• ×

08:07 صباحًا , الإثنين 16 ديسمبر 2019

صورة كاتبات
صورة كاتبات

مللت تساقط الأقنعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قست علي الحياة كثيرا
منذ طفولتي
فلم اشكو رغم صغر سني
ومضيت امسح اوجاعي
واكابر
ربما هو الأمل الذي جعلني
اتنقل كفراشة متجاهلة النزف
داخلي
لكني حقا تعبت
لم اعد ابدا تلك الصبية
التي كانت
ولن اعد
حتى وان حاولت
هناك شئ في جانب صدري الايسر
يأن ويذوي شيئا فشيئا

مللت حقا تساقط الأقنعة امامي
ومللت قراءة النوايا السوداء

ارجوكم كفى
فأنا لست محطة عبور تلوحون من خلالها
بقبعاتكم ياسادة
ثم تكتفون بإبتسامة صفراء
عند المغادرة

ولست قنينة عطر تكسر بعد موعد غرامي
فاشل
او رسالة بتواقيع مزيفة تعلن لهفة مصطنعه

تمضون غير عابئين بما تتركة كلماتكم من اثر

او تصرفاتكم الصبيانية في لحظات عنجهيتكم

كلا ياسادة
فأنا قارورة تكتب رثاءها
بحبر من ألم
قارورة سلبت مابين جوانحها
حين اقرت بأنوثتها
قارورة مليئة بالأحاسيس الهرمه
طفت من قاع محيط ملئ بالحيتان
المفترسه
كانوا يطلقون عليهم قبائل الذكور

فرفقا بالقوارير
فقد بت قاب قوسين
من الرحيل الأبدي

بواسطة : صورة كاتبات
 0  0  911
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:07 صباحًا الإثنين 16 ديسمبر 2019.