• ×

06:37 صباحًا , الإثنين 19 أغسطس 2019

علي يحي الراجحي.
علي يحي الراجحي.

التوبة ...وإعادة الحقوق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


من الثوابت في ديننا السمح ضرورة التوحيد وإخلاص النية وصفاء القلب مع القيام بالطاعات وأداء العبادات والمحافظة على الصلوات والإكثار من الصدقات والتعامل الحسن والابتسامة وبشاشة الوجه وطيب المعشر ولين الجانب ، والبعد عن الإساءة للآخرين والبعد عن المعاصي وتجنب الغيبة قال تعالى (ولايغتب بعضكم بعضا ، أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقو الله إن الله تواب رحيم) .

و قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :"أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا الله ورسوله أعلم ، قال ذكرك أخاك بما يكره ، قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال إن كان فيه ما تقول فقد أغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته " رواه مسلم.

والبهتان هو الإفتراء على الآخرين بالباطل والكذب. هذا إلى جانب الحذر من الإعتداء والتجاوز على الآخرين وحقوقهم ؛ فالله عز وجل أحكم الأحكمين وأعدل الأعدلين في كل ما يتعلق بشؤون خلقه وعباده وقد جعل إعادة الحقوق لأصحابها وعفو المظلومين الذين تعرضوا لإعتداء وتجاوز الآخرين شرطا لقبول توبة المعتدين المتجاوزين على الآخرين والله من وراء القصد.


 0  0  730
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:37 صباحًا الإثنين 19 أغسطس 2019.