• ×

01:55 صباحًا , الجمعة 23 أغسطس 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

اطمئن يا "بشَّار."..لا حل سياسياً ..إلا أمميا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

التحالف ، تركيا ، روسيا يضربون خصوم بشار الأساسيين ؛ الجيش الحر ، والفصائل الأخرى ، وحليفه اللدود " داعش" في حين أن حلفاءه محميُّون ، فأميركا والتحالف لا ضربات إلا لداعش بالعراق ونسبيا بسوريا ، صحيح تكثفتضربات التحالف بالعراق خشية أن يدعو العبادي روسيا للتدخل على غرار سوريا ، وبريطانيا ستتقدم الخميس القادم للبرلمان بمشروع للموافقة على ضرب "داعش" فقط في سوريا والعراق ، وكذلك فرنسا بعد تفجيرات باريس .

أما روسيا ، فطائراتها تضرب الجيش الحر والنصرة ورفعا للعتب ضربات على استحياء لـ " داعش " ولم ولن تضرب قوات إيران وحلفاءها ، ويعود عدم معارضة روسيا للتحالف الدولي بقيادة أميركا و الذي بدأ منذ ما يقارب عامين ، بوجود ضمانات أعطيت لها بعدم ضرب قوات الأسد وعدم اعتراض طائراته التي تلقي بالبراميل المتجرة ، و عدم ضرب القوات الايرانية وأتباعها حزب الله ، وعصائب المالكي ، وفصائل عراقية شيعية أخرى ..

تركيا ..تضرب الأكراد غير المؤيدين لبشار وتنفذَّ طلعات لحفظ ماء الوجه على داعش لم تصب آلية أو عنصرا تابعاً له ، .بينما "داعش " متواجدة على الحدود بين تركيا وسوريا وعندما احتل داعش كوباني ، لم تتدخل تركيا بل منعت في البداية دخول مقاتلين أكراد من العراق و بعد عناء و ضغوط سمحت لـ 500 مقاتل أن يعبروا بسلاحهم الشخصي ...وكما هو معروف أن كل الارهابيين القادمين لداعش بسوريا والعراق ، والمعدات ، والبترول ، تمر عبر تركيا ذهابا وإياباً.

باختصار كل العالم المٌتَنَفّذ يعمل لحماية بشار ونظامه ، فالمستفيد بشار وحلفائه ،حقيقة لا فرق بين التحالف الدولي بقيادة أميركا أو روسيا أو تركيا ... فالهدف يصب ببقاء بشار ،ولا يحتاج ذلك الى دلائل ،وكل العالم يتابع ما تستهدفه تلك الدول بسوريا .. ومن تستثنيه ، ولا يجهل لماذا .. وبالرغم من مؤتمرات وقرارات وتصريحات وإدانات لبشار بقيت الدول المتنفذة في العالم وكأنها تعمل بالنهاية لمصلحة بشار ونظامه سواء بقصد أو بمنطق الضرورة ...

ها هما ، بوتين وخامنئي وقد تمخض اجتماعهما في طهران اليوم عن أن البلدين غير مهتمين بما يقال عن حل سياسي في سوريا يشترط تنحي بشار ..ولا حل سياسيا سيتم إذا نص على تخلي بشار عن السلطة ؛ وتصر روسيا من جهة أخرى أن تضع العصي بدواليب الدول الأخرى المعنية بالشأن السوري ، وهذا ما تكرره موسكو بانتخابات بعد 18 شهرا ونتائجها تحدد بقاء بشار أو خروجه من السلطة ؛ فالاختلاف الوحيد الذي يتم ترويجه بين روسيا وإيران ، أن إيران لا تريد أن تضمن الخطوط العامة للحل السياسي مدة معينة لإقامة انتخابات بل يستمر بشار طيلة فترته الرئاسية الحالية ، أو أن بشار هو من يدعو إلى انتخابات مبكرة ، مع بقاء قواتها وأتباعها الذين يحاربون مع بشار إلى ما لا نهاية .

باعتقادي أن أي لقاءات سياسية قادمة لن تنجح وذلك لتغير الظروف الدولية بعد أحداث باريس الذي اعترفت " داعش " بمسؤوليتها عنها ، وقبل ذلك باعترافها بتفجير الطائرة الروسية ، وكل ذلك أحدث تقاربا بين روسيا وأوروبا وأميركا بأن الخطر الحقيقي الذي ينبغي أن يزول هو " داعش "والتنظيمات الأخرى كالنصرة وغيرها ..وربح بشار ورقة أخرى إلى جانب حليفيه روسيا وإيران .وبقيت الدول العربية المعنية بالشأن السوري والتي تدعم الجيش الحر والفصائل المعتدلة عليها ان تعمل بسرعة لتوحيد المقاومة المعتدلة تحت قيادة الجيش الحر .وتزوده بأسلحة نوعية لتتفادى ججم براميل بشار مع أن هذا كان ممكنا قبل التدخل الروسي .

وبرأيي أن الحل الأمثل والطبيعي يتمثل في اصدار قرار دولي يحظى بموافقة روسيا وأميركا ووقف اطلاق نار شامل لا يستثني أحدا ، و بخروج كل المقاتلين والفصائل غير السورية سواء الداعمة لبشار من الايرانيين وحزب الله والكتائب العراقية والمرتزقة الشيعة المتطرفة والطائفية ، أو المقاتلة له من فصائل غير سورية ...على أن يحتفظ الجيش الحر بكل المناطق التي يتواجد عليها ، ويظل نظام بشار بمواقعه بتاريخ القرار ، وتفرض القرار قوات دولية تحت علم الأمم المتحدة ، بقي السؤال : " هل سيصار لنجاحه " . بالمقابل من يرى غير ذلك ، فالحديث عن حل سياسي ضربا من الوهم بوجود حماية لبشار عبر دول تحارب خصومه وتستثني داعميه ، فالمستفيد الوحيد "بشار"..


 1  0  1143
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-27-2015 11:02 مساءً مهدى صابر :
    الملف السورى معقد للغاية لتباين المصالح الاقليمية والدول العظمى حتى القرار السياسى السورى اصبح مرهونا بمصالح الاخرين واصبح مسلوب الارادة مع ضيق المساحةالمتاحة لةفليس امامة سوى خيار اطاعة التعليمات الصادرة لة من حلفائة والتفاوض المباشر معة غير ذى فائدة فلابد من الضغط المباشر وغير المباشر على حلفائة اذا كانت هناك ارادة حقيقية لانهاء النزاع وانقاذ سوريا
    • #1 - 1
      12-01-2015 03:46 صباحًا محمد حسين :
      بالفعل الملف اصبح معقدا ولاسبيل لتحقبق الامان للشعب السوري الا بتلاحمه بعيدا عن كل القوى الخارجية ..والاحتكام للعة العقل فمهما استقوى بشار بروسيا لن يضمن له البقاء بالحكم ...وتأجيل انهاء المأساة لا يصب بمصلحة احد ... لن تحل سياسيا وسط استقطابات ...بل تنازلات لا يظل فيها تظام بشار ولا تستأثر جهة بالسلطة فالتشكل حكومة تكنوقراط بإشراف الامم المتحدة ...ان يتم هذا الا باقتلاع داعس وحزب الله وتخرج ايران وحلفاؤها وكذلك كل المقاتلين غير السوريين ..وكما ورد بالمقال فهمت منه ان الوصول الى حل لا بد ان يسبقه انهاء تواجد داعش وفصائل شبعية طائفية ...لكن لايبدو في الأفق حل سياسي مقبول ...وهذه المراوحات السيباسية
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:55 صباحًا الجمعة 23 أغسطس 2019.