• ×

11:36 مساءً , الثلاثاء 20 أغسطس 2019

علي شاوش
علي شاوش

عيد الأم؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لنقل عنه عيد الجهل بمكانة الأم الذي يقام في الواحد والعشرين من هذا الشهر مارس من كل عام.. تقام له الإحتفالات، وتضاء له الشموع، ويكتب عنه الكتَّاب وتتناوله الصحف، وتهتم به الفضائيات، فتهيء له البرامج والحلقات واللقاءات المباشرة،وينفد سوق الزهور وبطاقات التهاني التي ماتفتأ تصل الأم المسكينة المحتفى بها الا وقد ذبلت وذبل التعبير والشعور معها!!

يوم الأم أو عيد الأم كما يطلقون عليه هذه المناسبة التي هي حسب وجهة نظري مصدر أسى، تؤجج الحسرة وتنكيء جروح الأمهات وتفجر لديهن دموع الفلسفة والمعاني العميقة الحزينة النائمة في نفوسهن وقلوبهن، دموع تنثر على صفحات خدودهن الغالية الطاهرة معاني المأساة لا معاني الرضا بهذا العيد والتكريم الوقتي والزمني؟!

الأم هي العيد فكيف نعمل للعيد عيداً!! الأم هي عيد كل يوم.. إن وجود الأم بقربنا مع السمع والطاعة هو العيد بعينه، عيد لنا وسعادة قبل أن يكون عيداً لها هذا إذا ضمنا رضاها أما عكس ذلك فهو تعاسة لا تجبر كسره المناسبات ولا الزهور ولا الإحتفالات بل يكشف عقوقنا الدائم من خلال هذه المناسبة الوقتيه.. لماذا لا تكون الأم في هذه اليوم الذي جعلناه لها غير راضيه؟! ومن يضمن أنها راضية أو سترضى في هذا اليوم أو هذه المناسبة المحدثة؟!

إنها ذكرى تفضح العقوق والجفاء والإهمال والغباء المزمن المتمكن .. ثم أين الأب من هذا العيد المحدث والبر والحب التمثيلي المزعوم الفارغ؟! لماذا التفرقة بينهما وقد جمعهما الرب في كل موضع جاء فيه ذكرهما في القرآن الكريم ؟! أليست هذه التفرقة والتفضيل بين الوالدين سيولد الحسرة في نفس الأب؟! أم أن أمهاتنا ولدننا بلا آباء كما ولد المسيح من أمه عليهما الصلاة والسلام؟! أفلا تتفكرون؟؟!

أمر يدعو للضحك والحزن والسخرية فعلاً إن عيد الوالدين أيها السادة هو تطبيق ما أوصى به ربنا ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إتجاههما نصاً وروحاً وتطبيقاً دائماً بلا ترفع عيدهما وإسعادهما التذلل لهما وخفض جناح الذل في حضرتهما في أي زمان ومكان حتى لو كنت وزيراً وبين موظفيك.. برهما يا سادة هو خلع كل لباس الأبهة والأناقة والنزول من على كرسي المنصب الوظيفي ونسيان المسمى واللقب والمكانة العلمية والدرجة العالية ولقبها الكبير برهما وعيدهما وسعادتنا وعيدنا هو أن لا نعير لما ذكرته مكاناً واهتماماً من واقع المكانة والعزة في حضرة الوالدين.. بل نجثوا على ركبنا تحت أقدامهما والإنكفاء على أكفهما وركبتاهما وأقدامهما وتقبيلها وتمريغ خدودنا بها حتى لو كان بالمجاذبة والإحتيال هذا هو عيد الوالدين..

سعادتنا بالجنة لا باقة زهور وورد.. ولا إحتفالات نفاقية وكمرات تشهيرية.. إن هذا العيد المحدث يا سادة يوقظ أحزانا جمة لأبناء وبنات وأطفال وأسر فقدوا أمهاتهم حديثاً، فما فتئت أحزانهم تلتئم وإذا بهذا العيد يطل ويهل عليهم فيجدد الأحزان وينكأ الجراح ويوقظ كسرات النفوس والإنكسار وهذا يكون وقعه أشد حزناً وألماً من نكأة ظفر إصبع القدم المصابة إذا انتكأ.. أريد أن أسأل بعض جهابذة التنظير لهذه المناسبة الحزينة.. هل تستطيع أمك أن تتصرف في مطبخ زوجتك؟! أو تدخل غرفة نومكما المحصنة منها هي فقط؟! أيها الفحل الجهبذي فقد تتصرف أم الزوجة يا سيدي في بيت ابنتها بما تشاء وتدخل ما تشاء وتدلي بملاحظاتها كما تريد وأيضاً أخواتها وصديقاتها ولكن أمك

أيها الزوج حرام عليها وكما قال الشاعر: "حـــرام علــى بلابله الــدوح****حلال على الطير من كل جنس " ؛ وحسب تحليلي ومرئياتي أن هذا العيد استحدثته بعض نساء بعض الأزواج "أقول بعض وليس كل" مكيدة ونكاية بأمهات الأزواج، فأم الإبن ستتذكر في هذا اليوم التعيس كل ما واجهها من همز ولمز و زم واليوم وأمام كمرات النفاق والغباء نستضيفها لنؤجج دفائنها ونقدم لها باقة ورد أو علبة حلوى إيطالي.. لا أستدل على ذلك وعلى غبائنا الا بما قاله الأديب والشاعر العظيم معالي الوزير غازي
القصيبي يرحمه الله :
فلنعترف يا أصدقاءْ
أنّا جميعاً أغبياءْ
نحيا على الوهم الكبير
ونستزيد من الشقاءْ
وإذا ارتمى أحد تجمعنا عليه
وبنظرةٍ جفّ الحنين بها
منحناه الترابْ

بواسطة : علي شاوش
 0  0  1059
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:36 مساءً الثلاثاء 20 أغسطس 2019.