• ×

04:46 مساءً , الأحد 20 أكتوبر 2019

محمد مجربي
محمد مجربي

الإخوان ونظام الملالي (حبايب)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

علاقة جماعة الإخوان المسلمين بالروافض ونظام الملالي الفاسد علاقة تاريخية علاقة ود وتقارب واتفاق في كثير من قضايا الأمة ويقول علي أكبر ولايتي المستشار لعلي خامنئي ، أن"الأخوان المسلمين هم الأقرب إلى طهران بين كافة المجموعات الإسلامية" .هذه العلاقة ليست وليدة اليوم وانما علاقة ممتدة منذ منتصف القرن الماضي وبالتحديد عام١٩٣٩م وفي مصر تحديدا عندما التقى الاستاذ حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين بالخميني الذي لم يكن قد اصبح اماما واتفق الأثنان بالتقريب بين السنة والشيعة واوكل الأمر للأستاذ البنا .

وقد ذكر ذلك الاستاذ علي رجب في مقال نشر في مجلة العرب بتاريخ ٢٠١٤/٣/٣١م واستشهد في مقاله بما نشره عضو جماعة الإخوان المحامي ثروت الخرباوي عن هذا اللقاء الذي لم يظهر ولم يذكر ، وعند قيام الثورة الإيرانية وصلت علاقة الطرفين الى اوج عزها وقوتها فقد رأى الإخوان المسلمين في ثورة الخميني انها انتصار للإسلام ومن ذلك ماكتبه اسماعيل الشطي في مجلة المجتمع وفي الافتتاحية تحت عنوان (الثورة الإيرانية في الميزان )قال : الشيعة الإمامية ترفع لواء الأمة والشاة يرفع لواء المجوسية المبطن باليهودية والنصرانية ؛ بل وصل الأمر ان استأجر كبار الإخوان في مصر وسوريا والأردن طائرة خاصة للسفر لإيران وتهنئة الخميني على نجاح الثورة.

ومن علاقاتهم الموثقة ماكان من تنظيم الإخوان المسلمين (التنظيم الدولي) ان اصدر بيانا ايام الحرب العراقية الايرانية يهاجم فيه حزب البعث الملحد الكافر ويدعو العراقيين للإنضمام إلى معسكر الثورة ؛ وفي كثير من الأحيان تجد صوت الإخوان اقوى من صوت ايران في قضايا ايران نفسها ومن ذلك كلام مهدي عاكف مرشد الإخوان المسلمين ان لإيران حق امتلاك قنبلة نووية وفي شأن التشيع قال عاكف لدينا ٥٦ دولة سنية فلماذا التخوف من ايران وهي دولة الشيعة الوحيدة.

العلاقات الإيرانية مع السعودية ومصر والأردن بالذات متوترة ولأسباب مختلفة ، ولعل اعظم الأسباب هو ماتنبه إليه الملك حسين رحمة الله عند ذكر اطماع ايران التوسعية في المنطقة ، مصر لها اسبابها التي دعتها لقطع علاقاتها الدبلوماسية مع ايران نتيجة دعم ايران للجماعات الإرهابية التي قتلت السادات وهروب كثير من قادة تلك الجماعات الى طهران والمملكة العربية السعودية اعظم اسبابها هو ماتصنعه ايران من فساد في موسم الحج من خلال المظاهرات وايضا تدخلها في منطقة الخليج ،وجدت ايران ضالتها في نشر الفوضى على يد جماعة الإخوان المسلمين التي ايدت الثورات ودعمتها في تونس ومصر وليبيا واليمن فقد كان الربيع العربي بوابة مشرعة لنشر الفوضى في هذه الدول فأيدت ايران ودعمت الثورات في هذه الدول بإستثناء سوريا فقد وقفت ايران مع حليفها الأسد بقوة وكالعادة فإن الإخوان المسلمين لايبتعدون عن حليفهم في اهدافه وسياساته.

حماس الإخوانية تقف مع بشار ومن ذلك قول (القدومي ) ممثل حماس في ايران ان سوريا في عهد بشار الأسد ملجأ للقوميين الفلسطنيين محمود الزهار خرج لينادي بصوته العالي ويخطئ خروج مكتب حماس من دمشق لقطر ويرى ان الأولى ان تذهب لبيروت ولحزب الله ، واشتد الأمر وضوحا عندما قامت حماس في التعزية في الهالك من حزب الله مصطفى بدر الدين الذي هلك وهو يقاتل في صف بشار الأسد ؛ على الجانب الأخر في ربيع مصر كان الحال احسن للإخوان ولإيران فقد استلم الاخوان رئاسة مصر عن طريق محمد مرسي وبدأت العلاقات الرسمية ترجع بين البلدين ووعدت ايران مصر بمعونات اقتصادية هائلة ، وفي فترة عام حكم الاخوان فيه مصر ن زار نجاد مصر وزار مرسي طهران وفتحت أول حوزة شيعية في القاهرة .

ومع استحقاق ثورة 30 يونيو ،ومنذ الفترة الانتقالية التي ترأسها المستشار عدلي منصور ، بادرت الحكومة بالعمل على الغاء مفاعيل ما بدا من علاقات مع إيران ، وبعد أن اتتخب المشير السيسي ، وباشر عملة رئيسًا لجمهورية مصر العربية أنهى الاطماع الايرانية الاخوانية ، بينما ظلت علاقة الإخوان بإيران باقية ومستمرة لأن اصولهم واحدة وان خفيت على العوام فهي ظاهرة للباحثيين والمستقصين ممن يتابع بهدوء وتمعن من عظيم قواعد الاستاذ البنا في تأسيس جماعة الاخوان قاعدة يعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه وطبق هذه القاعدة على علاقتهم بالروافض رغم ان الاختلاف عقدي ليس اختلافا له مسوغا وفيه اعتذار .

وقد نقل المرشد الأسبق لجماعة الإخوان عمر التلمساني عن الاستاذ البنا قوله : " اعلموا ان اهل السنة والشيعة مسلمون تجمعهم كلمة لا اله الا الله وان محمد رسول الله وهذا اصل العقيدة والسنة والشيعة فيه سواء " انتهى كلام البنا ، واظن اننا لانحتاج ان نفند ظلال وفساد هذه المقولة ؛ هناك توافق واضح بين الاخوان المسلمين والروافض وهذا ما سهل التعاون الكبير والظاهر بينهما ، وتدخلات ايران في المنطقة وجدت تأييد من الاخوان فهذا الحزب الاسلامي في العراق (الاخواني) يشارك الآن في معارك الانبار يدا بيد مع الحشد الشعبي ،حزب الله وزعيمه حسن نصرالله يحضيان بدعم وتأييد من كبار دعاة الاخوان ويرون فيه رجل المقاومة الأول بل حزب الله تأسس من بعض اعضاء حزب الدعوة الاخواني ويريان كل بعينة كيف يجد حسن نصرالله حفاوة وتقدير من رموز اخوانية تزوره بين الفترة واخرى على سبيل المثال يوسف القرضاوي،

واليوم مع بروز مؤتمر المعارضة الإيرانية فاحت رائحة الإخوان وبدأوا في الخروج عن صمتهم فهذا مشعل وحماس وبعض الدعاة يقومون بدور المدافع عن ايران من رياح التغيير التي بدأت تلوح لأن العلاقة بينهم تاريخية ومصيرهم مشترك فكما انتهى الاخوان واحترقوا الدور القادم على هذه الدولة الارهابية التي اشتغلت في نشر الفوضى في الدول بأموال شعبها وابنائها وحرمتهم حتى من ابسط حقوقهم وهي ممارسة شعائرهم الدينية .

ولقد منعت السلطات الإيرانية أبناء السنة في طهران من تأدية صلاة العيد في المصلى الوحيد الباقي لهم في العاصمة الإيرانية، حيث داهمت عناصر الأمن المصلى الموجود بمنطقة "بونك" ومنعت المصلين أداء الصلاةوليس فيها مسجد واحد ، ويوجد في إيرن 22 مليون مسلم ، ولكن دعاة الحرية من جماعة الاخوان المسلمين يتعاملون ويكيلون بمكياليين حرضوا على ثورات في بلدان اسلامية لاينقمون على حكامها الا الفقر وبعض التقصير في السياسات الداخليه رغم ظهور معالم الدين من مساجد واقامة للعبادات ، ويمنع الاخوان قيام ثورة في ايران رغم حاجة الشعب للعيش وعبادة الله وتوحيده في بلد عباد الأحياء والأموات ،من عجيب أمرهم ان يحذرون من الثورة الايرانية بدعوى ان ليس هناك من يناصرها بينما ، وحرضوا شعوبا اسلامية على الثورة بدون وجه حق ، تناقض يقود الى سقوط هذه الجماعة الارهابية ودعاة المضلين الذين يصدق فيهم حديث النبي صلى الله عليه وسلم دعاة على ابواب جهنم.

بواسطة : محمد مجربي
 1  0  1495
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-15-2016 10:40 صباحًا خالد :
    بارك الله فيك وحفظك
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:46 مساءً الأحد 20 أكتوبر 2019.