• ×

08:20 مساءً , الإثنين 30 نوفمبر 2020

عبدالرحمن شار
عبدالرحمن شار

عبده خال . سر قارورة ال(بيبسي ) ؟؟؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبده خال . سر قارورة ال(بيبسي ) ؟؟؟
لا تشعر به ـ كما قال عنه الزميل محمد طلبه ـ وهو يرفرف داخل ثوبه الذي لا يملاه أبدا و ( قارورة البيبسي ) التي يحملها دوما تحسبا لنوبة انخفاض سكر لاتفلته؟؟ عرفت وقتها لماذا هذا الروائي النحيل بجسده الغزير بإنتاجه الأدبي يحمل دوما في معظم أمسياته الأدبية علبة بيبسي حيث لايشربها تفكها بل لضبط معدل مرض السكر لديه وحماية من أي متاعب قد تلحق بقلبه الواهن ـ عافاه الله ـ الروائي الذي حلق بأدبنا السعودي في آفاق البوكر لم يكن فوزه كما أشار الدكتور عالى القرشي مفاجئا لكن المفاجأة هي اهتداء الجائزة إلى قيم إبداعية بحجم عبده خال ابن جازان الأصيل والروائي الجنوبي النبيل يستطيع ان يعذبك هذا العذاب كله وان يشفيك هذا الشفاء كله عبر رواية كما ذكر عنه ذلك الدكتور غازي القصيبي .. فوز الروائي عبده خال بجائزة بحجم البوكر دليل على ارتقاء الرواية السعودية ومزاحمتها لمناكب الجوزاء في مجرة الرواية العالمية . وفوز ابن جازان هو تتويج للإبداع الذي يولد به انسان هذه الارض الذي عاش سنوات مريرة من الكدح ولم يجد من لذائذ العيش سوى الارتماء خلف جيوش الكتب وصناعة المجد من لاشئ .. ان تتويج عبده خال بهذه الجائزة العالمية هي إرهاصات قادمة بعودة جائزة نوبل في الأدب الى محاضن العرب مرة ثانية من حقنا ان نطمع ونحن نتطلع الى تحقيق نوبل في الادب بعد ان رست سفن مبدعينا على سواحل البوكر .. جاء فوز خال ليؤكد حضور إنسان جازان في كل فنون الأدب والثقافة فقبل سنوات قليلة احتفلنا بثاني أمير الشعراء واليوم نحتفل بأمير الروائيين العرب هنيئا لجازان فوز ابنها خال بأرقى الجوائز العالمية في الأدب بانتظار حفل تكريم من أبناء المنطقة يليق بالجائزة وصاحبها

هل طاشت (عكاظ ) في زمن ( المدينة )؟؟
المتتبع لمسيرة الصحافة اليومية وعلاقتها بمسارات الأحداث بالمنطقة يظهر له مدى التراجع الغريب الذي تسجله صحيفة كبيرة بحجم عكاظ التي كانت قبل سنوات الوجبة الشعبية المحببة التي يدمنها أبناء المنطقة أصبحت تسجل تراجع ملحوظ في انتشارها وشعبيتها وحضورها وكثافة التواجد لإعلامييها البارزين المتتبع و في نسق مثير للغرابة والجدل يلاحظ الغياب المؤلم لأنامل مبدعة كانت تسابق الخبر ليبقى ثمة تساؤل برجع الصدى لماذا غابت أو تغيب شموس لامعة في صحافة المنطقة أمثال خالد شريفي وعبده علواني واحمد الجبيلي وماجد عقيلي ومحمد عطيفة وياسين القاسم وطلال مجممي وعمر غورية وغيرهم كثير ممن لاتسعفني الذاكرة بسردهم واعتذر منهم ؟؟ لماذا لايبادر مدير مكتبها الزميل صاحب الخبرة الواسعة ( طه طواشي ) الذي يؤرقه بالتأكيد حال صحيفته وضرورة انتشالها من حالة التوهان الذي قد يهز عرش تفوقها على مستوى جازان لاسيما في وجود تحديات كبيرة أهمها قدوم الخصم اللذيذ ( المدينة ) بقيادة صوتنا وقلمنا الذي يسجل حضورا مدهشا وإبداعا لافتا الزميل على خواجي الذي أكد لي في محادثة هاتفية ان المدينة تحت قيادته تسعى لان تكون الصحيفة رقم واحد بمنطقة جازان ؟؟ فمتى تشرق عكاظ مجددا في سماء المنطقة وتعود كسابق عهدها نجمة متلالاة تعبر عن هموم المنطقة وتساير أحداثها لتصبح كما قال عنها سمو أمير المنطقة في وقت سابق الصحيفة الأولي بجازان فهل ثمة تغيير يلامس هامات طموح العكاظيين ام وراء الأكمة ما وراءها؟


عبد الرحمن شار
okazshar@gmail.com

 1  0  1581
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-19-2010 10:21 مساءً رواف :
    متي تصدر صحيفه من المنطقه بدلا من غربه الاقلام والادمغه ومنه فتات من صحف بعيده عن المنطقه شعوريا وحسيا