• ×

07:28 صباحًا , الأحد 17 نوفمبر 2019

محمد معروف الشيباني
محمد معروف الشيباني

ما سلَكَكُمْ .. في سَقَر.؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخير كثير وفاعلُه قليل.. والشر قليل و فاعلُه كثير.

تصدق الحكمةُ كل زمان. فلا يغرنّك سواد الشر (كثرتُه)، فما ذاك إلّا كثرة تابعيه.
جعلوا (قليلَه) في الأنظار (كثيراً). وظّفوا كل الوسائل المستحدثة لحشد الغافلين و الأهوائيّين و ضعاف النفوس إلى ساحتِه، فاكتظّت بهم. زيّنوها ليسحروا أعيُنَ الناس فيَحسبوا الشر (خيراً) لهم.

تماماً كما سَحَرَ سحرةُ فرعون أَعيُن رعيّتِه، فبُهِتَ الناظرون و ارتَهبوا حتى (أوجَس في نفسه خيفةً موسى).
فلما تدخّل (الحقُّ) انقلب السحر على الساحرِ المتَفَرعِنِ بمُلْكه، فإذا (عصا الحق) تَلْقفُ ما يأفِكون. فَخَر السحرةُ سجّداً وآمنَ بنو إسرائيل.

(الباطلُ) لا يسود (حقاً) أبداً. فقط كثرةُ تابعيه توحي أنه كذلك. لكنه هشٌّ، ضعيفٌ، سقيمٌ، لا يَتّكِئُ على سند مهما طالت عصاه.
فَيا تابعي الشر ما أكثركم و أقَلّه..و يا تابعي الخير ما أقلّكُم و أكثره.

لذا أوضح سيد الخلق أن للنار من البشر 999 مقابل كل واحدٍ في الجنة.. فارتَقِبوا أي اتجاه تَسْلُكون.!

 0  0  1029
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:28 صباحًا الأحد 17 نوفمبر 2019.