• ×

04:30 مساءً , الأحد 20 أكتوبر 2019

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

غربة روح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
غربة روح متعبه أنا بحجم السماء،
مرهقة الحرف حدّ الشقاء..
أتجوّل حافية القدمين على أرصفة الحنين،
مسلوبة الحريّة أتسوّل نظرات السائلين،
باحثة عن حلم راودني ذات مساء؛
لأبحث في عيون المارّة ودفاتر السنين عنك سيدي..
كسيرة الهوى، مجروحة أنا.. لا اللقاء مطلبي،
ولا البعد مذهبي
شتّتني حرفي،
فأصبحت غريبة روح لا غريبة وطن
أنثى أنهكها البوح ليكون ضياع الروح الثمن.
. سيّدي أريدك قربي حدّ الانتماء
ومع ذلك أهابك أحلم بك كحلم الحريّة للسجناء
وأخافك.. فمتى سيّدي يسمح لك غرورك بالبوح،
لتطلق بين شفتي حرفاً مذبوحاً،
قتله كبرياؤك بالأمس؛
فبات يخشى حتى الهمس.
أخشاك.. أخشى غرام الأسياد،
ومع هذا أتمنّاك ويرهقني البعاد.

 0  0  1080
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:30 مساءً الأحد 20 أكتوبر 2019.