغاهم المبني على خرافات نسجوها ؛ ومن منطلق العلاقات الدوليَّة ومصالح الشعوب الاسلامية تم الابقاء على العلاقات مع إيران الأرض والشعب ، واستمرت إلى أن استأنف ملالي قم وطهران التخطيط لإحياء نهج أسلافهم القرامطة فكانت اعتداءات حرسهم الثوري المموهين كحجاج عام 1987م ، من فوضى وتسلح بالفؤوس والسكاكين والمدي وهذا الأمر مشهود ولن ينسى ، وبعد ذلك خططت سفارتهم بالكويت عن طريق حجاج كويتين شيعة وتم ضبطهم ، بعد أن سدوا أحد الأنفاق ، وحقق معهم لشهور واعترفوا واحيلوا للقضاء وتم تنفيذ حكم الله فيهم .

ثم أعادوا الكرة بتحويل حجاج قدموا بطائرة فاشتُبِه بثقل حقائب لا لباس فيها يعادل ثقلها مممن تم تفتيشهم ووجد بقعر كل حقيبة متفجرات على هيئة مسحوق "بودرة" ، وفتش جميع الركاب وإذ بهم جميعًا يحملون حقائب موحدة الحجم والشكل واللون ،وبقعر كل واحدة مادة سي 4 شديدة الانفجار ، فتوسط حافظ الأسد لدى الملك فهد وأُعيدوا من حيث أتوا بعد مصادرة المضبوطات 240 حقيبة .

وما حدث بعد ذلك وكان آخره حج العام الماضي سفير ايران في لبنان سابقًا دخل ونظراؤه المكلفين من خامنئي بجوازات لاتحمل أسماءهم الحقيقية ، وغيرهم من الايرانيين المكلفين بإحداث ما جرى وراح ضحيته العديد من الحجاج الأبرياء ومن المخربين الإيرانيين ، فقامت بالتغطية على فداحة جرمها بالتهديد والوعيد ولم يصدقها إلا وسائل اعلام مأجورة ، تردد مرة عدم كفاءة سلطات الأمن بالمملكة ، وتارة اتهامها بقتلهم !!!

لم تنتهِ أعمال الملالي وارهابيي حرسهم التخريبي فأحرقوا سفارة المملكة بطهران وقنصليتها بمشهد ، وأ دينت من مختلف دول العالم وقطعت المملكة علاقتها ومعها البحرين والسودان وجيبوتي والصومال وجزر القمر الاتحادية والدول العربية الأخرى والأعضاء بالجامعة العربية ؛ منها من سحبت سفراءها ومنها من خفضت مستوى تمثيلها ،و تعللت طهران بتنفيذ حكم الله في النمر أداة الملالي ومخطط عمليات ارهابية استهدفت أبرياء ورجال أمن ...وبإقامة حكم ولاية الفقيه !!


وانكشف زيف دعاويهم ، فجاء اشتراطهم لحج هذا العام ما يخالف أنظمة المملكة الذي التزمت به وتلتزم كل دول العالم ، وأفشلت محادثات كادت تصل لاتفاق ، فمنعت طهران حجاجها ، ثم تزعم أن المملكة منعتهم !!! لم ولن يصدقها أحد حتى الإيرانين المقيمين خارج إيران وفدوا للحج ، والآلاف داخلها موقنون أن ما يردده إعلامهم وكبار المسؤولين ليس إلا كذبًا وزيْفًا ، ولكنه لن يجرؤوا على التعبير عن رفضهم لما يزورنه من ترهات ، ولأنهم محكومون بالحديد والنار من نظام قمعيّ دموي .

وما يردده ملاليها وخاخاماتها ، وحكومتها الاسمية من تهديدات ، بعد أن فشلت بتسويق دعاويها لعلها تؤثر بحجاج أقطار العالم ولكن لم يلتفتوا لأراجيفها ، ثم هاجوا وماجوا مجددين ماكانوا مرارُا يرددوه بأن تشارك بإدارة شؤون الحج ، حتى السَّاعة ،يعلنون أن أمرًا ما سيحدث بحج هذا العام مشككين في قدرات المملكة أن تمنعه مسبقًا ، واستمرارها حتى الآن ، لبث الرعب في نفوس الحجاج حتى بعد اكتمال وصولهم إلى مكة المكرمة ،وكانت قد جددت تصعيد سفهها بإدارة الحرمين مع المملكة ، فلم يصغِ لهم أحدٌ ، إلا أتباعها الخونة من حشد السيستاني ، وحسن زميرة و الحوثي وإعلامهم .


وآخر الكلام المبكي من جهل من يدعي أنه مسلمٌ ، والمضحك بأن صار ملا من حاخامات قم ، أول من أمس وزير خارجية إيران ، محمد جواد ظريف ، صاحب الابتسامة الصفراء المبتذلة حيث قالها صريحة وهو الدبلوماسي الأشهر في إيران : دين الإيرانيين مختلف بالفعل عن معتقدات المسؤولين الدينيين بالمملكة" وهذه الكلمات تختصر المرض الفارسي المجوسي ، فلا يستغربن أحدٌ بعد اليوم ما يقوله المأزومون ..ولظريف وحاخامات المعبد المجوسي ، دينكم هو الحقد على العرب ، فلتبلع لسانك ، فلن يعود عرش كسرى ، ولن تفلحوا إذن أبدًا.



مقالات مشابهة

"عرش كسروي على جماجم العرب

 0  0  938
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:57 مساءً الأربعاء 13 نوفمبر 2019.