• ×

07:58 صباحًا , الخميس 24 سبتمبر 2020

ناقد
ناقد

منظومة الفساد في جازخستان .. \"حديث مجالس\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يُقال : أن سكان ذلك الإقليم يعيشون واحدة من أكبر مآسي الإنسانية عبر التاريخ الإنساني على وجه الأرض ؟!
فأسمى طموح ، لإنسان جازخستان ، أن يصبح مثلاً \"سمسار أراضي ً\" تابع لرئيس بلدية ، أو حضرة جناب محافظ ، أو ملازم لـ .... ، أو صديق لأحد عناصر التنظيم ، كي يعيش [ يئب على وش الدنيا ] !!
إذ لا خيار أمام سكان هذا الإقليم المسكين سوى ـ إما منهوب أو منكوب !!
في ظل هذا الواقع وتكريساً له، عمد بعض مسئولي جازاخستان إلى تنظيم ائتلاف للسيطرة وبسط النفوذ وتبادل المنافع والمصالح على نطاق ضيق !!

وتشكلت فيما بعد ائتلافات مشابهة في شتى قطاعات إقليم جازخستان ، مع تشابه في آلية عمل تلك الائتلافات وحسب التخصصات !!
المبدأ الذي تعمل عليه تلك الائتلافات ـ هو السرعة في تأمين المستقبل بأي وسيلة ـ بسوء استخدام السلطة[تعسف ـ استبداد ـ إكراه ـ سحق ] وتأمين العقار والأرصدة المموهة ، تحسباً لانكشاف الأمر .

فالعقار قد تجده مسجلاً بحضرة جناب ، أو باسم السمسار ، وقد تجد أرصدة أعضاء التنظيم \"صفر\" وإن وجدت في رصيد أحد منهم مليون فأكثر ، فلديه ما يثبت أنه استدان ذلك المبلغ من أخيه أو قريب له متسبب \"عاطل\" يعمل بعيداً عن نظام دولة \"عرب ستان \" [ الهيئة العليا لرعاية حقوق الإنسان ]

ـ فلا تتعجب أن رأيت أحد كبار مسئولي جازخستان يركب سيارة فارهة \" أخر موديل \"ومسجلة باسم أخيه العاطل أو زوجته ، أو فتش عن جلساءه في ألليال المظلمة ؟!!
ـ ولا تتعجب أن رأيت آخر لم يمضي على تكليفه خمس سنوات ، وفي حوزته مزرعة خمس نجوم قيمتها في بورصة العقار أكثر من عشرة مليون بعقد أجار منتهي بالتمليك، بديلاً عن حجة الإستحكام ؟؟!

ـ ولا تتعجب إن رأيت الإدارة [ الفلانية ] التي يرأسها [ فلان] تخلو من أقربائه من الدرجة الأولى !!
وإن أردت البحث عن سر هذه الظاهرة فتوجه للإدارات الأخرى المنضوية تحت مظلة ذلك الإتلاف لتجد أقرباء ذلك المسئول موزعين عليها ، والعكس صحيح لباقي مسئولي الإتلاف !!

حتى بعد تنبه منظمة عرب ستان الإنسانية للأمر ، وربط الوظائف ذات الأهمية بالمركز الرئيسي الموحد ، والاكتفاء بوظائف بند الأجور والمستخدمين على أولئك المسئولين لم يسلم مواطني جازخستان من جشع وطمع وتلاعب منظومة الفساد !!

ففي الأثر وحتى قبل كتابة هذا المقال ، انتشرت ظاهرت الشرهات بين عناصر الإتلاف ، فثلاثون رقما عندما تصل لأحدهم ، يبدأ بتوزيع شرهاته بواقع رقمين لكل عضو في الإتلاف ، والمتبقي عشرة أرقام يتناحر عليها أكثر من 5000عاطل من أبناء جازخستان !!

ووصل الأمر في منظومة الائتلافات لتبادل الخبرات واستعراض المغامرات الناجحة لبعض الأعضاء ، ولازال التنافس على أشده في ظل ارتفاع مؤشرات التضخم إلى حد التخمة لدى بعض الأعضاء !!

ومما يُقال أيضاً في تلك المجالس :
ـ أنك قد تُشاهد كل ما تسمع به .. غير أن الشيء الذي تسمع به ولا تراه ، هي وحدة \" المباحث الإدارية\" ؟؟!!

ناقــد






بواسطة : ناقد
 9  0  1628
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-21-2010 09:58 مساءً saleh :
    عزيزي الناقد
    أفهم أن جازخستان على وزن أفغانستان
    هل هناك فكر وافد يدير كنترول المنطقة ؟
    أم تعبير مجازي فقط ؟
    على فكرة هو صدق فيه مباااااااااحث إدارية ؟
  • #2
    03-22-2010 12:05 صباحًا هيمو :
    اخي صالح لااعتقد انه مجاز ربما يكون
    كنااااااااااايه عن افغانستان وباكستان وافريقان لاتنساها
    وعموما ماراح الناقد بعيد عن افغانستان فاجازاخستان محافظه للافغانستان
  • #3
    03-23-2010 04:40 مساءً رياني خائف :
    كارثة ستقع في قرية الريان وما جاورها بمنطقة جيزان .التفاصيل : من حسنات أمير المنطقة محمد بن ناصر حفظه الله إقامة السدود الترابية المحصنة بالحجارة لحماية القرى من أخطار السيول ، لكن الكارثة أنه في قرية الريان ولمصلحة بعض المشايخ المتنفذين في بلدية الريان فتحت بلدية الريان-بلدية وادي جيزان- فتحتين في السد الترابي في جنوب غرب قرية الريان خلف حديقة الريان العامة ، وتؤدي هاتين الفتحتين عند اندفاع السيول إلى التالي :
    1- دخول السيل من الجهة الغربية للريان فيما يعرف بالندح ، والسيل ما يضيع مجراه التاريخي .
    2- غرق جزء كبير من مدينة المنارة الأثرية الشهيرة ، المليئة بالكنوز .
    3- غرق الصناعية الجديدة الواقعة غرب الريان .
    والدفاع المدني معارض لهاتين الفتحتين ، لكن بعض المتنفذين في الإمارة وغيرها متؤاطئون مع البلدية في دعم استمرار بقاء الفتحتين ، وذلك لمصالح شخصية قدموها على مصلحة الوطن والبشر .
    موقع الفتحتين : جنوب حديقة الريان العامة ، فعند دخولك من غرب حديقة الريان العامة أي ما بينها وبين سور الآثار وأنت متجه إلى الجنوب ، وبعد انتهاء الطريق تشاهد من على بعد السد الترابي الضخم ، اتجه إليه واصعد فوقه : إذا توجهت للشرق ستجد فتحه ، وإذا توجهت للغرب فستجد فتحة في الزاوية
    وعليه نرجوا من أمير المنطقة المحبوب الذي نهضت المنطقة في عهده وتطورت بشكل رائع من جهة البنية التحتية وغيرها أن يأمر بقفل الفتحتين قبل وقوع الكارثة .
  • #4
    03-23-2010 06:48 مساءً الشريف التهامي :
    المشكه تكمن في تبعات نظام سديريوف العنصري الذي حكم جازخستان لفتره طويله من الزمن وفي ظل ذالك الحكم الاستبدادي كون له عصابات خاصه مازالت اذيالها تخيم على المنطقه الي يومنا هذا
    ونظام سيدريوف الدكتاتوري والذي انشاء مجاميع من قطاع الطرق والتي سلمت المناصب في جازخستان ومازالت تمتص دماء المستضعفين وتفرض اجندتها الخاصه

    بعد ان تخلصنا من شخص سيديريوف ننتظر التخلص من الثقافه السديروفيه التي جبل عليها الكثير من مخلفات نظام سيدروف البائد وازلامه

  • #5
    03-24-2010 05:27 صباحًا أبــــو زيـــــــــــاد :
    مقال ساخر و هادف ولكن أقول: (( لقد أسمعت لو ناديت حيا و لكن لا لا لا لا حياة لمن تنادي))

    كل ما كتب لا أظنه يخفى على أحد ولكن السؤال الأهم و الذي يحير كل ذي لب

    لم السكوت على هذا الفساد و الاستبداد؟

    من المستفيد؟

    الوطن يخسر الكثير باستمرار هذا الوضع المخجل الذي يتنافى مع حقوق البشر و الانسانية ناهيك ان هذه الاحداث في أعز و أشرف و أعظم البلدان المملكة العربية السعودية.

    والله الذي لا اله الا هو اتمنى أن يتغبر الحال الى الافضل و نصبح أكثر رقيا و احتراما للإنسان و لكل حقوقه ولا نساعد ايا كان في ظلم أحد أو غبن أحد أو حرمان ايا كان من حق مستحق له... أو إعانة ظالم على ظلم أحد

    كم اتمنى أن يكون جميع المسؤولين متوافقين مع خادم الحرمين الشريفين فكرا و انسانية وكرما و حلما.

    أسأل الله أن يبقيك يا عبدالله بن عبد العزيز ذخرا و عونا و منصفا لكل مظلوم وسيفا شهيرا في وجه الظالمين و الفاسدين و المارقين



    أبو زيــــــاد
  • #6
    03-25-2010 11:36 صباحًا سؤال :
    من الذي يدير كل هذا وبهذهة الدقة والجراءة كل هذة الاشياء تتسبب في تعثر التنمية في المنطقة امير المنطقة قام ويقوم بمجهودات خارقة لتطوير المنطة حقيقة لامجاملة الدولة حفضها الله تضخ مبالغ هائلة للمنطقة الموطن يتمنى نهظة المنطقة وهنلك من يحاول عرقلة اوتحويل اوابطاء كل هذة الجهود فمن المستفيد من ذلك ولصالح من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • #7
    03-25-2010 01:28 مساءً حبيب أمه :


    بعد ان تخلصنا من شخص سيديريوف ننتظر التخلص من الثقافه السديروفيه التي جبل عليها الكثير من مخلفات نظام سيدروف البائد وازلامه

    الشريف التهامي أنت

  • #8
    03-25-2010 06:51 مساءً فرج فوده :
    اقسم اني رفعت السماعة التي اظعها على راسي لمدة نصف دقيقة تقريباً كوني حينها لم اكون اضع قبعتي احترماً لمقالك ولفكرت المقال التي اردة من خلاللها توصيل فكره بطريقه ملتويه وقد نجحت في ذلك

    دمت بود