• ×

06:54 مساءً , السبت 24 أغسطس 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

إلى" خادم الحرمين الشريفين ..الملك سلمان .. أمل العرب والمسلمين ".

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
محمد المنصور الحازمي

تختفي نصاعة الكلمات وسلاستها حين يكون المصاب برجل بحجم عبدِالله الملك يرحمه الله ، فالخطب جلل بحجم ملك مات ولم يمت بقلوب وعيون شعب أدرك أنه أحبه بصدق فما خذله ، طاف بجميع مناطق الوطن ومعه برنامج تنمية اقتصادية وبشرية متوازنة .

وكان العزاء في خادم الحرمين الشريفين؛ سلمان الملك وريث هيبة ملك مؤسس ، وبسالة ملك أسهم في توحيد جزيرة مترامية الأطراف ، وحنكة وإنجازات ملك مات شهيدا وصِيتُه يهز أركان عواصم العالم ، وملك صالح ساهم في رفاهية شعب ورخاء وطن توفي وهو يعالِج وضعا فلسطينيا بائسا محاصرا من كيان غادر لئيم في قلب عاصمة عربية ، وملك صمد بوجه أعاصير وقاد البلاد بحكمة وبعد نظر ، وملك سلف بشهادة الغريب قبل الحبيب والصديق بأنه مات وهو أقوى رجل في الأرض بصدقه وصراحته وشغفه بمواطنيه .


في الداخل الأمل بتسريع مشاريع متعثرة ، وأخرى تسير سيرا سلحفائيا ، شوارع بغالبية المدن والقرى حفرا ومطبات ، أماكن سياحية لم تجد العناية الكافية ، ثقافة بحاجة لتعميم دور أو قصور لثقافة بمختلف المحافظات ، وأن يكون للأطفال نصيب الأسد منها ، أندية تستهلك مقدراتها كرة القدم ، فأضحت كأن كل منها أحق أن يطلق عليه : " نادي كرة القدم " مع أن ذوي الاحتياجات الخاصة تسيَّدوا العالم ، في حين الأصحاء بأندية ومنتخب يتعللون بمدرب هم من اختاروه فلاموه ثم دفعوا آخر ريال له بعقده ولم يمض منه أكثر من ثلث المدة أو نصفها . تعليم يحتاج لخبرات أمضوا عمرهم في التعليم يستفاد منهم بعيدا عن منضارين وتعاميمهم كل عام في شأن ،صحة بحاجة لأن تتعافى أكثر وأكثر .وأنتم يا خادم الحرمين قد حسمتم ورصدتم مليارات ، وأعلم يقيناً بأن ما لديكم من معطيات وأنت ملك الحزم بحول الله على تحقيق طموحاتكم لإضافة لبنات بناء ستظهر نتائجها قريباً بإذن الله.

حماك الله ورفع راية الحق المقدس على مآذن القدس على يديك ،و يخضع فيها الصهاينة لإرادة الحق ، وتحقن دماء المسلمين التي تراق من فئة باغية ضالة مضللة يطلق عليها اعلام خبيث " الدولة الاسلامية " ولسان حالهم هذه هي دولة الاسلام ، وما أثار حنقي وكل عربي مسلم غيور على دينه ، على قناة BBC ومختلف محطات التلفزة الغربية وصحفها ما فتئت تطلق هذه الصفة الظالمة على تنظيم أرعن قميئ المظهر ، شيطان المخبر .

بهمتك يا خادم الحرمين ؛ وبعد نظرك ؛ آن للرابض على الضفة الشرقية للخليج العربي أن ينسى إيوان أجداده وتنتهي أحلامه المريضة بإعادة العرب لنفوذه الذي أحالهم تابعين ورعايا ؛ فجاءت رسالة الحق والهدى والحرية فحررتهم من ربقة استعباده ونقلتهم إلى عبادة الواحد الأحد ، ولكنها النزعة المتعالية تأصلت وكاد!ت وتحيك المكائد ، فدست أنفها في قضايا بلاد العرب بعد أن وجدت مدخلا للفرقة استثمرته؛ وتمددت بالعراق وسوريا ولبنان وها هي تساهم بشكل مباشر في إذكاء الفتن وإعادة اليمن للقرون الوسطى ، إعلامها ينفث سفاهات أدعيائها وتطلق عليهم " أنصار الله " كما سابقتها ربيبها المدلل المسمى " حزب الله ".

أمة العرب والاسلام أنظارها دائما نحو مهبط الوحي ، وصمام أمان العرب ، ورياض المجد والعز والإإباء بدولة منحها الله أهمية دينية ومكانة اقتصادية وحضورا سياسيا ، ولها مواقف إنسانية شملت كافة أصقاع المعمورة ؛ لا تهدف لنفوذ ،ولا تبتغي أو تنتظرُ مديحًا ؛بل تجسِّد رسالة حضارية في تنمية شعوب الأرض ونشر مبادئ الدين القويم وسماحته بعقيدة لم ولن تتبدل بأن لا اله إلا الله وأن محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتؤمن بكافة الأنبياء والرسل والكتب السماوية وبالملائكة واليوم الآخر والقدر خيره وشره.

أرى في الأفق شعاع التمكين للإسلام الحقيقي؛ لا إسلام رهابيي تنظيمات انبثقت من حركة تريد أخونة الاسلام على معتقدها ؛ ينشر الاضطرابات في بقاع العالم العربي والاسلامي ، تستجلب تهافت من يظهرون اليوم تباكيهم عليها ، فطفقوا يدمنون الفرجة على صراعات متواصلة بدول أسموها " الربيع العربي " ليصلوا لحد الانهاك في سوريا ، ليبيا ، اليمن ، جمود سياسي في لبنان ، فقر ، وعوز ووضع مزرٍ في غزة هاشم المختطفة من فصيل هو أحد أذرع تنظيم اخواني دولي نبع من مصر الكنانة الصامد نظامها المكلوم بين حين وآخر بمصارع جنود على يدها وزبانيتها .

لتكن دعوة من خادم الحرمين الشريفين لحسم الأمور ، وأعتقد جازما أن أنظار شعوب العرب من المحيط إلى الخليج ليس لها بعد الله إلاك ، وهذا واقع نسمعه ونشاهده من مختلف التوجهات والثقافات العربية وهي تنعي أخاك عبدالله يرحمه الله ، ولسان حالها ، عزاؤنا في الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين وريث مجد لم ولن يتخلى بل يبادر دائماً لجمع شتات الصف العربي ، وكما هي المملكة لا تبحث عن زعامة دول العرب بل تبحث عن راحة وهناء شعوبها ..


نزف دماء وتخريب حضارات ، وعويل يتامى وأرامل ، وحروب على سلطة ، فمن قضى برقاب من يتصارعون بتلك الدول ،وما تبقى ، ينتظر أن ينصره الله وسينصر من شرد وقتل بلا جريرة على يد من استغلوا ثغرات نفذ منها ارهابيون وقتلة من كافة أصقاع العالم وقد تم تضليلهم وغض الطرف عنهم من دول غربية ومن قوة اقليمية معروفة ، ومن أنظمة مهدت بجعل أوطانها تدفع اثمانا باهظة ليظلوا يتحكمون في شعوبهم ، فليعودوا لكلمة سواء ويبدؤوا كما فعل السادات بطرد السوفييت ؛فليطردوا الفرس ومن شايعهم باليمن والشام ، وليجهزوا على مدعيي الاسلام الذين يقتاتون على الدماء ، وليجلسوا مع ممن يواجهون بعضهم البعض بلا نتيجة سوى زيادة الخراب وديمومة التدمير . وليكونوا صادقين ، وليتحاوروا تحت مظلة جامعة ، وعلى الباغي أن يفهم أنه لن يدوم صلفه مادام نهجه الارهاب بالتفجير والقتل ليصل لكرسي، أو سيتمر يحكم على أشلاء جنود نذروا أنفسهم لحماية بلدانهم في مصر ، وليبيا ، واليمن وسوريا .

أما الغرب بقيادة أميركا يعلمون وسائر العرب يعلمون ،والغرب يعلم أن العرب يعلمون أنهم لا يهمهم شعوب العرب ، ولا أمنهم واستقرارهم قدر ما يهمهم مصالحهم وهذا أمر مشروع بظاهر معناه ، لكن مواقفهم التي يبنون عليها سياساتهم تصب حقيقة لما أسموه أمن إسرائيل ، تلك الشماعة التي يستميتون من أجلها إلى جانب اهتماهم بتدفق النفط ، فكم من عقود مرت وقضية فلسطين مع انها متسلحة بقرارات دولية ، والدول العربية قدمت مبادرة اقترحتها المملكة واعتمدت بقمة بيروت عام 2002 ، ولم يحركوا ساكنا لحل قضية منذ أكثر من ستين عاما ، بينما بقضيتهم مع نووي إيران عقدوا عشرات الاجتماعات الى أن ذابت جبال الجليد بعد رأى الغرب وعلى رأسهم أميركا أن يتقاسموا النفوذ والأدوار مع حلم حكام إيران بالعرش الكسروي فتحالفوا معه على بث الفرقة والتدخلات ونفث سموم أجهزة اعلامهم على الاسلام ومادته العرب لاستنزاف مقدرات الشعوب والكيد للاسلام .

أما وقد تضخمَّت محافظ تجار السلاح ببلدانهم ،فليهتموا بجدية لعقد اجتماع لمجلس الأمن لإقرار وقف الحرب الدائرة في سوريا واستخدم فيها نظام لا مسؤول اسلجة كيميائية حصدت الآلاف بينما العالم يتفرج ووجدها مجلس الأمن فرصة بتمنع روسيا عن اصدار أي قرار يكبح جماح نظام قاسِ معتد بدعم إيران ، وليكثفوا الجهود لدحر " داعش" بصورة أكبر جدية ، وسيأتي اليوم الذي يعولون فيه على وقف الحرب ، ومتى كان ذلك فليستقطعوا من أرصدة مصانع وشركات السلاح جزءا يساهمون به في إعادة إعمار عواصم ومدن ومرافق تدمرت ، ومن المؤكد أنهم متريثون وحريصون على استمرار التدمير كي ترتفع الكلفة ، ليحملوا دولا رزقها الله بثروات لشعوبها وشعوب أشقائها عربا ومسلمين وإغاثة كل ملهوف في العالم دون تمييز ، مخططهم انكشف ، وعوراتهم ظهرت ، ولن يتمكنوا مما يدور في رؤوسهم الثملة من أضاليل إيران، أن يعيدوا عقارب الساعة للوراء ، ومع جمع شمل العرب والمسلمين بحكمتكم وتراث المملكة وحاضرها كرَّس ويُكَرِّس لخدمة قضايا العرب والمسلمين ، وبحول الله وقوته أن يتحقق على يديك ، وسيعينك الله ، ويد الله مع الجماعة ، والله فوق المعتدي ؛ " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ". وفقك الله يا خادم الحرمين الشريفين وسدد إلى طريق الحق والخير خطاك .
1

 1  0  2185
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-01-2015 01:20 صباحًا اوان الورد :
    وفقك الله يا حادم الحرمين الشريفين وسدد خطاك
    واعانك الله على الحمل الثقيل الذي اخذته على عاتقك
    املنا في الله فيك ياخادم الحرمين كبير جدا ..واعلم انك على قدر المسئوليه واعلم باذن الله ان الفرج سيكون على يديك ..لان السعوديه دائما هي من تقف بجانب الحق وتحمي الاسلام والمسلمين رحم الله ملوكنا العظام .الذين رحلو عن عالمنا .. واعطاكم الله الصحه والعافيه والقوه واعانكم على اعداء الدين واعداء الوطن
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:54 مساءً السبت 24 أغسطس 2019.