• ×

09:06 صباحًا , الإثنين 26 أغسطس 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

فرصة "الدخيل" هي الأفضل للاصلاح ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من الجميل جدا والمفيد أن دمجت وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي بوزارة واحدة ( التعليم) فمستوى مخرجات التعليم لا تتواكب مع حجم ما ينفق ، ويرتبط ذلك بتأهيل المتخرج معلما ولا يلام المعلمون تعميما ،بل من يعد هذا المعلم وقلتها للمرة العشرين ويقولها كل تربوي ، اعطني معلما مؤهلا مميزا اعطيك طالبا ذا مستوى رفيع ، مهمة المعلم ليس الطالب الموهوب والمتوفر على ملكات فطرية وعلى أسرة متعلمه و صارمة بل تبرز مهاراته في أن يحافظ وينمي مستوى الطالب المتفوق ويحرص على رفع مستوى الطالب متوسط المستوى ويرفع أقل من المتوسط الى أعلى من مستواه ليسفقط تلقينا واستظهارا بل قدرات وخلفية ثقافية وتقنية بمجال الحاسب ، وضع كئيب أن تجد جهاز عرض " داتو شوب" واحد بالغالبية العظمى بالمدارس بقاعة مصادر التعلم ، من اليسير توفيره بكل فصل ، وحاسب أمام كل طالب على الأقل من الصف الرابع الى الصف الثالث ثانوي ، وقبل ذلك معلما وجد تأهيلا وتدريبا كافيين بدراسته الجامعية .

.برأيي من العيب أن نقول عن طالب بالصف الرابع الى الثالث ثانوي ضعيفٌ بل تناقض مجحف ، فالضعيف لا يمكن أن يجتاز مرحلة الدراسة المبكرة ولن يكون ضعيفا الا اذا كان لديه تخلف خلقي في قدرات منها ما يمكن معالجته كقصور النظر أو أي معاناة مع مرض يمكن علاجه ، ولا مكان لطالب معاق ذهنيا او نفسيا او حركيا بصفوف دراسية مبكرة مع الطلاب الآخرين الا بوجود معلم متخصص مدرب مؤهل لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة ومن الايجابي أن تم تخصيص فصولا بعدد من المدارس لذوي الاحتياجات الخاصة.

في الجامعات كان يدرّس الطلاب أساتذة مارسوا التعليم أعواما ، ومن الخطأ الاستغناء عن كليات التربية ببعض الجامعات إضافة لذلك الغاء كليات المعلمين ، إن كثيرا ممن يدرّسون الطلاب في تخصصات تؤهل معلمين؛ لم يمارسوا المهنة في التعليم العام ، ولم يسبق أن تعاملوا بمقرراته إلا حين كانوا طلابا بمراحل التعليم العام ، فالواقع الحالي ومنذ ما يقارب 15 عاما عينات من يقومون بتدريس الطلاب بالجامعات في تخصصا تعد معلمين ، منهم المحاضر بالجامعة معيدا كان معلما يتوفر على قريب أو صديق فتتاح له فرصة الانتقال كمحاضر بالجامعة ، ثم بعد سنه أو سنتين يبتعث ويأتي ليعدَّ معلمين .

قابلت الكثير من المشرفين على الطلاب المتدربين من الجامعة بمدارس التعليم العام بصفتي مدير مدرسة لـ 25 عاما ، وقبلها نفس الوضع مع كليات المعلمين تكلف مشرفين يتابعون متدربين ، منهم معيدون " محاضرون " أو أساتذة يحملون ماجستير أو درجة الدكتوراة يودعون المتدربين فقط و لا يقدموا لهم شيئا واذا جاءوا لمتابعتهم منهم من يكتفي باستمارة لتوقعها له وتختمها بأنه جاء للمدرسة ومنهم من يقلب في دفتر اعداد الدروس ويناقش الأهداف وطريقة الاعداد ..ويمضي دون أن يزوره ميدانيا في الفصل .

من المتدربين من يعشق المهنة ، وهم قلة فمن بين 60 متدربا في 15 عاما تجد من يعشق التعليم كرسالة ومهنة لا يتجاوز 30% ومن يمتلك منهم قدرات ذاتية لا يزيد عن 10% من ، أتذكر أبرزهم تسلَّم فصلا من الفصول وكان رائدا للصف مشاركا بالأنشطة ، يتفوق حتى على معلمين سبقوه بسنين ؛ هذا النموذج هو من بنى ذاته وطورها وانتظم بكلية المعلمين عاشقا لمهنة التعليم ، ولوكان من تأهيل الجامعة أو كلية المعلمين سابقا ، لما كان البون شاسعا بينه وبين زملائه ، فالأكثرية وجدوا القبول كأمر واقع في تخصص يخرجهم موظفين ولا يؤهلهم معلمين ، اضافة إلى أن توقيت البرنامج التدريبي الميداني العملي خطط لها بالمستوى الثامن على عتبة التخرج فكيف بالمسؤولين عن تأهيله أن يقرروا عدم اجتيازه ويعيد فصلا دراسيا .

وكما كشف خبير نرويجي مخضرم جاء الى المملكة بدعوة من المرحوم بإذن الله الدكتور محمد بن أحمد الرشيد ليقيم التعليم ، فزار كلية المعلمين بالرياض وأثنى على برامجها والمحتوى التعليمي ، ولكنه حين اطلع على الخطة التدريبية اسناء جدا ، وقال : هذا يعني أنه مجرد تحصيل حاصل ، فليس من المعقول إلا أن يجتاز ويتخرج بغض النظر عن امتلاكه قدرات وخبرة تؤهله معلما ، مشددا أنه من الواجب أن يبدأ التدريب والعملي في المستوى الثاني بصورة متدرجة حتى يمكن اكتشاف أهليته نطقا ومهارات وعشقا لمهنة التعليم حتى ان لم يكن كذلك يمكن تنسيقه بوقت مبكر وتحويلة لي كلية جامعية تناسب وميوله .

مضيفا أما أن يتدرب في فصل التخرج فمن المتعذر احالته لكلية أخرى ؛ و ضياع أربعة أعوام من عمره ، و ضياع كل ما تلقاه من دراسات نظرية التي تعلمها ، وافتقد لأهم عامل تأهيلي وهو التدريب والاحتكاك بمعلمين بالمدارس بصورة مكثفة ، وليكتشف من يستمر من عشق مهنة التعليم ولمّا يمضي عاما ..بينما والحال كهذه فيتخرج باعتباره موظفا ... في المستقبل !ثم زار أفضل مدارس بالمملكة وهي مدارس الرياض " الخاصة" على ما فيها من تجهيزات وكوادر ومميزات ، قال جملته الشهيرة Just Houses . أين المزرعة أين ورش الكهرباء والمهن أين معامل اللغة أين المسابح لا يكفي مسبح واحد ، أين صالة اجتماعات الطلاب ، قال ما رّشَحَ لديه وغادر بعد أن سجل مرئياته ، فالمُسْتَشار أمينٌ .

وزير التعليم الدكتور الدخيل ؛ لاشك حريص وقد شخص الخلل ، كما يعلم ذلك كل من اشتغل بالتعليم أن التعلل بالمبنى والمحتوى التعليمي " المنهج" بحالة الضعف بمخرجات التعليم ، وهذا يرتبط به طرديا تضخم النجاح والمبالغة بالدرجات بالتوازي مع اشتراطات القبول والتسجيل بالجامعات ، ويستطيع الوزير الدخيل ، ولديه مطلق الصلاحيات أن يبحث مع مديري الجامعات عن آلية تعاون مع مديري التعليم لاختيار كوادر من التعليم العام من معلمين ومشرفين ذوي كفاءات وقدرات وخبرة لا تقل عن عشرة أعوام معلمين بالميدان ويتم تأهيلهم محاضرين ، إلى جانب خبراء من أي قُطر عربي ممن خدموا معلمين لعقود ومشرفين ومسؤولين .

كما اقترح أن يلغي وزير التعليم اختبارات القدرات والتحصيل وتكون اختيارية لمن يريد من الطلاب أي يقيس قدراته ، أما إلزاميه واعتماده أساسا لدخول الجامعة يعني للكثير عدم ثقة التعليم العالي " الجامعات " بمخرجات الثانوية بالتعليم العام فما دنم تم قبوله بالجامعة ليدرس بقسم يعده معلما فما من داع لتكرار الأمر معه معلما والزامة بقياس قدرات وتحصيل ، وكم كنت أتمنى أن تضاف للدكتور الدخيل وزارة الخدمة المدنية لتلغى اختبارات القدرات لخريجي الجامعات ، كون ذلك يعطي انطباعا آخر أن وزارة الخدمة المدنية لا تثق بصدقية نتائج المعلمين المتقدمين لوظائف تعليمية ،ولتحسين جودة المخرجات يتطلب التركيز على برامج التعليم العام أولا ، ثم الجامعي بالكليات الخاصة بتأهيل المعلمين ، وتكثيف البرامج التدريبية العملية خلال الأربعة أعوام .

ويترتب على بلوغ ما أشرت إليه آنفا : *أن يتم تقليص عدد الحصص بالصفوف المبكرة لأربع حصص باليوم يتعلم فيها القران الكريم والقراءة والرياضيات وتربية بدنية وفنية وتضاف بالثاني مادة الخط وبالثالث املاء ، وعلوم ، ومن الرابع " اللغة العربية " حزمة واحدة ، وتوحيد وفقه وحديث " مادة واحدة " والمواد الاجتماعية ، إضافة للغة الانجليزية ، مع اعداد جيد لمخرجات الابتدائية سيسهل معاجلة الخلل بالمرحلة المتوسطة مثل اجتياز طالب في مادتين علميتين ثم يقابل موادا علمية بالثانوي ...!! .

*تقييم تجربة التعليم الثانوي ببعض المدارس فإما تعميمه أو التفكير جديا في تعليم ثانوي قسم أدبي من الأول ثانوي ، فأعداد كثيرة من الناجحين باجتياز مادتين علميتين من المرحلة المتوسطة يقابلون بفيزياء وياضيتا وكيمياء و.... ، فيعيد أكثرهم لسنتين أو أكثر ومنهم من يتسرب ، ومن ينجح بالحد الأدنى يدخل بالصف الثاني ثانوي شرعي !! لماذا لا يخصص لهم من الصف الأول مادام لن يكملوا العامين الباقيين بالعلمي ، وهذا ما شكل كثافة بالصف الأول ثانوي ، واللجوء للتعاقد لسد العجز في التخصصات العلمية ، خاصة وأن من يلتحقون بقسم الرياضيات بالجامعات من ذوي المعدلات العالية ، ولكن لايظل بقسم الرياضيات الا 35% ممن سجلوا بالمستوى الأول ، فيجولون لأحياء أو كيمياء ، ويتخرجون فلا يجدون وظائف .

*وما يثير الاستغراب أن يتم نجاح طالب المتوسط بالرغم من اخفاقه في مادتين علميتين او اللغة الانجليزية والعلوم الاجتماعية فيما استثنيت مواد اللغة العربية والتربية الاسلامية ، مع أن الطالب يستطيع تطوير قدراته ذاتيا فيهما ، ومع هذا نسمع ونقرأ أن سوق العمل يحتاج لتخصصات علمية ، فالمفروض أن يتم التركيز على المواد العلمية واللغة الانجليزية بالابتدائية و المتوسطة ،مع ضرورة زيادة عدد حصص المواد العلمية واللغة الانجليزية إلى خمسِ حصص في الأسبوع ، كنا بأواخر الثمانينات والتسعينات الهجرية ندرس بالمتوسطة ثمان حصص لغة انجليزية والدراسة ستة أيام في الأسبوع الى عام 1397هـ .

وخطوة كهذه برأيي تضمن استمرارية قدرات طالب الثانوية ، واستطرادا الجامعة في نمو قدراتهم علمياً ، أما بقية الطلاب من خريجي المتوسطة " ناجحين بموجب النظام" بمادة أو مادتين كما أسلفت يخصص لهم من الصف الأول ثانوي قسم أدبي "شرعي" ، أو إداري .وهذا سيقلص هامش البطالة بخريجي الجامعات بتخصصات اللغة العربية والتربية الاسلامية ،وتقليص نسب كثافة الطلاب بالأول ثانوي ، وتزداد معها أعداد الفصول أفقيا ، ونتيجة لذلك تتحسن المخرجات وتحل مشاكل متعددة .

فما يقدم للتعليم الذي يعد الركيزة الرئيسية لبناء جيل متعلم بكفاءة عالية لا تعوقه التكلفة المادية ونجعل منها عصيا بدواليب مسيرة التعليم الناجح ، خاصة وميزانية التعليم بالميزانية الحالية تمثل ما يقارب 35% من موازنة الدولة ، وعوضا عن البرامج الاستعراضية ، التي يصرف عليها دون نتائج سوى فبركة تقارير وتصوير وزخرفة فصول وجدران ، ولقاءات لم تنجح في تحسين التعليم ، خاصة ومعالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل يملك فكرا معمقا من خلال ما قرأته أن عَدَّ المبنى والمنهج ليسا عائقا لتطوير التعليم ومخرجاته بل المعلم . أضيف الى ما قاله - قبل أن يكون معلما ، طالبا ، فلنعد طالبا متفتح المدارك علميا وثقافيا ومهاريا ، ومن المؤكد عندها أن يتخرج معلما ..لا موظفا.
1

 0  0  1171
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:06 صباحًا الإثنين 26 أغسطس 2019.