• ×

02:45 صباحًا , الثلاثاء 15 أكتوبر 2019

صورة كاتبات
صورة كاتبات

شهدت ولم تشهدها!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حين يصيغ البعض بعض الأخبار يؤكدها بشهادة العامة التي لم تحضرها إلا الأماكن التي وقعت فيها.

ومن هذه الأخبار خبر أو حدث الناقة المصلية والذي وصف بالغرابة الشديدة نتيجة تعبدها. وكما قيل عنه: أنه دليل على عظمة الله عز وجل.

ومن خلال الملاحظة العابرة أو الصدفة الغير متوقعة التي جمعت أحدى المواطنين السعوديين بإحدِى نوقه في محرابٍ فراشه الأرض وسقفه السماء يؤديان الصلاة معاً، ولو لم تكن صدفة لسألتُ راعيها أيمن عنها: هل نطقت الشهادتين وأعلنت أسلامها أم هي دون سن العاشرة ومازالت تتعلم؟

الحقيقة أنني حمدتُ الله كثيراً على كونها صدفة تم التقاطها من أجل توثيق ما سنتحدث به عن الغرابة المزعومة التي لا غرابة فيها أصلاً بيد أن الأسئلة تئن وتشتكي من أدواتها وعلاماتها، وهي: لماذا هذه الناقة دون سواها تأثرت وصلت معه؟ لاسيما وهو يملك العديد منها!
-هناك من سيقول: سبحان الله النوق لسن سواء.
-وسأرد عليه: لكن الصلاة فرض على كل مسلم بالغ عاقل خال من الاعذار سواء كان ذكراً أو أنثى.

ملاك الإبل المذكورون في الخبر لديهم قناعة تامة أن الأبل من أذكى الحيوانات وأوفاءها، هل هذا يعني أن أبلهم صلوا أم قاموا بأفعال أخرى؟ فإذا كانت الإجابة صلوا هنا تُسقط الدهشة التي وقعت أعينها على صلاة ناقة أيمن.

بالإضافة إلى أنها من أذكى الحيوانات هل المقصود بها حيوانات السيرك أم حيوانات أخرى؟ كما أننا لا نعرف من أغباها!

وقد ذُيل الخبر بقوله الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (أفلا ينظرون إلى الأبل كيف خلقت).
عزوجل قال: كيف خُلقت ولم يقل كيف صلت، فلماذا الاستشهاد هنا بهذه الأية الكريمة؟!

أخيراً:
لماذا الذهول ولدينا المعرفة مسبقاً؟، قال الله عز وجل في كتابه الكريم:
‎أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ ۖ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ ( سورة النور الآية 41)
(كل قد علم صلاته وتسبيحه).. كلامه جل وعلا واضح وصريح، فلماذا البعض يترك كتابه مهجورا؟

ومن هنا أقول لصاحب "أم براطم": صلاتك في المسجد بين أخوانك أفضل لك من تقريب ناقة من أمامتها.

كما أمل من أي محرر خبر أن يتأكد مما يكتب ويحرص أشد الحرص على انتقاء مفرداته، فلا يجرفه سيل الرغبة العارمة في تحقيق شهرة وهمية لا ماء لها.. سراااااب.



بواسطة : صورة كاتبات
 0  0  649
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:45 صباحًا الثلاثاء 15 أكتوبر 2019.