• ×

04:10 مساءً , الإثنين 9 ديسمبر 2019

د.عبدالله سافر الغامدي
د.عبدالله سافر الغامدي

عصابة \" إيباك \" في صحافتنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عصابة \" إيباك \" في صحافتنا

منظمة \" إيباك \" هي : منظمة صهيونية في الولايات المتحدة الأمريكية، أسست عام 1953م، بهدف تحقيق الدعم الأمريكي للكيان الصهيوني، لكنها اليوم تعمل كذلك ضد الشخصيات والهيئات العربية والإسلامية ، إذ تقوم على تصيد الآراء والفتاوى والهفوات ، التي ترى أنها تصادم حقوق الإنسان ، ثم تعمل على توظيفها ؛ عبر حملات إعلامية منظمة ، معتمدة فيها على التضخيم والتهويل ، والتضليل والتزييف.

يؤسفنا أن لهذه المنظمة في بلادنا ؛ أقلاماً داعمة من حيث لا يدركون ، وأصواتاً مناصرة من حيث لا يشعرون ، إذ مازالت بعض صحفنا الورقية ؛ تنشر ما يخدم أهداف هذه المنظمة ، وما يؤدِّي إلى تنفيذ تطلعاتهم ، وتحقيق ما في عقولهم ، حتى إن مساحتهم في صحفنا ازدادت ، وحصانتهم عظمت ، وتجاوزاتهم كبرت .

فلا تكاد تخلو صحيفة يومية ؛ من مقالة ملوثة مسمومة ، تخوض في مبادئ عقدية ، وثوابت دينية، ومسائل شرعية.

وفي بعض صحفنا ؛ نشرت مقالات ظالمة ومظلمة ؛ فيها تقريع وتجريح لأهل الدعوة ، وأصحاب الفكر النظيف ، كما حدث في حملات الهجوم الصحفي المحموم ؛ نحو العديد من العلماء والفقهاء : (الفوزان ، اللحيدان ، المنجد، الشثري ، البراك ، الأحمد...) .

حرصت أقلام مرجفة سخيفة ، لها زوايا معتمدة في الصحف ؛ على التعدي والتشويه الشنيع لحراس الفضيلة (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) ، انتهكوا بكتاباتهم قوانين الإعلام والنشر، وذلك بنشرهم لقضايا شخصية، وحالات شاذة ؛ ثم تعميمها على أعضاء الهيئة ، بينما لكل حادثة وضعها وظروفها وملابساتها.

إنك لو رجعت إلى أرشيف أصحاب هذه الأقلام العميلة ؛
فلن تجد فيه كلاماً نافعاً ومفيداً، يتضمن آيات كريمة ، أو أحاديث نبوية صحيحة، بل لا تجد لهم مساهمة ؛ عندما أسيء لوحي خالقنا في الأفلام السينمائية ، أو عندما تعدوا على رسولنا بالرسوم الكاريكاتيرية.

أما الهدف الرئيس من تواجدهم ؛ فهو تمرير المشاريع التغريبية ، ولهذا لا تجد لديهم أي تحفظٍ ، أو تورعٍ ، أو خوفِ ، أو حياء ؛ في نشر كل ما يخدم أعداء مجتمعنا، ويضر ديننا ، ويسيء إلى أمتنا ، [ ومن لم يجعل الله له نوراً فماله من نور ]،(النور:40).

يتصف هؤلاء بالضمور الفكري، والضحالة المعرفية، فأغلب حروفهم ترهات وتعديات، وتهييج وإثارة ، لا فكر منير ، ولا أسلوب مفيد، ومع ذلك مازالوا في صحفنا أدوات نقض، ومعاول هدم للمجتمع، إنهم ينفثون السموم، وينخرون كيان الأمن، ويشعلون الفتنة، ويجلبون لنا الشرور والمفاسد.
[ فأما الزبد فيذهب جفاء (يرمى به) وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ]، (الرعد: 17).

فلماذا نتغاضى عن أطروحاتهم الضالة المضلة المضللة؟!، لماذا لا يتم منعهم، أو محاسبتهم، أو محاكمتهم وفق ميزان الشرع الحكيم؟!؛ ماداموا لا يقدمون الكلمة الصادقة ، ولا يعرفون النقد المنطقي الهادئ والبناء ، ولا يؤمنون بالحقائق الدامغة والواضحة والمؤكدة.

وإني لأتمنى المشاركة من الجميع؛ في الرد والتعليق على حروفهم عند قراءتها، والنقد والتقييم لسطورهم عند الاطلاع عليها، فالمداخلات أضحت ممكنة وسهلة؛ من خلال مواقع الصحف الالكترونية على الشبكة العالمية .

وإلى أصحاب الأقلام ؛ فالكلمة أمانة، وهي بعدكم باقية، فاكتبوا ما ينفع ويرفع، فإنه مهما طال الزمن فالموت قادم لا محالة ، وما بعده إما نعيم أبدي ، أو شقاء أبدي.

وأختم هذه المقالة بكلام ثمين ، لخــادم الحرمين الشـريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (وفقه الله تعالى)، عند افتتاحه لأعمال السنة الثانية من الدورة الخامسة لمجلس الشورى، والذي قال:

إن الكلمة أشبه بحد السيف، وأشد وقعًا منه، وإنها إذا أصبحت أداة لتصفية الحسابات ،والغمز واللمز، وإطلاق الاتهامات جزافًا؛ كانت معول هدم لا يستفيد منه غير الشامتين بأمتنا، وهذا لا يعني مصادرة النقد الهادف، بل أطلب من الجميع أن يتقوا الله في أقوالهم وأعمالهم.


د.عبدالله سافر الغامدي
جده



 4  0  1126
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-06-2010 11:24 مساءً بسام :
    بيض الله وجهك يا دكتور عبدالله وكثر امثالك النيرين المدافعين عن حياض هذا الدين العظيم

    هي كما قلت إيباك لكنه إيباك وطني محلي يفت في عضد المجتمع المحافظ لبلوغ مقاصد رخيصة ودنيئة

    الأقنعة بدأت تتكشف لعامة الناس شيئا فشيئا

    وهم الى زوال بإذن الله
  • #2
    04-07-2010 02:55 صباحًا هيمو :
    الله يجزاك خير ياعم عبدالله
    وحسبنا الله على كل شخص استخدم قلمه ومكانته ليسي لديننا او وطننا او علمائنا الكرام تحت اسم حرية الراي
  • #3
    04-10-2010 09:42 صباحًا عادل السعودي :
    لله درك فقد اصبت كبد الحقيقة ،واود توضيح النقاط التالية :
    1- ان ما تقوم به الصحف وبعض القنوات (العربية ) يخدم اعداء السعودية والمخابرات الغربية سواء شعروا بذلك ام لم يشعروا وبيان ذلك انه لا بد من ضرب ما قامت عليه البلاد من الاتفاق بين العلماء وولاة الامر ، فقاموا بحملة شعواء همجية فيها الكذب والافتراء من اجل ضرب العلماء وفك ما قامت عليه البلاد من التوحيد وتلامتثال لامر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم مما يسهل بعده اسقاط الدولة.
    2- الحملة قامه على الكذب والاقصاء اي اقصاء اي قلم لا يوافق على الهجوم الشرش على العلماء والهيئات ومناشط الخير ، والا هل يعقل ان لا يوجد في المملكة كتاب لا يجهجمون العلماء ، بل حتى الصحفيين الذين كانوا يكتبون في الصحف منذ سنوات عندما بدات الحملة الشراسة على العلماء ولم يقم بعض الصحفيين في المشاركة في الحملة تم اقصاءهم من الكتابة (نورة السعد مثال شاهد بذلك).
    3- ما تفضلت به هو ما اكده المسئول الاول عن الامن الداخلي في اللملكة حين صرح قبل سنة تقريبا ان من الصحفيين من يستلم روات من بعض القنصليات.
    4- للاسف ان الاعلام اهتم فقط بهذة الحملة والمطالبة بخروج المراة واختلاطها مع الرجال ونشر المجون واضاعوا مصالح البلاد من محاربة الفساد والبطالة وتنمية البحث العلمي وغيرها.
    5- على العقلاء والمخلصين لبلادهم والراجين ما عند الله تعالى ( واحسبك منهم وصحيفة جازان نيوز كذلك ) الوقوو لمثل هذه الهجمة الشرسة والمحافظة على بلاد الحرمين قائدة العالم الاسلامي والمحافظة على خيرات البلاد .
  • #4
    04-10-2010 07:53 مساءً دلوله :
    هيوس ومايفهم طبع الهيس الآ الهيس لآبارك الله فيهم
    خليهم يقاقو مآيلآآآآقو ---- قطيعه تقطعهم
    الله يحمينا وبلدنا ولآيجعلنا تحت اقلآمهم المعفنه

    هيمو مو كني عصبت صج؟ شلونك
    استاذنا عمو عبدالله تسلم يداتك الغاليه عالطرح وضروري جدا\" يتوقفون شر توقيفه وتنحرق اقلآمهم اصلآ هم غيرانين بقوه مننا وحاقدين يعلهم البلآ
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:10 مساءً الإثنين 9 ديسمبر 2019.