• ×

05:19 مساءً , الأربعاء 21 أغسطس 2019

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

ثورةُ أُنثى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الى كل أنثى محتاره بين كبريائها...ورجل تك تك تك تك.. أأحلم أنا؟أم إن كوخي يترنّح حينما عادت تلثمه قطرات من مطر نهضتُ متثاقلة ؛ أكاد لا أرى ما أمامي، فقد سهرتُ طويلاً ليلة البارحة؛ بل إن الأرق زارني مجدّداً كي يقيم معي حفله مسائية. لم يشفع لروحي إلا صوت زقزقة العصافير في انثيالها الصباحيّ في الأفق، حينها سمح لي بإطباق جفنيّ متخدّرة؛ ولكن يبدو أن عاصفة صباحيّة داهمت كوخي المترهّل.. بتّ أخاف ألا يحتمل أكثر من ذلك، فقد أجهدته العواصف وبات يترنّح كثيراً بعد عاصفة ليلة البارحة.

بيد مجهدة ألملم خصلات شعري التي يبدو أنها أعلنت العصيان هي أيضا وسقطت على جبيني متناثرة، وبيد أخرى أسحب ردائي كي أغطي به جسدي المنهك.. وإذا بالصوت يعود مجدّداً.. تك تك تك أنهض متثاقلة أجرّ قدميّ بتثاقل إلى حيث يقبع الباب الخشبي المتهالك، أفتح الباب لتزعجني أشعّة الشمس الدافئه، أحاول إغماض عينيّ لأسأل من هناك؟لم أستطع الرؤية فلم يكن أمامي إلا هيكل شديد السواد

أو هكذا ضننت حينما كان انعكاس أشعّة الشمس قد حدّ من رؤيتي لملامحه، وإذ بصوته يأتيني من بعيد عندما بدأت بإدارة ظهري له.. كان بنبرة أعادتني للوراء سنوات..تسمّرت قدمايَ، وبتّ لا أقوى على الحركة، وتناثرت الكلمات فلم أجد حرفاً أنطقه.. تبلّد بل تخدّر في جميع حواسي..

يناديني فأصمت خرس عجيب شفتاي بدتا كقطعة ثلج ؛ تنهمر عينايَ ، يسأل فتجيب دموعي بكيت ولأول مرّة منذ سنوات، وكأنّ عينيّ علمتا بعودته فادّخرتا ماءها لهذا اليوم..

سيّدي...وأخيراً نطقت شفتاي، وحسبتهما لا تنطقان أبداً.. سيّدي لمَ عدتَ؟ وماذا أتى بك؟ حاول الكلام، فسبقتُهُ بإشاره أنِ اصمتْ، فقد تشبّعتْ عواطفي غياباً، وتسابقت أحرفي عتابا، وبكيتُك سنينَ بلا دموع ؛ ودفنتُك بلا قبر وكنتُ أزور مخدعك كلّ مساء وأجمع حولك دروب الغرباء وألملمك جرحاً غائراً وأحكي غدرك للتعساء.. فماذا جاء بك؟ يكفي.. لقد حملتُ حبّك تسع سنين ولاآن أجهضتُه، رعيت جرحَكَ وشربتُ غدرَكَ فأدمنتُه... والآن أراك عدتَ نادماً.

أطرق برأسه، وحاول يائساً تجميع أعذاره؛ولكن هذه المرّة لم أقف بل استدرتُ راحلة وقد تلحّفتُ ردائي ومسحتُ بظهر كفّي بقايا دموع تحكي قصّة حبّ انتهى غدراً.
وأعود لسريري وأنا أرجو أن أنال قسطاً من وسن بعد أن انتصرتِ الأنثى بداخلي على بقايا حبّ أنهك صدري وجعاً.
1

 0  0  553
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:19 مساءً الأربعاء 21 أغسطس 2019.