• ×

03:32 صباحًا , الثلاثاء 12 نوفمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

أضواؤك .. بهتاناً وظِلالُك ... ضَلالاً ...يا عمرو ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
محمد المنصور الحازمي

ردا على مقال " لعمرو صليح " ناصري ... بموقع يحمل لنك ( حركة واحدة ... ) واسم الموقع الطريق الى الحركة العربية الواحدة اسم آخر ، بمقال اسماه (الملك فيصل بن عبد العزيز ( الأضواء و الظلال )... لم يحمل أضواء ولا ظلال بل استنهاضا لإفك وليست ظلال بل محض ضلال وتعمية ، تطرق فيه بهجوم أرعن كعنز تناطح صخور جبال السراة أو أهرامات مصر العروبة ، مصر الماضي واليوم ليست مصر التي أمتهنها أدعياء القومية العربية ، بل مصر العروبة والاسلام ، مقال جاء سيئا مضمونا وشكلا وتوقيتا ، من نكرة جدير أن يظهر اسمه الا في الخرائب و الكهوف المظلمة كما هو .

وإكراما لذوق القارئ ، ولمصر ، ولنقاء واصالة العلاقات السعودية المصرية المتجذرة ، ولمكانة المملكة العربية السعودية ، ودورها الاقليمي العربي والاسلامي والدولي ، كان عليَّ أن أرد ، بعد أن أرسل إليَّ أحد الأصدقاء برابط المقال الافترائي ، وأعتقد جازما أن توقيته سيئا للغايه ، قصد منه كاتبه أن يغرد خارج السرب ، ويسبح عكس التيار ، فلم يجد سوى أن يرمي بحقده لبلده قبل أن يفتئت على أعلام ورموز المملكة واختار الملك فيصل يرحمه الله لما كان يحظى به من تقدير عالٍ لدى العرب والمسلمين ، وخلودا لاسمه باعتباره ألمع زعيم عربي في عصره ولا يزال مضرب مثل للحنكة والديبلوماسية والصرامة ، فالكاتب لايزال بجهله وحماقته يحسده وفقا لانتمائه القومي البغيض ، وعرج على جميع ملوك المملكة بدءا من المؤسس العظيم الملك عبدالعزيز يرحمه الله ..

فأقول : كانت السياسة السعودية الواعية حين اشار الملك عبد العزيز على وفود قدمت ليشارك بالحرب عام 48 فقال لهم : لنسلح أهل فلسطين فهم الأقدر على مقاومة اسرائيل ، أما تذهب جيوش من بلدان محتلة ويقودها بريطاني فلن تنجح ، فلم يسمعوا مشورته ، وشارك معهم كي لا يؤولوا عليه كذبا ، وهذا ما صار ، من هزيمة مروعة لمقاومة يقودها جلوب باشا ، وتعليق هيكل الأخير يدحض مقولاته عن الفيصل وتحريضه لإسرائيل ضد مصر ، فهو من وقف بصلابة من اجل فلسطين والقدس ، وفشل عبدالناصر بالتقاط الرسائل التي كانت تصله عن هجوم اسرائيلي على مصر لم يأخذها مأخذ الجد لعلاقته بأميركا وتطميناتها له .

أما عن حرب اليمن ، فكان استجابة عبدالناصر لمساندة الانقلابيين أشباهه ، على الامام البدر ، بعد ان استقبل عبدالرحمن البيضاني ، والذي كان شاعرا وسياسيا يمنيا ، كان ينشد للإمام بأنه له يركع ، وكان سفيرا له بألمانيا فطار الى عبدالناصر وقابله ، وطلب منه التدخل قائلا : " فقط ترسل بضع دبابات وكتيبه مصريه تنهي الوضع " فأوفد ناصر السادات وتوالت التعزيزات ومنيت القوات المصرية بخسائر فادحة بحسبانه يجعل من اليمن مدخلا ، وواقعة تسلل قوات مصرية واختبائهم تمهيدا للهجوم على نجران ، ماذا كانوا يريدون ؟ .. ولكن تمت مباغتتهم قيل الفجر ، ، لم يسأل عنهم ناصر ، ولم يفاوض ليستلم رفاتهم ، في أبشع استهانة بالشعب المصري الذي ورطه بمغامراته البائسة ، في حين وبإذاعة صوت العرب تحمل الفيصل سباب وشتيمة ناصر ، وترفع من مجاراته .

ولم يتطرق الكاتب لأحلام ناصر ، الذي زج بشعبه بالسجون ، واصبح دمية بين صلاح نصر وعبدالحكيم عامر وسهراته الماجنة عشية ضرب اسرائيل لمصر ، أما عن فلسطين ، فهذا الأمر لا يعدو كونه كلاما استهلاكيا ليؤيد وجهة النظر الناصرية ،فهو كاتب أخبار صوت العرب ليذيعها أحمد سعيد " وفردة كعب عن تل ابيب " وإسقاط 80 طائرة اسرائيلية بأول يوم !، وعن صفقة مدرجات الطائرات المهترئة و مخابئ الطائرات التي كان الفساد يشوبها برشوة المقاول لضابط مهندس بسلاح المهندسين وبمعرفة عامر .

ثم اذا كانت السعودية تعادي مصر وشعبها فليستلهم كاتب المقال زيارة الملك عبدالعزيز بعهد فاروق ، وعلاقة السعودية مع مصر بعهد السادات ومبارك والى الآن بعهد خادم الحرمين الشريفين والرئيس السيسي ، ثم أن ناصر قد تحمل الهزيمة وعرف ان اطلاقه العنان لعامر ، والذي لم يكن باستطاعة أن يقيله أو أن ينبس ببنت شفة أمامه فكان اغتياله بالسم ، بمنطق أن بالسياسة كل شيء جائز ، وكما تدين تدان ومن يخطط ويحشد بأبواقه بصوت العرب على الرجعية العربية ، لتماهيه مع الروس كونهم مولوا السد العالي ، ونشر هذه المقتطفات لن تجد لها اذنا صاغية بهذا التوقيت ..

أما عن الاخوان فكان الملك عبد العزيز يرحمه الله ... قالها لحسن البنا ، ورفض أن يفتتح مكتًاب له اما عن وجود اخوان كانوا يدرسون بالسعودية فلم يكن الا تعاقدا مع معلمين وأساتذة ، للتدريس باعتبارهم مصريين فقط ، ولم يكن أحد يخشاهم، ثم ان ناصر كان مع الاخوان بمعسكر واحد في الفالوجة بحرب 48 ، وكانت له تطلعات للزعامة وفتن الشعب به لكاريزميته لا لأفعاله .

أما عن هيكل والاستدلال بآرائه وما ينثره من سموم فلا يعتد بما قاله أو يقوله ، كونه شاهد زور ، وبالسياسة هنالك فعل ورد فعل يناسبه مع أن المملكة بكل تاريخها لم تكن معتدية على أي دولة عربية ، بل حاضنة لهم ، ثم لكل حالة سياسة متطلباتها ،فاليمن دولة جوار للسعودية وتدخل مصر لم يكن لنصرة جمهوريين على ملكيين بل رساله يريد ايصالها أن الأنظمة الملكية في الطريق ...وقضية تآمر الفيصل مع الاخوان كذب لا يستحق التوقف عنده.

. ثم أن ما بين الشعب المصري والسعودي لا يصنعه الزعماء ، بل هو راسخ وتعرف الشعوب العربية قاطبه أن ناصر لم يكن يرى غير الفيصل منافسا له في الزعامة ، أما سوريا والملك سعود والانقلابات وفض الوحدة السورية المصرية تعود لناصر وعامر لتسلطهما حتى أن الحاكم لإقليم سوريا كان مصريا ورؤساء الفرق والألوية واصبح المواطن السوري تابعا لا شريكا في وحدة ، وان توجه السراج للوحدة مع مصر بطيب نفس وبحس عروبي ولم يكن لفرض زعامة ناصر وتطويبه نجما عربيا .

ناصر طموحاته فاقت قدراته ، وقد كانت مصر دائنة لبريطانيا قبل مجيئه ؛ فحولها إلى مدينة بعنترياته ، كما حول صدام العراق وكما صنع القذافي بليبيا ، ولولا الدعم السعودي بقمة الخرطوم قمة اللاءات الثلاث ، وقبولها بالاستفتاء على الوضع اليمني بعد هزيمة مصر من اسرائيل ، كان يمثل العقل لا العاطفة والنصر لا الهزيمة ، ثم لم يقل الكاتب كم جندي مصري قضى في اليمن ولأي هدف ، وما تحقق باليمن منذ ذلك الوقت الى الآن ، هل يعلم أن ناصر أعطى اوامره لرمي الجنود المعاقين والجرحى بعرض البحر الأحمر حتى لا يؤلب وضعهم عليه بعد عودتهم اشباحا .

الفيصل وقف بحرب 73 وتحقق النصر ، وناصر انهزم بحرب 67 ، وأغفل التقارير الاستخباراتية ، ولم يأخذ بما أرسل إليه من ضباط مخابرات مصريين كانوا بقلب تل أبيب ، ولا رسائل زعماء الهند بما تعتزم اسرائيل القيام به وبدلا عن ذلك خطب ونام قائلا " سنستوعب الضربة الأولى " فكانت الأولى ثابتة وليست الثالثة ، بينما السادات تكتم وخطط ونجح ،أما عن مراسلات السفراء والوثائق عن تاريخ مضى ، ولماذا اقتصرت على ما هرفت به ، ولم تورد مراسلات جمال مع الاميركيين وتودده اليهم لتمويل السد العالي .

ثم لم تورد تآمر ناصر على المملكة بعهد الملك فيصل يرحمه الله ؛ ومن الذي ساهم في احباطه ، وعبر من تم القبض عليهم في سفينة بقاعدة بحرية سعودية على شاطئ الخليج ، كانت اسماؤهم وقائمة طلباتهم لأسلحة قد أرسلت إلى الاتحاد السوفيتي سابقا ، فتَبِلَغَت ... الجهات المختصة بالمملكة ، فكشفت قبل تنفيذ مخطط مراهِق ، خطط له " ناصر بعهد توتيره للعلاقة مع المملكة .

إن خطأ الكاتب فادح بتوقيته ، و حرفيته منقوصة .. كان عليه أن يبرز بمقاله عن الجانبين بحيادية ولا يسير خلف أجندة خيال المآتة هيكل ، الذي يستشهد بتفاهاته المريضة .. والمرفوض من الاعلام المصري ويعيش في مرحلة تخطاها المصريون والعرب ، ما فتئ يدندن على أثير معشوقته " الجزيرة " ؛ بأن لديه اسرارا ، مِمن يا ترى ؟ فأسراره لا تتجاوز عام 1971 ، وبعدها تم تحييده .. وها أنت تسير على طريق ضلاله و على وتر القومية العربية التي فشل الرهان عليها ، واختم بالقول للمدعو ..عمرو صليح : "من قاعَهُ من تبن لا ينبشه وبه الكثير مما يفضح هيكل وعصر ناصر ، وبالفم لا يزال ماء ..عن تلك المرحلة القاتمة ، فما يعيشه الوطن العربي الآن غير ملائم لكشف المستور عن أصنامك ...



 5  0  1622
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-28-2014 03:40 صباحًا اوان الورد :
    الملك فيصل خط احمر ..بل الملك فيصل رحمة الله عليه هوا تاج على رؤس العرب وتاج على رؤسنا نحن كفلسطينيه .فكانا نعتبره رمز وملك وزعيم امه .حفظ الله اولاده واحفاده واحفاد احفاده وحفظ الله البلدان العربيه ووحدهم على كلمة واحده .قريت المقاله المغلوطه وتاريخ العرب الاسود المليء بالخيانه فلولى الملك فيصل رحمة الله عليه لضاعة فلسطين من زمن وفعلا ضاعة من بعده .والملك فيصل كان حكيما ايضا وله اقوال مئثوره لحد الان نتعلمها ونعلمها لابنائنا ...... زنذكر جميعنا



    في لقاء رتبه الرئيس الفرنسي شارل ديجول معه , في محاولة منه لتخفيف عداء الملك لــ..إسرائيل _ قال ديجول : " عليكم ان تقبلوا بالأمر الواقع , فــ..إسرائيل لم تعد مزعومه _ كما يقول بعض العرب _ بل هي دوله قائمه في المجتمع الدولي " . وعلى الفور كان رد الفيصل . " إذا كنت تطلب منا يافخامة الرئيس , أن نرضخ للأمر الواقع , فلماذا لم ترضخ فرنسا لإحتلال ألمانيا , لماذا شكلت حكومة المنفى , وكافحت حتى إستعدت وطنك ؟!! وبعدها كان ديجول دائما ً يردد " الفضل لفيصل , الذي أفهمني حقيقة قضية فلسطين



    2. ويقول وزير الخارجيه الأمريكي السابق في مذكراته أنه عندما إلتقى الملك فيصل في جدّه , عام 1973 م , في محاوله لإثنائه عن وقف ضخ البترول , رآه متجهما ً , فأراد أن يستفتح الحديث معه بمداعبه , فقال " إن طائرتي تقف هامده في المطار , بسبب نفاد الوقود , فهل تأمرون جلالتكم بتموينها , وانا مستعد للدفع بالأسعار الحره ؟ ! .

    يقول كيسنجر : " فلم يبتسم الملك , بل رفع رأسه نحوي , وقال : وأنا رجل طاعن في السن , وامنيتي أن اصلي ركعتين في المسجد الاقصى قبل أن أموت , فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنيه .
  • #2
    01-02-2015 10:03 صباحًا يوليوس المالكي :
    انا اللذي روضت كل قافية وبلغت بحور لم يبلغها نابغة اوالاصمع
    وليراعي في الصفحات كلمات نقع
    ان كنت تتبختر وتزجل وتضرب دهاليز اللغويات بالمنجل وتستخرج كلمات المكنون
    لكني المجنون
    ورب من انزل نون ومايسطرون)
    سطوري هو درعي ووقائي وسوري
    املك فصاحة كبكرة مانطقت جرهم فصاحة
    لااملك حذوا عند رئيس التحرير
    لااملك دينارا او درهم
    بالتحصيلي لم اتجاوز تعليم متوسط لم اتجاوز لاني اعرابي سقط سهوا بامر تاديب شرط

    لاكن اكبح جموح غروري
    الاني مصاب بالعظمة
    اكتب خيلاءآ نثرا كالشعر في نظمه
    لكن ريشة محبرتي قالت
    لاتعبث ياولدي بفامامك قص رقيب

    فقلت وانا لبيب ولن اكتب الا كلمة طيب
    وسأرقي بذائقتي وانفث في بث الجني لليراعي

    رفعت يراعي بعد نهاية تدويني
    فإذا بكتاب معجم اطلس ينادي(عظمة على عظمة)
    وتعج مكتبتي وكراساتي وبعضا من ورقاتي بالتصفيق

    شكرا شكرا ياخير جلاسي شكرا شكرا
  • #3
    01-03-2015 09:35 مساءً نجلاء محمد عيسى ابو شرخ :
    لملك فيصل رحمة الله عليه هو الاب وتاج على رؤس العرب وتاج على رؤوسنا نحن كفلسطينيه ولن ننسى دور المملكة السعودية فى تخفيف المعاناه عن الشعب الفلسطينى.فكلنا نعتبر السعودية وطننا وسيظل ملك السعوديةزعيم امه .حفظ الله اولاده واحفاده واحفاد احفاده وحفظ الله البلدان العربيه ووحدهم على كلمة واحده للشعوب العربية
  • #4
    01-05-2015 08:46 صباحًا زائر :
    لأن كان قال " لعمرو صليح كلاماً لا يستحق الرد عليه، فإن ردك عليه لا يستحق أن يرد عليه لما فيه من المغالطات الكبيرة والكثيرة ولا أرد أن أسهب في تعداد هذه المغالطات، وأما جلالة الملك فيصل رحمه الله تعالى فقد عجزت نساء العروبة في العصر الحديث ومدحنا له لن يوفيه شيئاً من حقهز يكفي أنه الوحيد الذي وقف بصدق لمناصرةالقضية الفلسطينية بصدق ووقف أمام الشرق والغرب من أجلها بل وعرض على والدة قطع اللاقات مع الغرب إلا أن والده رفض ذلك لأمور قد تعلمها يا أخ محمد الحازمي. وهذا لا يمنع من نقول أن كثيراً مما ورد في مقال عمرو صليح كان صحيح وأنت تنكره لاعتبارات شخصية وقد تكون وطنيةوهذا من حقك ولكن ليس من حقك أن تنكر الحقائق وتزور التاريخ. مشكووووور
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:32 صباحًا الثلاثاء 12 نوفمبر 2019.