• ×

01:47 صباحًا , الجمعة 6 ديسمبر 2019

حازم  عبد المولى
حازم عبد المولى

داعش ... طائفة يهودية إيرانية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
داعش ... طائفة يهودية إيرانية



معتقدات تدور فى ذهنى عندما اسمع كلمة داعش اتساءل من اين اتوا ومن الممول لهم وكيف ظهروا احتار كثيرا كيف لذلك ان يشهوه صورة الاسلام بتلك الصورة القبيحه ومع ذلك ارى اعدادهم تزداد يوما بعد يوم وارى اشخاص يؤيدون الفكر الداعشى الامر الذى يهمنا ان نعرف من وراء داعش اقاويل تقول انها صناعه امريكية واخرى ايرانية ولا نعلم من وراءها حتى الان .

قرات امس تصريح للامير تركى الفيصل يقول فيه ان داعش بدات فى ايران تحديدا مدينة ايواء تأسست من جماعه متطرفة من تنظيم القاعدة فارين من افغنستان ومن ثم كانت نشأتهم فى ايران بتمويل كامل من الحكومة الايرانية ومن ثم انتقلوا الى بلاد الرافدين ومن ثم الى سوريا اذا كما قال رئيس الاستخبارت السعودى ان داعش صناعه ايرانية ؛ داعش هى ليست جماعه معينه بل هى فكر خبيث ينتشر يوما بعد يوما يشوه صورة الاسلام واقف بسيطا عند تلك النقطة وخصوصا موقعة مجلة شارلى ايبدو هاج العالم وقتها على الاسلام والمسلمين بسبب جريمة لا أجدها من وجهه نظرى جريمة كبرى هل الدول الاسلامية والمسلمون وحدهم من يطلق عليهم مسمى الارهاب؟هل المسلم الملتزم بتعاليم دينه متطرفا؟ هل المسلمون ارهابيون لانهم يقتلون .

هل يعني ان 1.6 مليار مسلم يريدون قتل 7 مليار ليعيشو وحدهم على الكرة الارضية؟ الم تذكروا ما فعله الصليببون "الأسبان" من قتل وتشريد ٣ ملايين من سكان الأندلس الأصليين معظمهم من المسلمين على يد المحتلين الأسبان فقد قتلت فرنسا "دولة حقوق الإنسان" مليون وربع شهيد من شعب الجزائر المسلم بيدهم وبأيدى عملائهم من الجزائريين.وما فعلته فرنسا فى مصر فيما يسمى زوراً "الحملة الفرنسية" من حرق قرى كاملة وقتل أهلها وسرقت البيوت, حتى جاء "الإحتلال الأنجليزى" بقيادة "بريطانيا" المسمى زوراً بدولة الحريات ومن بعده دولة اليهود "إسرائيل" حتى انهزموا فى حرب 73 وما يفعله عملاؤهم الخونة حتى الأن.
وما فعلته فرنسا فى سوريا والجزائر والمغرب من تغيير لهجة اهلها من العربية إللى اللغة الفرنسية.وما فعلته صربيا فى البوسنة من قتل حوالي 350 ألف من المسلمين، وتهجير حوالي 2 مليون و600 ألف شخص فقط لأنهم مسلمين.
و
ما فعلته روسيا فى بخارى من قتل المسلمين بعدما كان عددهم 5 ملايين أصبح عددهم 400 ألف فقط, وفى عام 1934 قتلت روسيا فى تركستان 100 ألف مسلم, فى القرم قتلت روسيا عام "1921" 100 ألف جوعا, وغير ما فعلته روسيا فى أفغانستان فقتلوا منها حوالي مليون و300 ألف والشيشان وبعدهم عملاؤهم الخونة حتى الأن
وقتل الشيوعين 24000 ألف من مسلمى يوغسلافيا بعد الحرب العالمية الثانية وكذلك من إبادة مسلمى ألبانيا على يد الشوعييبن وما فعله الإشتراكيون الماركسيون فى مسلمى الصومال, وما فعلوه بمسلمى موسكو .

لا اقول ذلك لابرر تنظيم داعش ولكن اقول ذلك لابرر هجوم شارلى ايبدو ان وليس كما تقولون ان الاسم هو منبع الارهاب ولكن انتم منبع الارهاب ارجعوا الى التاريخ وهو من سيحكم واذا رجعنا لموضعنا الاساسى داعش . لمصلحة من انتشار داعش بكثافة فى انحاء الوطن العربى داعش فى ليبيا لتهدد مصر والجزائر ، داعش فى سوريا والعراق وتونس داعش قريبة من السعودية داعش فى اليمن .

داعش بعد ذلك ستكو بكل بيت ، و لعرب الان متفرقون وبعدما كان القضية الاولى فى العالم العربى هى فلسطين اصبحت الان القضية هى الحماية من داعش ..
نتمى منذ عشرات السنين ان العرب يقفون متكاتفين مع فلسطين .


 7  0  850
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-04-2015 09:35 مساءً مريم احمد :
    مقال ممتاز فى تقدم مستمر
  • #2
    04-04-2015 09:36 مساءً احمد محمود :
    مقال متنوع رائع بكل معانى الكلمة
  • #3
    04-04-2015 10:32 مساءً احمد :
    مقال رائع رغم تناقض العنوان بس المحتوى رائع
  • #4
    04-05-2015 07:36 صباحًا محمد متولى :
    مقال رائع جداا لكن المحتوى اكثر من رائع
  • #5
    04-05-2015 03:24 مساءً منه محمود :
    مقال رائع خصوصا سرد الارقام عجبتنى جدا
  • #6
    04-05-2015 07:32 مساءً محمد ماضى :
    مقال ممتاز والمحتوى اكثر من رائع
  • #7
    04-21-2015 04:44 مساءً محمد الرشيدي :
    كويس جدا و ادلة تاريخية رائعة ...
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:47 صباحًا الجمعة 6 ديسمبر 2019.