• ×

05:38 مساءً , الأحد 20 أكتوبر 2019

صور كاتبات جديدة
صور كاتبات جديدة

أين أنت قبل وقوع الجريمة!؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ولدت الجريمة من تزاوج ما لا يتجانس في ذلك الكيان البشري، وتكاثرت مع تزايد اسبابها ومسبباتها، فهناك من يدتلد ليلا وآخر نهارا.. سرا وجهرا، تنامت إلى أن أظهرت ما حاك في نفوس حيوانية شرسة. هذه النفوس المفترسة هي دمى لنفوس أخرى. والأخيرة تجيد غسل العقول دون كيها.. تغسل الخير منها وترش مع كل طوية الشر.

المخدرات تدر أموالاً طائلة على تجارها، وتفلس المجتمع بشرياً ومادياً. ويكون هذا الافلاس كرهاً وطواعية ؛ دائماً يردد وبكل ثقة تامة: "يعالج المرض النفسي كالمرض العضوي ويجب أن يعي المجتمع ذلك وأولهم الأسرة".. يا طبيب حين وعت وأدركت الأسرة ذلك كان أول ضحاياها فلذة الأكباد. لماذا لا تضعوا هؤلاء المرضى في مصحات نفسية تهتم بهم وترعاهم؟ لماذا لا تدرك أنهم فارين من بيئتهم الأصل.. فارين من أسرهم يريدون بيئة خاصة بهم تتكيف مع نفسيتهم وتحتضنهم؟

هناك من استغل التقرير الطبي النفسي في جرائمه ونجاته؛ لهذا يجب النظر إلى نوع المرض النفسي وتحديد المدة الزمنية التي ينبغي أن يعذر فيها المريض النفسي ويسقط عنه الحكم.الجرائم بمختلف أصنافها-قتل، عقوق- التي سمعنا بها وقرأنا عنها وقعت في أماكن مهجورة أو في أحياء شعبية تعج بالفقراء أو تعج بالذين يخشون التدخل في شؤون الآخرين.. شئون جيرانهم!

أخيراً:
ينبغي أن تمشط الدوريات الأماكن المهجورة والأحياء الشعبية ولا تنتظر حتى تقع الجريمة ولا يقول رجل الأمن لا نستطيع أن نتحرك حتى يصلنا بلاغ ولا نستطيع مداهمة بيت لأن في داخله نساء، فما دور السجانات إذن؟ اصطحب فرقه وشد هذا المعتوه من قعر المكان الذي يؤيه، أنت رجل أمن لابد أن تحقق هاتين الصفتين معاً.

 0  0  966
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:38 مساءً الأحد 20 أكتوبر 2019.