• ×

09:13 مساءً , الأربعاء 23 أكتوبر 2019

مساوى إسماعيل قيسي
مساوى إسماعيل قيسي

محور المماتعة لا الممانعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

محور المماتعة لا الممانعة ، كما يزعمون ،ذلك المحور الذي أطلقته دولتان هي سوريا وإيران لمعارضة السياسة الأمريكية في العالم العربي فصدقه بعض (السذج) من الشعوب العربية وتلقته بعض وسائل الإعلام فهللت وكبّرت ابتهاجا به في نهاية القرن الماضي واكتشفت زيف وخداع هذا المحور في العقد الماضي .

ببساطة النظام السوري البائد أبا عن ابن ( وأنا أعني ما أقول) لم يكن يوما من الأيام ( عربيا ) أبدا منذ الوحدة مع مصر في 22 فبراير / شباط 1958 حيث تم توقيع ميثاق الجمهورية المتحدة من قبل الرئيسين السوري شكري القوتلي والمصري جمال عبد الناصر .حيث قام حافظ الأسد بإنقلاب عليها بتشكيل تنظيم عسكري سري قاده بنفسه في نفس العام لم يظهر للعيان سوى عام 1960م عُرف باسم (اللجنة العسكرية) التي حكمت سوريا بعد الانفصال حتى وصل الأسد للحكم عام 1970م .
ومنذ ذلك العام رمت سوريا بنفسها في أحضان ( الإتحاد السوفيتي ) سياسة وشعبا فوجدنا مصطلح مايسمى (بالماركسية الإسلامية) .

بينما قدّم الأسد الأب الجولان (هدية ) لإسرائيل لتكون منطقة محايدة تضمن عدم إلتقاء الجيشان مقابل أن لا تهاجم نظامه فكانت علاقة إسرائيل بنظام الأسد هي (متعة) سياسية سرية لم يكشفها سوى إعلام العراق ذو النزعة القومية العربية في عهد صدام حسين وورث الإبن أباه سياسة وخداعا وبالتالي فإن نظام الأسد لايمثل العرب حتى وإن أجاد اللغة العربية ودرسها في مدارسه وجامعاته .

أما إيران فهي دولة غير عربية ولم تجد طريقا للوصول إلى الهلال الخصيب سوى المذهبية الطائفية وتأسيس بعض الجماعات الطائفية أبرزها (حركة أمل ) حيث أعلنها موسى الصدر في خطاب ألقاه بتاريخ 20/1/1974، بمناسبة ذكرى عاشوراء،ودعاالمواطنين اللبنانيين إلى تشكيل مقاومة لبنانية تتصدى للاعتداءات الإسرائيلية.
مالبثت إيران بضعة أشهر حتى اختطفت قيادة الحركة من اللبنانيين ليقودها أول مسؤول تنظيمي فيها الدكتور مصطفى شمران الذي أصبح فيما بعد أول وزير دفاع لإيران بعد انتصار الثورة الإسلامية.

وأصبح جنوب لبنان منطقة محايدة بين إسرائيل ولبنان في ظاهر قيادته المقاومة وفي باطنها (المماتعة السياسية مع إسرائيل) والدليل إننا حتى الآن لا نجد شيئا يذكر من الحرب قد قام بين هذه الحركة التي تحول مسماها إلى حزب الله (تعالى الله عما يقولون) وبين إسرائيل ، وأما ماحصل من خروج للقوات الإسرائيلية من جنوب لبنان عام 1985 م فهو صفقة سياسية بين إسرائيل وإيران حيث ضمنت إيران وصول حسن زميرة الذي كان طالبا في مدينة (قم) آنذاك ليعود من حينه ويصبح أمينا عاما للحركة وتصنع إسرائيل الحدث المتفق عليه لتغتال عباس الموسوي وتنصّب حسن زميرة ليكون أمينا عاما للحزب الذي يفتعل المشاكل والحروب مع لبنان والدول الصديقة لها وحاميا للحدود الإسرائيلية من المقاومة العربية الحقيقية أي إن الحركة مجرد مماتعة سياسية تضمن بقاء الطرفين وليست ممانعة كما يدعون .

خاتمة القول : وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الْإِنسِ ۖ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُم مِّنَ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا ۚ قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (128) وَكَذَٰلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (129)
(الأنعام )

 3  0  1670
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-22-2016 07:10 صباحًا علي مجربي :
    يعطيك العافيه بصراحه حنا أهل لمنطقه املنا بعد الله فيك كبير لكي توصل امالنا المسلوبه
  • #2
    06-06-2016 12:39 صباحًا الذروي عبدالرحمن :
    رائع جدآ
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:13 مساءً الأربعاء 23 أكتوبر 2019.