• ×

05:23 صباحًا , الإثنين 26 أغسطس 2019

أحمد  الملا
أحمد الملا

داعش صناعة المالكي والأسد ..بدعم أميركي إيراني ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بعد التي واللتيا صدر اعتراف جديد من أحد القيادات العسكرية للإحتلال الأميركي بأن تنظيم داعش الإرهابي جاء نتيجة القرارات الخاطئة التي صدرت من حكومة المالكي, حيث قال العقيد الأميركي المتقاعد أنتوني دين في مقال له بمجلة فورين بوليسي الأميركية " إن تنظيم داعش ظهر نتيجةً للقرارات المشؤومة التي أتخذها المالكي" وهنا تحميل مباشر للمالكي لمسؤولية ظهور تنظيم داعش الإرهابي في العراق وحتى في سوريا, ولكن هذا التصريح يعد محاولة من الأميركان بالنأي بأنفسهم عن تحمل المسؤولية المباشرة عن إيجاد هذا التنظيم الإرهابي إلى جانب إيران صاحبة الدور الأكبر في هذه المسؤولية.

فلو رجعنا بالتاريخ قليلا إلى ما بعد عام 2003 م حيث كان إحتلال العراق بإتفاق بين إدارة البيت الأبيض وبين طهران وهذا بحسب ما ذكرته العديد من المصادر الإستخباراتية وكذلك ما أكده السفير الأميركي الأسبق في العراق زلماي خليل زادة في كتاب مذكراته " المبعوث " وبإتفاق الدولتين أوجدت الحكومات التي تشكلت بعد عام 2003 وكانت الحكومة الرسمية الأولى للعراق بعد الإحتلال هي حكومة الجعفري الذي لم يستمر أكثر من ستة أشهر حتى جاء المالكي كرئيس لوزراء بإتفاق بين الدولتين أميركا وإيران وكان حلقة الوصل الرئيسية بينهما مرجعية السيستاني التي وقفت بكل قوة مع حكومة المالكي وأوجبت إنتخابه
وكذلك حرمت التظاهر ضده عام 2011م وذلك لأن المالكي كان يمثل الحكومة التي تلبي رغبات إيران وأميركا في العراق.

فكانت دكتاتورية المالكي وإجرامه وتهميشه للعديد من المكونات العراقية وتجويع الناس وسلبهم إرادتهم وتجريدهم من كل مقومات الحياة مع إلصاق تهمة الإرهاب لكل من رفض حكومته حتى ولو كان بالرأي والتي إعتمدت على الدستور الذي خطته أيادي برايمر الحاكم المدني لحكومة الإحتلال والذي صوت عليه الشعب بفتوى من السيستاني, فكان الإقصاء والقتل والتجويع والتهميش واتساع دائرة الفقر أدى إلى ظهور تنظيم داعش في العراق الذي إستغل الفراغ الأمني الذي حصل نتيجة الحراك السني ضد حكومة المالكي, أما في سوريا فكان حكم الطاغية بشار الأسد لا يختلف تماماً عن حكم المالكي في التجويع والتهميش, فعندما خرجت التظاهرات الشعبية السورية مطالبة بتغيير النظام قام الأسد بقمع تلك التظاهرات وبأبشع الوسائل التي لم يحترم فيها أبسط الحقوق كما فعل المالكي مع أهل السنة في العراق, وهنا حصل حراك سوري شعبي مسلح ضد هذه الحكومة الدموية الدكتاتورية, فظهر تنظيم داعش في سوريا مستغلاً الفراغ الأمني هناك.

فيما كان المالكي وبشار الأسد يحظيان بدعم مباشر وقوي من طهران, فأرسلت مليشياتها وحرسها الثوري إلى سوريا لدعم بشار الأسد ضد الشعب الثائر, ومن أجل التخفيف عنه أمرت المالكي بفتح الحدود العراقية أمام تنظيم داعش الإرهابي وكذلك من أجل أن يكون لها ذريعة لدخول العراق وجعله ممراً أمناً لها لإدخال وإيصال مليشياتها وأسلحتها إلى الأسد, كما إن دخول داعش للعراق يمثل الذريعة المثلى للقضاء على الحراك السني الرافض لحكومة المالكي, فدخل هذا التنظيم وحصل ماحصل في العراق.

النتيجة من ذلك الإستعراض لمجريات الأحداث وظهور تنظيم داعش نجد إن السبب الرئيسي في إيجاد هذا التنظيم هم الأميركان والإيرانيون وبمعية حكومتي المالكي وبشار, أما في العراق فكانت الفتوى هي صاحبة الدور الرئيس في إيجاد هذا التنظيم, فالسيستاني هو من أفتى بوجوب إنتخاب المالكي ومن قبله برر للمحتل وشرعن كل مشاريعه في العراق من حيث الدستور ومن حيث تحريم المقاومة ووجوب انتخاب القوائم الشيعية الكبيرة التي جلبت الويل والثبور للعراق والعراقيين وكذلك الفتوى الجهاد التي فتحت الحدود العراقية لإيران ومليشياتها وتشكيل مليشيات وفرق موت شيعية سيستانية تمارس أبشع الجرائم وبشكل يضاهي جرائم داعش, حيث تشكل تنظيم إرهابي جديد على غرار تنظيم داعش الإرهابي وهو مليشيا الحشد.

النتجية والمحصلة النهائية إن الأحتلال الأميركي والإيراني هما السبب الرئيس في إيجاد داعش وإن المالكي والأسد هما الأداة التي صنع بها هذا التنظيم, وفتوى فقهاء السوء كالسيستاني هي العلة الحقيقية التي اعتمدت عليها كل الأطراف, وبذلك يكون السيستاني وكما يقول المرجع العراقي الصرخي في المحاضرة الثالثة من بحث " السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد " والتي تقع ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الإسلامي مرجعية سوء وفسق لأنها أسست للطائفية والتهميش من خلال تعاملها للمحتل ودعمها للحكومات الفاسدة كحكومة المالكي وتعصبها للمحتل وكل ما ترشح منه.

بواسطة : أحمد الملا
 1  0  945
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-22-2016 02:59 صباحًا ليلى شهر نور :
    أحمد الملا احسنت هذا هو التحليل الممتاز والحقيقي بدون ادنى شك بارك الله فيك على المقاله الرائعه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:23 صباحًا الإثنين 26 أغسطس 2019.