• ×

04:00 صباحًا , الخميس 13 مايو 2021

المدير
المدير

..جازان على ركبة وساق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حينما تنوي جهة ما خاصة كانت أم عامة, القيام بعمل مشروع تنموي أو حضاري.. فأول ما ستقوم به, الإطلاع على تجارب سابقيها بهذا المجال الذي تنويه, والإلمام بالسلبيات والإيجابيات التي تمخضت عنها مشاريعهم تلك, وكذلك الاستفادة من خبراتهم, وهذا ليس عيباً, بل من البديهيات والأولويات.. التي يعي فلسفتها الناجحون ويحرصون على تطبيقها. عملاً بالمبدأ القائل: (من أراد النجاح واختصار الطريق إليه فلـ يبدأ من حيث انتهى الآخرون لا من حيث بدأوا). هذا القول أكثر ما يحضرني, أثناء تجولي بمدينة جازان, وتحديداً بالقرب من منطقة الكورنيش..! سواء أكان الشمالي أم الجنوبي - لا فرق - فالمحصلة واحدة أو بالأحرى المناخ السائد واحد, فحالة الطقس هناك: حار \"منفر\" صيفاً, دافئ \"مقرف\" شتاءً, وارتفاع الموج يكاد ينعدم طيلة أيام الشهر, تأثراً بظاهرة المد والجزر الكونية, الباعث الحقيقي لحالتي القرف والتنفير..- الطاغية على شواطئها - وأساس فكرة هذا المقال وداعيي الأكبر لكتابته خصوصاً بعد الموقف المحرج الذي تعرضت له, عندما اصطحبت بسيارتي صديقي (حكيم) - القادم لزيارتي من خارج المنطقة - في جولة مسائية, كنت أهدف من خلالها اطلاعه على بعض معالم منطقتي الحبيبة.. وما وصلت إليه من تقدم.. فأثناء سيرنا بالقرب من دوار (التوحيد), باغتني صديقي بقوله: تصدق يا بو سعود/ ما كنت أتوقع إن منطقتكم متطورة بهذا الشكل. قلت له: باقي ماشفت شي يا حكيم ورحت أعدد له على أصابع يدي - على طريقة عليّان طاش ما طاش - عندنا مستشفيااات ومدااارس ماهي مثل اللي عندكم.., وعندنا الطُرق ما هي مثل اللي عندكم, حتى المشاريع اللي عندنا تمشي على (ركبة وساق).. ماهي مثل اللي عندكم وعندنا وعندنا.. ومع العندنة العليّانية كادت تسجل حالة بلع لسان جراء وقوعنا بإحدى الحفر! المتربصة بخلق الله - بس ربّنا ستر - عندئذ علق حكيم ساخراً بعد تناوله عقاله من بين أقدامه, بقوله: حتى الحفر والمطبات بشوارعكم ماهي مثل اللي عندنا.. قلت له: قايلك كل شيء عندنا غير. وكنا قد وصلنا إلى الكورنيش الشمالي, فقال حكيم: ايش رأيك تسكر المكيف وتنزل الـ\"قزاز\" نشم شوية هواء. قلت: إنت تآمر, وماهي إلا دقيقتين إلا والرجّال داق الـلثمة وفاصل الشهيق وداعس زفير!, سألته: ايش فيك يا حكيم, عسى ما شر؟ رد: ما تشم هالريحة الـ \"خايسة\" وبعدين وين البحر اللي تقوله؟. رديت: هاه البحر, الظاهر نقلوه. استغرب حكيم: إيش؟!. أقصد الظاهرة الكونية, المد والجزر, هي اللي تنقله مرة هنا ومرات هناك واليوم شكله هناك.. عشان كذا تشم هالريحة الخايسة وما تشوف البحر, لأن الجهة المعنية بأعمال تخطيط وتطوير شواطئ المنطقة \"زحلطن\" عليها الفكرة وراحت تهدر الجهد والوقت.. ببنية تحتية في غير محلها والتي يفترض أنها قامت بردم كامل لهذا الموقع وغيره من المواقع المشابهة له, كتلك الواقعة بقرب مدينة (أوقات سعيدة) للألعاب, وكذلك المنطقة المحيطة بالقرية التراثية بالكورنيش الجنوبي قبل البدء بالبنى التحتية.. وبالتالي الاستفادة منها وإحالتها لمسطحات خضراء ومواقع خدمات وأخرى استثمارية لمدن ترفيه ومجمعات كالتي نراها في غير مكان كالمنطقة الشرقية مثلا.. وكل هذا الوقت ونحن لا زلنا \"نفرفر\" مرة يمين ومرة يسار في محاولة للخروج من منطقة الكورنيش (المزعوم) ومع وصولنا نهاية الكورنيش الشمالي متجهين جنوبا بدأ الرجل في محاولة لالتقاط الأنفاس, فأتى الرد سريعاً (عفواً لقد تعثر مرور محاولتك) بسبب كتل الهواء \"المقرف\" القادمة من محيط سوق السمك البالي ومرسى قوارب الصيد الواقعة ضمن منطقة الكورنيش!, حينئذ أعاد حكيم لثمته وراح يزفر بدرجة أعلى من سابقتها ولا يزال, إلى أن تتم معالجة تلك المواقع أو يغادر المنطقة, هذا إن بقي حيا!.

بواسطة : المدير
 2  0  1257
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-19-2010 10:27 مساءً عادل :
    مقال في الصميم ولكن يبدو انك اختصرت المقال في الاخيير .. لانه باقي حاجااااات كثير تسم البدن..
  • #2
    03-22-2010 06:04 مساءً الشريف التهامي :
    بلدية جازان انتحست
    بطرت من كثرة ما لحست
    ومطالب أهليها رفست فأبت بالحال استبدالا

    وحلٌ وحلٌ لا لا لا

    حفرٌ حفرٌ حفرٌ حفرُ

    منها الأهلون لقد كفروا
    كم من رجل فيها كسروا
    أو حمل عن جحش مالَ

    وجنابكم ؟؟ لا لا لا

    السير تعطل في السبل
    من شط البحر إلى الجبل
    فاذهب للشغل على الجمل
    لا هم تؤخر أشغالا

    فالدولة مشغولة بالوسطى

    قالوا قد نلنا القانونا
    و بتلك النعمة زاحونا
    والآن بلغنا كانونا
    والظلم يزيد استفحالا

    والحالة فوضى لا لا لا

    جازان ناحلة الخصر
    الآن وصلت إلى النصر
    أصبحت صفقة ها العصر
    وتكدس فيك الأموالا

    شركات الدنيا لا لا لا



    مع الاعتذار لرحباني بالتصرف فالحال من بعضه