• ×

03:40 صباحًا , الأحد 17 نوفمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

قبلة جبين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بحث عنها ، بغرفته ، خزانة كتبه ، خزانة ملابسه ، حقائب السفر ، لم يجدها ، ظلّ يحدث نفسه :يا ترى أين هي ، هل أخذها معتوه أو من تلبسه غضب ..فسألته ..عمَّ كنت تبحث ؟ فأجابها : خمسة ريالات قديمة جداً ...تبسمًّت ...حملقت في عينيه ، نظرت إلى يديه المرتعشتين ، يشدُّ بهما دفتي كتاب عتيق ، جلست جواره ، غافلته بقبلة على جبينه ، فاستغرب وبجملة مفيدة : لا عهد له بتلك القبلة ، هدأ قليلا ، سحبت الكتاب وبيدها اليسرى أحكمت قبضتها عليه وطفقت بإبهام يدها اليمنى كأنما هي عازفة بيانو تختتم قطعة موسيقية صاخبة ، أعادت البحث قلبت بتأنٍ ، سرَّعت تقليب أوراق الكتاب ، تخطف بسرعة تفوق سرعة الصوت بإبهامها من طرف لسانها وبعد ثوانٍ تعيد إبهامها للسانها ... كأنما تعد نقودا ورقية أمام موظف بنك حريص ، فجأة أطلقت بصيحة نيوتونية: وجدتها وجدتها ...

سألها : ماذا : قالت : صورة ..إنها صورة فتاة .. فبدت على قسماته علامات الاندهاش ... ، انتزعتها ...تأملتها ...تنهدت قليلا ...قائلة له : خاب ظني ولكن ...، غافلها وسحب الصورة من يدها ..ثم قال : الحمد لله هذا ما كنت أبغي ...وضعت سبابة يدها اليسرى بطرف شفتها السفلى مقطبة حاجبيها نظرت إليه بصوت أنثوي وبدلال أخاذ : تحبني لهذه الدرجة ألست أمامك كل الوقت ؟ قال : نعم ، ولكن كلما وجدت منك ما ينغّص عليَّ ...ألوذ بالصمت ..وأسرع نحوك أتأملك في هذه الصورة النضرة ، فتشفع لك عندي ...أما اليوم ..لم أجدها !!!

سألها أن ترويَ لي الحقيقة ، فقال : كنت يوما غاضبا وكعادتك تدخل غرفتك وتغلق الباب ، وبأحد الأيام ... خرجت مسرعا ونسيت أن تقفل الباب ، كان حينها وقت الغداء ، فجلست وأخذت موقعك المعتاد من المائدة ، ثم ذهبت لتصلي العصر ،دخلت الغرفة لأرتبها فوجدت كتابك المفضل فأخذني الفضول فوجدت صورة تحت وسادتك ،أطلت التأمل فيها ؛ قريبة من ملامح ابنتنا ، دققت النظر ،فدمعت عيني ؛قلت لعله أخذه الحنين إلى أيام صباي بملامح غيَّبها الزمن ؛ وقلت لعله وجدها ولم ينظر إليها ..لم أكن أظن أنك كما قلت الآن ، فأعدت الكتاب لموضعه ووضعت داخله الصورة ، حتى لا يثير تغيير مكانه سؤا لا منك ...أتذكر متى ؟ ...قبل شهرين ..

أخذ نفساً طويلاً .. و قال : نعم كان يوماً لا أنساه وقد أثرت غضبي ، فانتزعت هذا الكتاب لأشتري الوقت وينصرف عني غضبي ،واليوم تكرر الموقف بيد أنني لم أجدها بمكانها المعتاد ، كنت أتأملها وأعيدها إلى مكانها إلا ذلك اليوم ...، و اليوم بحثت وبحثت في المكان المعتاد ، ولم أكن أتخيل أن هذا الكتاب ابتلعها كما ابتلع الحوت سيدنا يونس ، قبل مجيئك كنت أدعو الله : " سبحان الله لا إله إلا أنت إني كنتُ من الظالمين " فكنتِ أنت فرّجت عليَّ ، ومن أخفاها عني فكنت الداء والبلسم ، فسألت تتأمل صورتي ليذهب عنك غضبك .. ، قال : نعم ..

.فبكت بألم وحسرة يخامرها تأنيب ضمير ..كلما تذكرت كلماتها المعهودة عند كل اختلاف بينهما : من يوم عرفتك ، منذ كنت فتاة ..لا تحبني ... قال : صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم " ينكرن العشير ...." ، فقاطعته : لكنك رغم حسن معاملتك ، كرمك ، إيثارك ، لكن كنت قليل الثناء والدعابة ... نادراً ما تتبسم ، أو تداعب طفلاً ، أو تجالس أبناءك الكبار وبناتك ...رميت همومهم عليَّ ...قاطعها : وهل وجدتك يوما مودعة إياي صباحا عند مغادرتي لعملي ... أو باستقبالي ببشاشة حين أعود مساءاً ....

تبسَّمت حين وجدت النقاش يتصاعد قائلة له : تأملني فتاة فالصورة أمامك وابحث ستجد فتاة تشبهني ،وتزوج بها ... و استدارت قائلة له :عائدة لتجهيز العشاء ...رفع رأسه ، وقال :عجبا سأقطعها الآن وأحتفظ بالأصل ..توقفي واتجها سوية وطفقا يرتبان مائدة العشاء ... وسط ذهول ودهشة الأبناء والبنات ... فخاطبتهم أمهم قائلة : لن تندهشوا بعد اليوم .. لقد طويت الصورة النمطية وبقي الأصل ! فقال : وإلى الأبد.

 1  0  771
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-22-2015 06:40 صباحًا حسين الحامدي :
    قصة تحمل دلالات اجتماعية وتربوية جميلة.
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:40 صباحًا الأحد 17 نوفمبر 2019.