• ×

05:08 مساءً , الأربعاء 21 أغسطس 2019

أحمد عداوي
أحمد عداوي

دمــــــوعُ العُمْــــــرِ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مرثية في والدة الأخوين العزيزين محمد وأسامة غشوم . رحمها الله وغفر لها.

سكبنا دموعَ العمر والشِّعْرُ نــــــــازفُ
ونــــرجو أمانــيًّا وذا الموتُ قاطِفُ
ونبتلُّ بالآلامِ جرحًا وأزْمُنـــــــــــــــــًا
وحُزني لعَمْـرُ اللهِ كالسيلِ جــــــارفُ
سنبكيكِ دهرًا لن تذوبَ نوادبُـــــــــــــهْ
ونحتضنُ الذكـــــرى إذِ الحُبُّ وارفُ
محمدُ لا تبكي لوحدِكِ ها هُنــــــــــــــا
ستبكيكَ جازانٌ وتبكي الصَّحائِــــــفُ
أسامةُ لا تجزعْ وباللهِ فاعْتصِـــــــــــــمْ
وكنْ في ثيابِ الصَّبْرِ كالنخلِ واقـــــفُ
نَمُسُّ مِنَ التِّرْحالِ هَمّا يزورُنـــــــــــــــا
فلا ظلَّ يأوينا ولا الضوءُ عاكــــــــفُ
سنشعلُ يا أمَّاهُ بالنوحِ فقْدَنــــــــــــــــــا
ونبضُ فجيعتِنا دَهَتْهُ المَواقــــــــــــفُ !
نغالبُ شجْوَ الرُّوحِ إذْ ماتَ نورُنــــــــا
ونقبـــــضُ حُمَّاهَا بجَمْرٍ يُجـــــــازفُ
ربيعُـــــــنا يــــا أمَّــــاهُ بعدَكِ مُقْفِـــــــرٌ
وبعــــــدَكِ يا أمَّاهُ ناحتْ عواطـــــــفُ !
شبابَـــــــكِ يـــا أمَّــاهُ أفنيــتِــــهِ لنـــــــا
وذقْــــــــــتِ عناءً والهمومُ طوائــــــفُ !
عبــــــــــرْتِ بنا مــوجَ الحياةِ تفانيـــــــًا
وتضحيـــــــةً كمْ عانقَتْها العــــــواصفُ !
شعر : أحمد علي عداوي .

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
1013217_792718317422617_800302339_n.jpg

بواسطة : أحمد عداوي
 0  0  403
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:08 مساءً الأربعاء 21 أغسطس 2019.