• ×

12:06 مساءً , الأربعاء 16 أكتوبر 2019

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

حداد فرحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في مركب الاوهام
تجرد من خوفه
يجدف بعيدا
غريقا فقدناه
في لجة من وله
يسافر نحو السماء
غيوم تصافح محياه
عطرا
فيكتبها للمدى
موسما للغناء
هي الريح موعده للسفر
له الناي همس
وابواب مملكة الحب
قد سيجت بالتعب
تغازل رحلته والأمل
فراشة وصل
تصلي لأيامه البيض

حريق هو الصوت
مساحيقها
والأماني رماد
تمر السنون
ويخفق في شرفة الوعد
عمرا
تسامق حتى ارتوى الغيم
من مبسم من حنان

لهيب هو الفقد
يكسو الزمان الحنين
ويرسم في منبت الحب
شوك العتب

وحيدان كانا
وكان الربيع ارتواء
وهذا الشتاء انكسار
وبرد الخريف
ابتدأ قاسيا
تدثر بالحزن قهرا
وفي ليلة من ليالي الشتاء
كان الحداد .


 0  0  429
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:06 مساءً الأربعاء 16 أكتوبر 2019.