• ×

04:46 مساءً , الإثنين 9 ديسمبر 2019

المدير
المدير

المشهد الثقافي في السعودية ودعمه لإيران

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المشهد الثقافي في السعودية ودعمه لإيران

يستطيع أي مراقب ملاحظة بعض التحولات والتقلبات في المشهد الثقافي في السعودية ، وقد زادت لدينا مساحات الحوار والطرح ، وزادت شريحة المتناولين للقضايا الثقافية بأكثر من منظور و اتجاه ، فالخطاب الديني الذين كان يتسم بالقداسة أصبح موضع نقد من مختلف فئات المجتمع ، كما ولدت معه مسميات وتصنيفات وتقسيمات تقسم المشهد الثقافي إلى أصناف عدة ، وأحزاب وتكتلات و تيارات مختلفة ، منها : المتشددون ، السلفيون ، الليبراليون ، العلمانيون ، الإخوان ، الإرهابيون ، وكل تلك التيارات يقذف الأخر بقذيفة الكفر والتخلف والتبعية واستيراد أفكار دخيلة عن الدين ، في مشهد تبلور لمن أراد اعتناق الدين إعادة مرئيا ته عنه ، وربما ناضل ضده ، ومما ظهرت أيضاً فتاوى تبيح سفك دم المسلم ، وهدم المقدسات من جانب والمطالبة بحقوق المرآة من قيادة للسيارة ، والاختلاط ، ومشاركتها للرجل من جانب أخر.
ويا من أفتى بقتل ملاك القنوات ، والعلماء المجيزين للاختلاط ألا ترى لعل الله يخرج من أصلابهم من يخدم الإسلام خير من إراقة دمه ، يا من يطالب بالمرأة وحقوقها. النساء يطالبن بعمالة تقمن بخدمتهن في أبسط أعمالهن ، وأنت تريد أجهادهن بأعمال تصعب أحيان على الرجال ، الم يكمل الله لنا ديننا ؟ألم يبين خطورة ذلك نبينا ؟
ذلك المشهد وما يجلبه من أراء وفتاوى تستخدمه إيران لنشر وترويج المذهب الرافضي في محاولة لبرهنة بطلان مذهبنا كما تزعم عقائدهم الضالة ، و لتضليل بعض العقائد و تشويشها وغرس أفكار رافضية في محاولة لإقامة إمبراطورية الهلال الرافضي ،
كما استخدمت أحداث جهيمان والفتاوى الداعمة للإرهاب في تضليل وتغبير عقائد أولئك الضعفاء من خلال إيحائهم بأننا نكفر بعضنا البعض ، ونسفك دماء بعضنا البعض، ويتضح ذلك المد الشيعي الرافضي في مختلف الدول العربية ، اليمن ويتثمل ذلك في الحوثيين ، والعراق و يثمتل ذلك في جماعة الصدر ، وسوريا ولبنان ويتمثل في حزب الله ومصر وفي فلسطين ومحاولة التأتير على حماس وعزلها عن الصف الفلسطيني .
علينا إيقاف تلك المفارقات الثقافية وتقديم مصلحة الدين أولا والوطن ثانيا وأن نقف جميعا باختلاف تياراتنا صفا واحدا وسدا منيعا خلف قيادتنا لجزر ذلك المد ، بل وسيلاً عارماً لإخراجهم من كهف الضلال والظلمة إلى نور الحق والهدى .


بقلم :عماد جبران معافا-

ev-moafa@hotmail.com

بواسطة : المدير
 1  0  1187
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-09-2010 02:20 مساءً ابن السوادي :
    يجب علينا ان نقف صفا مع دولتنا في وقف تلك الافكار غير مسؤوله
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:46 مساءً الإثنين 9 ديسمبر 2019.