• ×

01:35 مساءً , الجمعة 18 سبتمبر 2020

المدير
المدير

محافظة الحرث والأقلام الخائفة !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لعل البعض يعتقد بأنني أكتب بصيغة العنصرية والحدة في بعض مقالاتي ولكنني أؤكد بأني وإن كنت كذلك إلا أن حدتي وعنصريتي تتبعها الصدق بما يدور لي من مواضيع أتناولها للكتابة عنها ولكنها تنتهي بمجرد انتهاء المقال ، كذلك كوني أحد أبناء هذا المجتمع فلا بد أن أكون معايشاً لهم بجميع أمورهم ولا أجد نفسي إلا حين يكتب قلمي مايدور بفكري عمّا يملي به ضميري و قد يستحق فلماذا ألحق ببعض كتّاب المنطقة ممن تهربوا من الكتابة عن كثير من الأمور في مقالاتهم وخاصة عن محافظة الحرث والنازحين وكل مايتعلق بهم وخاصة فيما يتعلق بالمستوى المعيشي أو مسألة عودتهم لديارهم وأرضهم وكل ذلك قد يكون خوفاً على نجاحات مقالاتهم كما يعتقد البعض للأسف وقد يكون لسبب آخر ربما نجهله نحن ..!!
إن التعاطي الفكري لكثير من الكتّاب سواء من أبناء المحافظة أو غيرهم من أبناء المنطقة أو حتى كتّاب المملكة بشكل عام قد نحتاج إلى توجهات أقلامهم وتسليط الضوء على هموم ومصائب ألاف من البشر من أهالي محافظة الحرث لأنهم بشر مثلنا ودون شك لسبب قد يجبر كتّابنا الأعزاء على التعاون معهم ونقل همومهم للمسئولين وهو انتمائهم لهذا الوطن الغالي ومحافظة الحرث هي جزء لا يتجزأ من هذا الوطن فلماذا لم نعيرهم اهتمامنا ياترى ؟؟!!
نحن هنا لا نستثير الأقلام التي لا تجيد الخطابات وكيفية الوصول للهدف بل نخاطب أصحاب الفكر المتمكن وخاصة من له حضورا واسعا في ساحات الفكر والمعرفة الخطابية والمعارف القانونية والحقوقية الإنسانية ممن يستطيعوا بأسلوبهم الخطابي إيصال هموم النازحين عبر الصحف الورقية أو الإلكترونية أو حتى كيفية الوصول لمقابلة المقام السامي والذي هو مفتوح لأي مواطن يحتاج إلى ذلك لأن هؤلاء المواطنين فعلاً يحتاجوا لنقل صوتهم لحكومتنا الرشيدة لأنهم يعانوا من ضنك العيش بعيداً عن ديارهم وأراضيهم وأصبح الأمل في الرجوع يتجدد ببطْ وبشكل شبه منقطع بل وصل الحال بالبعض إلى درجة اليأس ، ونعلم أن حكومتنا يهمها الجانب الأمني في موضوع الرجوع ولكن مانشاهده من بعض الدوائر والمسئولين قد يكون فيه شيئاً من اللامبالاة بكرامة هؤلاء البشر وذلك بعدم ظهور هؤلاء إعلامياً وإظهار الحقائق في ذلك الخصوص ، وخاصة أننا نقرأ ونسمع أخباراً عن رجوعهم والذي يتأجل من فترة إلى أخرى دون تحديد جهة حكومية مسئولة عن تلك الأخبار ..!!
وبالطبع نجد ذلك في الساحات الإلكترونية والتي لمسنا الوفاء من الكثير منها ولكن قد تنقص هؤلاء الشباب جودة ومهارة الأسلوب الخطابي ولكنني أتوقع أن يكون السبب الأقرب للحقيقة في عدم التجاوب معهم هو أن المواقع الالكترونية قد لا تكون هي الهدف لمتابعة المسئولين ومعرفة مايحتاج المواطن لذلك نرغب في التطرق لذلك عبر الوسائل التي قد تكون أقرب للمسئولين .!.

نعم قد يكون خطابنا هذا موجهاً بصيغة الخيار والمنطق الحُرّ ًلأن الأمر أصبح يشكّل ضنك معيشي لهؤلاء النازحين بعيداً عن ديارهم ، وهي حالة بالفعل قد تأخذ أبعاداً أمنية ولكنها بالمقابل أصبحت تستعصي معها نوافذ التأثر وفهم أحوال النازحين ، لأننا في زمن أصبح الفرد منّا له مفاتيح ثقافية تعتبر على حد لا بأس به كي يستخدمها كتّابنا لتحليل ما يجري بهذا الخصوص ، أيضا نطالب ممن يملك هذه المفاتيح الأنيقة لفتح باب إيصال المعلومة دون كسرها ، لأننا نبحث عن عناوين واضحة وتصورات جاهزة ومواعيد مؤكدة من أصحاب الخصوص والذين يملكون زمام الأمر فقط ، ولن يتم ذلك إلا بخطابات وحوارات تطال بذلك لأن حالها حال أي قضية من قضايا المجتمع التي تحتاج لتسليط الضوء عليها لأن الأمر أوشك على إنتها نصف عام تقريباً فكم هو مؤلم أن يتصور أي مواطن أن يكون خارج بيته وأرضه كل هذه الفترة فما بالك بأكثر من ذلك ..!!
لعل الوضع الذي أصبح عليه بعض النازحين وعلامات الرضى بهذا المستوى المعيشي سواء بالشيكات التي أصبحت لهم بمثابة مسمار جحا وغيرها وعدم رفع أصواتهم للمسئولين أصحاب الشأن هو ماجعل كثير من الأقلام تتوخى الكتابة وإن كنت هنا قد ألتمس العذر لبعض الزملاء من الكتّاب ولكن في الحقيقة لم يرضى بذلك الوضع إلا القليل وخاصة ممن لا ناقة له ولا جمل في تلك المحافظة وليس بداخله أي انتماء للأرض لأنه محسوب عليها فقط ، أما غيرهم من أحرار المحافظة فهم بالطبع يرون بان الرجوع لمحافظتهم أمر يرتبط باستمرار الرغد في الحياة وكرامتهم ولكنهم قد يجهلون كيفية إيصال صوتهم والمطالبة بحقوق المواطن من جهة ونازح بأمر المسئولين من جهة أخرى ..!! وربما لو إنني كنت على علم بأن مقالتي هذه سيقرأها أحد رجال الحرث ممن هم بالفعل كانوا رموز للمحافظة ( رحمهم الله ) من مشائخ القبائل وغيرهم لما كتبت مقالتي بهذه الصيغة بل كنت سأستخدم الألفاظ المناسبة لهم ولمستواهم ومكانتهم لأنني أدرك بأنهم الصنف من الرجال الذي لا يسكت عن المطالبة بحقه بأي زمان ومكان ويدرك بان حكومتنا لن ترضى لمواطنيها غير حياة معيشية مناسبة وتحاول أن تلبي للمواطن متطلباته وكل مايحتاج إليه .



خيرات الأمير


بواسطة : المدير
 10  0  2201
التعليقات ( 10 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-17-2010 07:43 مساءً سيال بن دهوان :
    أعتقد أن البعض قد رضي بالشيكات والدراهم ونسي الحرث ونسي الأرض.

    أخي العزيز كنت قد كتبت مقال بسيط في أحدى المنتديات أشرح فيه ألم البعد عن قريتي الصغيرة رد على البعض ويتهمني بعد الوطنية.

    فقلت لهم أن قريتي الصغيرة هي التى منحتني الأنتماء الى الوطن الكبير السعودية

    أسأل خاشقجي الذي قال في مقابلته للرئيس اليمني هل اليمن سوف يخلي الارضي كما ستفعل السعودية

    فقلت في نفسي لا عتاب على خاشقجي فهو لا يعرف إلا شقة في لندن وأخرى في واشنطن


    العتب علينا نحن أبناء الحرث والعتب الكثر على بعض الأشخاص الذين نسميهم مشائخ

    وهم لا هم لهم إلا الشيكات فقط

    العجيب أنه في مقال سابق هنا في هذة الصفحة علق أحد أبناء المنطقة بقوله

    ماذا يرديون من بيوتهم الخربة نسى أن الحرث تعد من أغنى المناطق في السعودية

    بجودت أرضها وغزارت أمطارها وأنها كانت في يوم من الأيام الملجاء عند القحط

    للكثرين من أبناء تهمامة في السابق

    والذي لا يذكر يسأل جدته
  • #2
    04-17-2010 07:51 مساءً YAHIA :
    و لازال خيرات الأمير يبحث عمن يوصل صوته برغم أنه لاتنقصه الفصاحة و لا المهارات الكتابية الأساسية و مع علمه أن حقوق الإنسان تقدم إستشاراتها مجانا و الجهات الحكومية المعنية أبوبها مشرعه للجميع و لازال يبحث عن المفتاح الذهبي قبل أن يطرق الباب ليتأكد ما إذا كان الباب مفتوحا أم يحتاج مفتاحا حديديا صدئا أكل الدهر عليه و شرب و لازال يبكي على الراحلين الأوائل المطالبين بحقوقهم و حقوق الضعفاء و كأن الحرث عقمت عن إنجاب من يستطيع المطالبة بحقة أو أن يطأ أعتاب أبواب المقام السامي المفتوحة لإيصال شكواه و وحهة نظره .
    الحرث لم تصب بعقم المتحدثين و المتعلمين و أصحاب الرأي السديد و لم تخلو من رجالها و لكن الفرقة ضربت بقضها و قضيضها في أنحاء المحفظة الوادعة الجميلة و غرست أطنبها عميقا أفلا تكون أيها الباكي من يطلق شرارة إجتثاثها و تبدأ بنبذ الفرقة و جمع شمل سادات الحرث الكرام لما فيه صالحهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • #3
    04-17-2010 08:26 مساءً عسر الجوهري :

    اخي العزيز \\ خيرات الامير تحيه معطره اما بعد

    اخي انا بعتقادي ان هناك مسؤلين لم يراعوا الامانه في ايصال معانه هؤلاء الناس الذين اخرجوا من ديارهم وارث ابائهم واجدادهم بشكل المطلوب ونقل الصورة الصحيحه حتى بعد ما تفضلت به الحكمة من مخيمات وايضا صرف مبالغ ماليه بل يقوم هؤلاء الاشخاص بايصال صورة حسنه وتطمينية الى الجهات العليا وهذا يعود لمراعات مصالحهم الشخصية من خلف ظهور هؤلا النازحين واعتقد انك تفهم قصدي
    والاسبب الاخر برائي يعود للنازحين نفسهم وخاصة المحسوبين عل محافظات الحرث الذين يعتبرون المخيمات والفنادق والاسكان نعمه لهم لاتقدر بثمن وايضا الشيكات التي الكثير منهم لا يتقاضى سابقا حين كان في محافظة الحرث سوا ما يبيع به ما شيتة او اشياء اخرى وهذا كله لا يعتبر شي امام هذه النعمه

    وايضا تخاذل مشائخ الحرث في الذود عن كرامتهم وقتناع البعض بما يملاء عليها من بعض المسئولين ...!

    وهذا ولك جزيل الشكر والتقدير
  • #4
    04-17-2010 08:49 مساءً أبوناصر :
    إن التعاطي الفكري لكثير من الكتّاب سواء من أبناء المحافظة أو غيرهم من أبناء المنطقة أو حتى كتّاب المملكة بشكل عام قد نحتاج إلى توجهات أقلامهم وتسليط الضوء على هموم ومصائب ألاف من البشر من أهالي محافظة الحرث لأنهم بشر مثلنا ودون شك لسبب قد يجبر كتّابنا الأعزاء على التعاون معهم ونقل همومهم للمسئولين وهو انتمائهم لهذا الوطن الغالي ومحافظة الحرث هي جزء لا يتجزأ من هذا الوطن فلماذا لم نعيرهم اهتمامنا ياترى ؟؟!!
    أحسنت أستاذ/خيرات الأمير
    والآن يحق لنابأن نطالب إخوه وطنيه نعم أخوه وطنيه ياكتاب البلاد ياإعلاميين حسنه
    نحن إخوتكم وقد جار الزمن ولم يلتفت لأصحاب هذه المحنه إلا القله القليله مع الأسف الشديد وكأنهاليست الحد الجنوبي نرجوكم أعطونا حق إعلامي مثل باقي العالم أنشروا معانات النازحين(وقد سمتهم إحدى الصحف اللاجئين) بكل صدق لتصل إلى رجالا والله لا يرضيها ما يجصل على أرض الواقع وبهذا أكون ضممت صوتي للكاتب
    وفقه الله وجازاه عنا خيرا د مت و دام قلمك وأناربفكرك طريق الحق:
  • #5
    04-18-2010 01:00 صباحًا هيمو :
    بارك
    الله
    فيك

    يا خيرات الأمير

    ولك جزيل الشكر والتقديرمنا
  • #6
    04-18-2010 01:01 صباحًا أحمدمجرشي :
    أتمنى أن تصل كلماتك الصادقة إلى القلوب الحية التي تنبض في صدور بعض المسئولين ,لكنها للأسف لن تصل إلا إلى ذوي الضمائر الميته منهم , فلن تجدي . ولوكانت تجدي لأجدت صرخات كبار السن والمعدمين ........... . ممن لا يلتفت إليهم أولئك الذين لاهم لهم سوى الظهور الإعلامي وملء حساباتهم بالأموال على حساب مصيبة بني جلدتهم . والله إنهالتلين قلوب من الصخر على بعض المناظر المتمثلة في تعامل بعض (المسئولين أمام الله ) مع ــــ بعض النازحين ــــــــ (وأقول بعض ) عندما يتعاملون معهم بعنجهية وسخرية واستصغار , وبعضهم على المكتب يدور على الكرسي لايرد على المراجعين أوردعليهم دون أن يلتفت , ومنهم يغلق الباب أمامهم وأما مع بعض المراجعين فتجده يقفز من كرسيه ليقدم ويعرض عليهم خدماته ..........
    وأعلم كما يعلم كل سعودي أن الدولة والحكومة لاعلم لها بمثل هؤلاء الصغار ولايرضيها ماهو حاصل . وما دمنا على هذه الأرض المباركة وفي ظل مولاي خادم الحرمين فلن تستمر معاناتنا ولن يلحقنا ضيم ولا ظلم .
    حفظ الله خادم الحرمين وكل مسئؤل يستشعر مانعانيه
    ودام عز الوطن
    المواطن أحمد مجرشي
  • #7
    04-18-2010 02:39 صباحًا أبوعبدالرحمن :
    يقول المثل الله يكرم الجميع ( فساي خرب على مية عطار ) هناك أشياء حدثت أثناء الحرب مع الحوثيين أعتبرت خيانة ومن قام بها شرذمة قليلة ، وهم في نظر البعض خونة وفي رجوعم خطر وقد أخذوا بجريرتهم من لا ذنب له ، ولكن أرى أن يظرب بينهم وبين اليمن بسد بشري من الجيش وحرس الحدود ،ومن خلفهم سدا إن دعى الأمر ذلك ، ويسمح لهم بالعودة لبلادهم وبيوتهم وبلاش إسكان وتهجير ؛ لأن الشخص مهما أعطي ووسع عليه في معيشته ، فلن يرضى بديلا عن موطنه ودبرته ، فالأرض قطعة من الإنسان لا يستطيع نسيانها متى حل أو رحل ، وهل يستطيع الإنسان أن ينسى نفسه؟
    ابن الرومي- يوضح لنا بجلاء حب الأوطان عند العرب بقوله :

    ولي منزل آليت ألا أبيعه
    .................وألاّ أرى غيري له الدهر مالكا
    عمرت به شرخ الشباب منعما
    .................بصحبة قوم أصبحوا في ظلالكا
    فقد ألفته النفس حتى كأنه
    ..............لها جسد، إن غاب غودر هالكا
    وحبب أوطان الرجال إليهم
    .................مآرب قضاها الشباب هنالكا
    إذا ذكروا أوطانهم، ذكّرتهم
    ........................عهود الصبا فيها فحنوا لذلكا

    أما حكاية : أن ماأحد يدري عنهم ، ونريد أن نوصل صوتهم لولاة الأمر ، فصوتهم أخي الحبيب تعدى حدود الوطن منذ مدة ، وهم ليسوا بحاجة لمن يوصل صوتهم ، هم بحاجة لقرار ...
  • #8
    04-18-2010 03:02 صباحًا الحفيدة :






    أحسنــــــــــــت
    خيراتنااااااا
  • #9
    04-18-2010 04:10 مساءً الشريف التهامي :
    ان مايحدث للمحافظات الحدوديه كالحرث وغيرها ممن هجر سكانها واصبحو في خيام لاتحمى من حر ولاتقى من برد
    وصمه عار لايمكن ان تمحى وصمه عار في جبين كل من صمت عن هذه المهزله
    اعتقد ان الخافي اعظم وان عوده سكان الخيام الي ارضهم هي الحل الوحيد لمشاكلهم وليس الفتات التي تعطى لهم بعد عناء وتوسل

    السؤال للمشائخ الكرام ( مشائخ الدين) الذي نرى بعضهم اليوم يرزز وجهه عند مخيمات اللجئين الفلسطنيين وغيرهم ان يغير البوصله الى الجهه الصحيحه هناك من ابناء وطنكم ودينكم ومذهبكم من يعاني
    والاقربون اولى بالمعروف ماذا فعلتم ؟
    ولكن يبدو ان العنصريه المناطقيه هي دينهم ومذهبهم ووطنهم

    والغريب ان نازحي اليمن عادو الى ارضهم ونازحى السعوديه للان في الشتات
  • #10
    04-18-2010 04:51 مساءً الدريبي المجرشي الحارثي :
    خيرات انت فخر قبائل الحرث عامة وقبائل المجارشة خاصة سنعود قريبا بإذن الله ولكن اذا عادت الكرة من الشرذمة الحوثية الباغية إلى محافظة الحرث سيكونون المجارشة والهزاهيز والعلاوين وبني شراحيل وبني سلامة والحرث لهم بالمرصاد اما ان نترك اماكننا مرة اخرى لا ورب الكعبة لن نبارح اماكننا وستشهد الايام لأن قبائل الحرث معتادون من ازمنة مضت على الحروب القبلية ولكن الحوثي ليس سوى جرذ يكر ويفر