• ×

05:29 مساءً , الأحد 15 سبتمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

"أضواء " عن جلسة الحوار الوطني بجازان ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الحوار الوطني بجلسته التي عقدت بقاعة فندق ماريوت بالراشد مول مؤخرا ، وصلتني رسالة " دعوة " على ايميل صحيفة جازان نيوز ، كان وقت اطلاعي على الرسالة بعد منتصف الليل ، فالوقت ليس مناسبا للاتصال بالرقم المدون بالرسالة ، فقررت أن أتجه للموقع صباحا ؛ دلفت الى الفندق لأول مرة ... فسألت عن موقع الفندق .بـ "الراشد مول " فدلني عامل آسيوي الى مدخله ثم الى القاعة... وكان بالإمكان استضافة اللقاء بأي قاعة اجتماعات بإمارة المنطقة أو بأي إدارة ... بالمنطقة لتجسيد المواطنة وتوفير تكلفة استئجار قاعة في فندق وما يتبعها ...

جلست على كرسي ورأيت أمام الكرسي على منضدة الاجتماع أوراق فسألت من كان على يميني عمَّن يشغله فقال : الدكتور خالد ..ولم أدقق من يكون خالد ، وليس هذا المهم ...أخيراً عرفت منه أن من بالقاعة مدعوين من اللجنة ..فدلني على اسم المسؤول عن الحوار بالمنطقة ، كي استوضح منه عن الرسالة وعن اسم من ورد فيها ورقم هاتفه النقال إلى هنا لم أكن أعلم عنه شيئا ولم اسمع باسمه من قبل .. سألت عنه وبرفقتي مسؤول من هيئة الحوار المركزي بالرياض - قيل يمكن هنا ..تجده هناك .
ذهب مرافقي يبحث عنه بمفرده ، ودلفت إلى غرفة ملاصقة للقاعة .. سألت الجالس ومعه ثلاثة أفراد كل واحد أمامه لاب توب ، وأمامهم شاشة تعرض ما يدور بالقاعة ، استفسرت منه عن اسم وردني أن أتواصل معه اسمه " عبدالرحمن القرني " فإذ به هو ...الاسم الذي جاءني بالرسالة ..فقال : أي خدمة ...قلت له وصلتني رساله ومذيلة باسم عبدالحمن القرني ، فسألت بالقاعة فدلوني على مسؤول الحوار بجازان هو لديه العلم ، فقال لي : أنا القرني بالمركز الاعلامي .. وعرفته عليَّّ ، فقال : وصلت ... فأبلغته لم يكن بالرسالة توضيح والا كنت اصطحبت معي "لاب توب " ، استأذنته وخرجت ..لمن كان يبحث معي -عن مسؤول الحوار بجازان ، فقال لم يجده ،وطفقت أبحث وهو معي فلم نجده ..

كنت حضرت بعد بدء الجلسة الأولى بساعة إلا ربعا تقريبا .كان الممر المقابل للقاعة يعج بأعضاء يدخلون ويخرجون لتناول معمول بالتمر والفستق ومعمول بالتمر والسمسم ...إلخ ..من المعمولات ....ونادل يذرع الممر وبيده اليسرى دلة قهوة وباليمنى فناجين .. الجلسة بالقاعة لم تنتهِ بعد ، ومن كان من المشاركين خارج القاعة يقارب ثلث المشاركين ، ومسؤول الحوار بالمنطقة لا وجود له غادرت الفندق .. للمراجعة بإحدى الادارات الحكومية القريبة من مقر الفندق ، رجعت إلى الفندق ، وقد انتهت الجلسة ، فدلني أحد مسؤولي الحوار بالمركز الرئيسي بالرياض الذي كان يبحث معي - قبل أن أغادر الفندق سألته عما إذا كان مسؤول الحوار بجازان قد عاد ؛ بيد أن الرد كان "لم يعد ولكنه من المؤكد أن يكون هنا أو هناك.." .

حدثت نفسي - لعله مشغول بتجهيز أكلات شعبية جازانية تضاف الى ما يقدمه الفندق لوجبة الغداء ! تبسمت قال : ما الأمر ... قلت له ... سأتحدث مع الأستاذ فهد السلطان كما أشار عليَّ مرافقي ..قابلته ؛ مسلما ، ودار بيننا حديث ... وظللنا وقوفا بيد كل منا فنجان قهوة ... وتناولت باسئلتي ...آلية اختيار من يشارك باللقاءات ووفقا لأي معايير .. قال .. نتلقى أسماء من المسؤول بكل منطقة ونعتمدها ... قلت له :لكن المسؤول بمنطقتنا لم نقرأ له أو نجد مشاركة عن الوطن أو أي حوار أو خبر ... ورأيت الكثير من المشاركين من نسيج واحد ... لا فكرا ولا انتاجا بحثيا ولا مقالات عن وطن بل منهم من يرشَح من تغريداتهم ومن كتاباتهم بمواقع التواصل ، من يرى الاحتفاء باليوم الوطني لا لزوم له وبدعة ويلمزون فيه وعنه .

وبقضية معاصرة لها بعد إقليمي عربي اتخذت فيه الدولة بعهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله يرحمه الله ويسير عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يحفظه الله ، منهم ومن خلال مواقع التواصل آراء لا تنسجم مع ما يجب أن يكون عليه كل مواطن مما دار ويدور من فئات اقليمية تناكف مواقف المملكة ، ولا مواقف واضحة لهم بهذا الخصوص تجعل منهم أعضاء بحوار وطني مع احترامي لمقاماتهم وعلمهم فما قصدته التوجه لا الشخوص ولولا أنها قضية عامة وقضية وطن لما نبّهت لهذا فكان جوابه أن مسؤول الحوار بجازان هو من رشح الأعضاء ، قلت له لم أجده...فسألته أين هو كنت أريد أن أتحدث معه كي يزودني بإضاءات كي أضمنها تقريري و منذ ساعة ونيف .. لم أجده .

وبختام حديثنا طلب الي أن أشارك وأتواصل بما لدي من مقترحات وآراء على موقع مركز الحوار ... قلت له : إنما جئت كصحفي ، وسأكتب مقالا بهذا الأمر .. وسأزودكم بما عندي كمواطن ؛ واستأذنته وعدت أدراجي ، ومع عودتي اطلعت على مسوَّدة مخرجات الحوار بجازان ... وجدتها تغلفها العمومية وبقالب إنشائي وحتى إن وردت بنقاط ...فلم أشأ أنشرها حتى تصدر عن مركز الحوار ، وبالفعل صدرت كما وجدتها بالمسوَّدة ....

ومنذ بدأت حلقات الحوار الوطني الى الآن لم نجد ما تم اعتماده أو علمنا أن نظاما صدر بناء عليه ... وللحديث بقية ...

 0  0  1179
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:29 مساءً الأحد 15 سبتمبر 2019.