• ×

12:05 مساءً , الأربعاء 16 أكتوبر 2019

نزار الخزرجي
نزار الخزرجي

دعوات اهل الفساد إلى الإصلاح !!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ان الاوضاع الراهنة في العراق ودعوات من هم أصل الفساد الى الإصلاح لن تفضي الى الاستقرار والخروج من الازمات التي تتناسل وتتكاثر ما لم يتم تغيير البناء السياسي والخلاص من حكومة ودولة المكونات والمحاصصة، وبهذه الآليات والادوات والعناصر ندور في حلقة مفرغة قد تغير من الشكل, الا ان الجوهر المريض يبقى على حاله، ينتج الازمات ويعيق تطور البلاد وبناء دولته الحديثة دولة المؤسسات والمواطنة لذلك ستبقى الكتل تعيد انتاج خيار المحاصصة ما لم تغادر مواقعها ومواقفها .

ويقينا فأنه بهذه الآلية والكيفية يبقى الحال على ماهو عليه فلا إصلاح ولا صلاح ولا خلاص وسيكون الحال من سيء الى أسوأ وموت بطيء للشعب تحت مخدر (سيجيئك الإصلاح ) فقد نبه لهذا الأمر المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني الذي منذ اليوم الأول لدخول المحتل الأمريكي ومجيء ساسة السوء حذر ونبه الشعب العراقي منهم ومن مكرهم وقالها (لا تجنون الا الفتات الفتات) وقد طرح عدة مشاريع وحلول كانت كفيلة بإنقاذ العراق وشعبه وحضارته وثرواته مما حل به الآن , وفي جواب جديد له على استفتاء قدم لسماحته بتاريخ 7-4-2016 حول الوضع وما آلت اليه الأمور بعد التظاهرات والاعتصامات ودعوات تشكيل حكومة تكنوقراط قال سماحته
(ـ طالما نادينا بالإصلاح وكتبنا الكثير عن الإصلاح وسنبقى نؤيد وندعم كلّ إصلاح، نعم نعم نعم...للإصلاح ، نريد نريد نريد...الإصلاح ـ ولكن يقال إنّ للإصلاح رجالًا وظروفًا وشروطًا ومقدّمات مناسبة، وواقع الحال ينفي وجود ذلك !! ـ ولا أعرف كيف سيتم الإصلاح بنفس العملية السياسية ووسائلها وآلياتها الفاسدة المُسَبِّبة للفساد؟! ـ وهل الفساد منحصر بالوزَراء أو أنَّ أصلَهُ ومنبَعه البرلمان وما وراء البرلمان، فلا نتوقع أي اصلاح مهما تبدّل الوزراء والحكومات مادام اصل الفساد ومنبعه موجودًا ؟!! ـ وهل نتصوّر

أن البرلمان سيصوّت لحكومة نزيهة (على فرض نزاهتها) فيكون تصويتُه إدانةً لنفسه وللكتل السياسية التي ينتمي اليها؟! ـ وأدنى التفاتة من أبسط انسان تجعله يتيقّن أنه لا يوجد أمل في أيِّ اصلاح لان كل المتخالفين المتنافسين المتصارعين قد اتّفقوا على نفس التهديد والتصعيد وهو سحب الثقة من رئيس الحكومة وحكومته!!! وهذا التهديد ونتيجته الهزلية يعني وبكل وضوح الرجوع الى المربّع الأوّل في تشكيل حكومة جديدة حسب الدستور الفاشل وتوافقات الكتل السياسية نفسها والدول المحرّكة لها، ـ وعليه ينكشف أن الإصلاح ليس بإصلاح بل لعبة للضغط والكسب أو للتغرير والتخدير وتبادل الأدوار قد أذنت به اميركا وإيران !!ـ .

وهل تلاحظون أن الجميع صار يتحدث ويدعو للإصلاح وكأنهم في دعاية وتنافس انتخابي !! و موت يا شعب العراق الى أن يجيئك الإصلاح!!! ـ وهكذا سيتكرر المشهد الى أن تقرّرأميركا تغيير قواعد اللعبة السياسية في العراق، أو ان ينهض شعب العراق ويلتحق بالشعوب الحرة مقتلِعًا كل جذور الفساد، حيث لا يوجد أيُّ مسوّغٍ للقعود والخضوع والخنوع لا في الشرع ولا في المجتمع ولا في الأخلاق قال القوي العزيز:{{ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}}الروم41 ))

وبذلك نقول إن الاجراء الجدي الذي يلقى استحساناً من الناس ويعطيهم املا في اصلاح احوالهم هو اجراء انتخابات جديدة قبل اوانها، وقبل ذلك وتشكيل حكومة انقاذ وطني تعمل على تهيئة الظروف المناسبة لذلك بحل البرلمان وايقاف العمل بالدستور وقانون للانتخابات وتشكيل مفوضية مستقلة بحق وحقيقة والاطاحة بكبار الفاسدين وتقديم من اثبتت التحقيقات مسؤوليتهم عما جرى في البلاد الى القضاء العادل والذي ينبغي ان يُطهر اولاً, وتعاد النظر في توزيع المسؤوليات ليكسب القضاء ثقة الشعب مجدداً ويكون حكماً وفيصلا لا غبار عليه.


بواسطة : نزار الخزرجي
 0  0  590
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:05 مساءً الأربعاء 16 أكتوبر 2019.