• ×

03:10 صباحًا , الثلاثاء 17 سبتمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

عُهْر إعلامي غربي ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بالرغم من الاحتياطات الأمنية غير المسبوقة في العاصمة البلجيكية "بروكسل " ، وحملات التفتيش والمداهمات لخلايا متطرفة على خلفية مجزرة باريس في نوفمبر 2015، إلا أن زلزال اليوم بقلب بروكسل مقر الناتو والبرلمان الأوروبي ...وأكبر مطاراتها التي عادة ما تكون أكثر الأماكن استهدافا وأكثرها إجراءات أمنية.

بالجانب الآخر ، نجد وكالات الأنباء الأوروبية ، وشبكاتها الاخبارية التلفزيونية ، والاذاعية ، وصحفها العريقة والالكترونية ، ومراسليها ، وكتابها ويإمعان في إطلاق " الدولة الاسلامية على نظيم إرهابي يسمى "داعش" ...

وبالرغم من التفجيرات التي حصدت اليوم أكثر من 34 شخصاً في بروكسل ..وحالة الاستنفار القصوى في العواصم الأوروبية والتي تقف الآن على قدم واحدة ، تنشر رجال الأمن العام ، ورجال البحث والتحري ، وأصحاب النظارات السوداء والبنية الجسدية الضخمة فارعة الطول ، بمحطات القطارات والمطارات والأسواق ومحطات المترو ...وأعينهم على كل من يشتبه بأنه يحمل ملامح شرق أوسطية وتغليب أسوأ الظنون بموجب الشكل على كل ملتحٍ ..يمشي بالشارع أومتسوق .

وبالرغم من اعتراف "داعش " بتلك العملية ، وتوعدها بأعمال مشابهة بالعواصم الأوروبية ، لا زالت تلك المواقع الاخبارية من صحافة ووسال إعلام وحساباتها بمواقع التواصل ، تطلق على "داعش" : الدولة الاسلامية تهدد العواصم الأوروبية ، ومثال ذلك ..بي بي سي ، سي إن إن ، الغارديان ، ومن محللين سياسيين ومراسلين ...ألم يرعووا أن يكفوا عن إلصاق تبعيتهم بالاسلام ممن ينفذون أعمالا إرهابية ، متغافلين أن أكثر من 13 ألف أوروبي وخاصة من فرنسا وبلجيكا وبريطانيا وغيرها ولدوا وترعرعوا وتعلموا في مدن أوروبية ، ويغض الطرف عن سفرهم للالتحاق بـ (داعش ) ..ولقد عاد منهم ما يقارب 5 آلاف من العراق وسوريا ، وأن معظم منفذي التفجيرات من الذين لم يغادوا للالتحاق بداعش.

وقنوات الاتصال بين داعش وتلك الشبكات والخلايا النائمة في أوروبا تتم عبر شركات تستضيف مواقع التواصل الغرب هم من صنعها وطور تقنياتها ، من الطبيعي أن من يفجر نفسه من الصعب ضبطه ورصده ، وكما قال الملك عبدالله يرحمه الله حين وجد برودا ميركيا وأوروبيا تجاه "داعش" في وقت كانت عملياته الارهابية تطال دولا عربية وخاصة دول الخليج والعراق وسوريا ، خاطبهم عن خطر داعش ووجوب القضاء على الارهاب قائلا :"ستجدونه يوما يصل لأوروبا" ، ومع ذلك ظل مسؤولو تلك الدول واعلامها الذي يقال عنه حرا لارقابة عليه يسمي تنظيما إرهابيا بـ"الدولة الإسلامية "...إنه عهرٌ فاضح ".


 0  0  941
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:10 صباحًا الثلاثاء 17 سبتمبر 2019.