• ×

08:20 صباحًا , السبت 14 ديسمبر 2019

بندر بن عبدالله آل مفرح
بندر بن عبدالله آل مفرح

شهداء الإهمال الصحي بجازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


تناقلت وسائل الأعلام صباح الخميس 13/ 3/ 1437 الخبر الآتي نصة::
"وزارة الصحة تصدر بيانا حول حادثة حريق مستشفى جازان العام أكدت فيه أن عدد الوفيات 25 حالة، فيما ارتفع عدد المصابين إلى 123.. وأكد البيان أن الدخان الكثيف الناتج عن الحريق قد امتدّ إلى أدوار أعلى في المستشفى، وتسبب في وقوع العديد من الوفيات والإصابات ، وكشفت الوزارة أنه تم تحويل المصابين إلى المستشفيات المجاورة ، كما توجهت فرقة من المختصين للتحقيق؛ لمعرفة الأسباب المؤدية له ,
"ومدني جازان" أوصى بعدم تشغيل المستشفى و"حذر" من وقوع كارثة..

حيث أظهر محضر صادر من الدفاع المدني بجازان يوم 1/6/ 1433هـ ، وجود 15 مخالفة في مستشفى جازان مطالباً "بعدم تشغيله" حتى يتم معالجة هذه الملاحظة،
 ووفقاً للمحضر المتداول في مواقع التواصل الاجتماعي ، أن قسم السلامة بشعبة العمليات قام بجولة على المستشفى بحضور مندوب من صحة جازان وأكد المحضر أن الدفاع المدني زار المستشفى مرة ثانية ولاحظ أن العمل جارٍ لافتتاحه قبل معالجة الملاحظات والتي من بينها وجود "كيابل" في فتحات الصرف الصحي مغمورة بالمياه وتنذر بما لايحمد عقباه
 (إنتهى الخبرالصحفي الأسوء لهذا العام )
 ..

وقد لا نحتاج بعد شفافية " الدفاع المدني" إلى مبررات ، وأعذار، ومساحيق لتجميل المصيبة ، التي حذرمن وقوعها منذ أكثر من أربعة أعوام ، ولم تجد تحذيرآته آذآن صاغية في ادارة الشؤون الصحية بجازان بشكل خاص، ووزارة الصحة بشكل عام ،وبين "الجهتين" بالتأكيد جهات إشرافية ورقابية لا تعفى من المسؤولية بأي حال من ألاحوال ، فإذا كان محضر الدفاع المدني قد حط رحاله في أروقتها .


ومن خلال هذا المنبر الاعلامي والوطني ، أقترح بعد وقوع هذا المصاب الجلل الآتي ..

(أولآ) 
إجراء تحقيق عاجل وشفاف ومعاقبة المتورطين من مسؤولي صحة جازان والوزارة سجنآ وتشهيرآ وغرامة وكف يد من الوظيفة ،،


(ثانيآ) 
إعادة النظرفي بعض الشركات والمؤسسات "الوطنية"المنفذه لمشاريع الوزارة والتي ثبت بأن (أكثرها) متنفع ولايرقى إلى مستوى المسؤولية ولن ننسى عدة مشاريع سابقة في بعض المناطق تم أستلامها وهي فاسدة ومهجورة حاليآ بسبب عدم صلاحيتها،، ولاشك بأن الشركات الاجنبية لديها الحدالأعلى من الجودة في التنفيد قياسآ بالمشاريع المنفذة سابقآ،،


(ثالثآ)
يجب عندثبوت ضلوع المقاول المنفذ للمشروع مسؤوليتة عن سوء التنفيدلمستشفى جازان العام أن يطبق بحقة أقوى العقوبات النظامية وليس أقلها إلزآآآمه بإعادة إعمار وتأهيل المستشفى بمايليق بآآآآدمية المرضى ومقاضاتة شرعآ فيما يخص الشهداء والمصابين،،


(رابعآ)
 سرعة إعادة النظرفي الادارة العامة للمشاريع بوزارة الصحة وأذرعها في المناطق وتطويق تدني مخرجاتها ووضع آلية واضحة لمتابعة المشاريع الجديدة وكيفية استلامها والتي تتم بطريقة غيروآآآضحة.

(خامسآ) 
التنبة إلى أن هذا الحادث أوضح
"عدم جاهزية "الشؤون الصحية لمواجهة الكوارث بأنواعها المختلفه وغيرهاااا؟؟ 
وهذا أمرلايمكن ترقيعة،، أوتسطيحة،، أوتجاورة أطلاقآآآ،

(سادسآ) 
أنصح بسرعة استجواب وكلاء وزارة الصحة "بالذآت"و الذين أمضوا في مناصبهم عقودآ من الزمن (في حضرة سمو ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزيرالدفاع ورئيس المجلس الإقتصادي والتنموي وبحضور وزير الصحة 
المهندس/ خالدالفالح لأن اطلاع الامير الشاب وفريق عملة على خطط الوزارة ومسببات الاخفاقات المتتابعة من الأولويات،، فالاميرالقوي والموفق قدحزم أمره وتوكل على الله للسير بالتنمية والخدمات بشتى تفريعاتها إلى المكان اللأئق بها،، 


(سابعآ) النظرفي تأسيس برنامج وطني يقوم بتدريب المواطنين على الإنقاذ والإسعاف عندالحاجة ويقوم علية الدفاع المدني والهلال
الاحمر وتحت مسمى (البرنامج المدني الوقائي) ..


(أخيرآ)

المهندس خالدالفالح وزير الصحة لدية إلمام كامل بملف "السلامة" ؛ حيث كان يعمل في أعرق شركة تهتم بالسلامة وتجعلها في طليعة اهتماماتها ، ومن الغريب أن معاليه للتو يعلن من جازان عن تشكيل لجنة لزيارة جميع مستشفيات المناطق والتأكد من وسائل السلامة بها ، وأنة سيحاسب المقصرين بصرامة، وركز معالية في تصريحة على تجمهر"المواطنين" وأقول لمعالية التجمهر شأن يختص برجال الأمن وهو سلوك غير مقبول عمومآ ، ولكن التركيزعلى الواقعة داخل المستشفى ومعرفة مسبباتها وضمان عدم تكرارها في أي منطقة " أهم " من تعريف التجمهر ، كما أن تأخر وصول معالية لمدينة جازان يلمح إلى عدم مواكبة أهمية الحدث ؟؟


(فلأش1)

الدعم الضخم الذي تولية الدولة لوزارة الصحة لا ينكرة إلا جاحد ، ومستوى تقديم الخدمة للمواطنين لاحدودله ، وتغيير عدد من الوزراء لهذا القطاع في فترة وجيزة يدل على اهتمام القيادة بهذا القطاع الهام ،ولاشك بأن إنجازات وزارة الصحة في بعض التخصصات قدتجاوز العالمية ، ومن الظلم أن تشوه الصورة داخليآ وخارجيآ بفعل المرتزقة الذين يمكنون من المشاريع الصحية والخدمية التي يفترض لها الديمومة والجودة ، ولكن الفساد يأبى إلاأن يتغلغل في كل موقع ولابد من التطبيب أو البتر من أجل غد مشرق .وأنامتفائل من قدرة الامير
محمدبن سلمان على تعديل مسار وزارة الصحة بشكل جذري"فالله يزع بالسلطان مالايزع بالقرأن" وأحسن الله عزاء القيادة
والوطن بأكملة في ضحايا ومصابي (إهمال) وزارة الصحة والشؤون الصحية بجازان
وعزاء خاص للأسرالمصابة من جراء هذا الحادث الأليم ..
أدام الله على الوطن نعمة الأمن والأمان وأعزولاة أمره وأحاط المواطنين بالمزيدمن
الصحة والعافية ،، 


(فلاش2)
 إذا كان الدفاع المدني (قد احتفظ بالمحضر) المشار إلية في إدارتة ولم يفعله، والذي يوضح وجود 15مخالفة في مستشفى جازان العام حيث أوصى بعدم تشغيلة فتلك مصيبة ، وإذا لم يبلغ الحاكم الاداري والادارة العامة في الرياض فالمصيبة أعظم، وبالتالي وجبت مساءلته لأن إجراءة خاطئ ، و افتتاح المستشفى بتجاهل متعمد من الشؤون الصحية بمنطقة جازان قياسآ مع تحذيرات الدفاع المدني "كارثة " تكشف عن "محاباة " في عملية تسليم المشروع ..

 1  0  1109
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-27-2015 02:10 مساءً العطيف :
    شكرا أخي الغالي علي هذه الإشارت المتميزة والوافية للموضوع من غير اسهاب ممل ولا تيجاز مخل
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:20 صباحًا السبت 14 ديسمبر 2019.