• ×

12:40 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

حلم أطفال جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
انتظر أطفال جازان عدة أسابيع بفارغ الصبر لمشاهدة فرقة قناة طيور الجنة مساء يوم الخميس الماضي وحرصت كل أسرة على شراء تذاكر الحضور لمشاهدة نجوم الأطفال فرقة طيور الجنة على أستاذ الملك فيصل الرياضي بمدينة جازان ورغم ارتفاع أسعار التذاكر التي وصلت قيمة التذكرة الواحدة لـ 100 ريال لم يحل ذلك عائقا أمام إلحاح الأطفال ولم يستطع أولياء أمور الأطفال إلا تلبية رغبات أطفالهم عندما أصبح حلم كل طفل أن يحمل تذكرة لدخول ومشاهدة نجوم أبدعوا في كسب قلوبهم أمام شاشات التلفاز كل ذلك لم يشفع لأطفال جازان لمشاهدة فرقتهم المفضلة ومن شاهد الحضور أمام بوابة ملعب الملك فيصل والذي يتسع لأكثر من خمسة ألاف متفرج يعرف أن أمامه مفاجئة كبيرة , فقد تجمعت خلف أبواب وأسوار الملعب العديد من الأسر التي منعت من الدخول في منظر محزن لأطفال يحملون التذاكر وتسيل دموعهم على خدودهم يبكون للسماح لهم بالدخول لمشاهدة فرقتهم المفضلة نجوم طيور الجنة حلم أطفال تبدد عايشوه وانتظروه طيلة عدة أسابيع منذ الإعلان عن زيارة الفرقة لجازان وإقامة الحفل ، حلم انتهى في لحظة بسبب سوء التنظيم وعدم اتساع الملعب وما صاحبه من أحداث وفوضى عارمة كادت تنجم عنها كارثة بشرية
، خلف أسورة الملعب وقف أطفال جازان في منظر محزن يحاولون سماع أصوات نجوم فرقتهم المفضلة أو مشاهدتهم ، ما تجاهله المنظمين الذين اختفوا في يوم المهرجان كيف يمنع الكثير من الحضور الدخول وفي أيديهم التذاكر التي اشتروها قبل موعد مهرجان طيور الجنة بأسابيع ومن يعيد حقوق من جلس خلف الأسوار يشاهد الدموع والصراخ وبين أيديه تذاكر الدخول ومن يعيد فرحة أولئك الأطفال في ذالك اليوم المنتظر أسئلة كثيرة واستياء اكبر من سواء التنظيم وخلف ذلك كله بيعت العديد من التذاكر في السوق السوداء لتصل أسعارها إلى أكثر من 300 ريال
من يعيد مئات الألوف لمن لم يستطع الدخول جملة ترددت على السنة الكثيرين في ليلة سقوط السياحة في جازان كما نقلتها بعض وسائل الإعلام ، كان الأولى أن يقال من يُشكل لنا هويتنا و يُعيد لنا هيبتنا ويُعزز مكانتنا أم من يصحح لنا أفكارنا ويصيغ لنا مبادئنا ويضفي على نظرتنا المحدودة أبعادها المفروضة لتكون اهتماماتنا أرقى وأسمى وخسائرنا أقل وأجدى ولن يكون ذلك إلا بإعادة تأهيل قناعتنا بحيث نغرس في ذواتنا وفي أبنائنا أن أوقاتنا ثمينة وطاقاتنا غالية وأموالنا ليست للهدر وكل ذلك أمانة نسأل عنها أمام الله يوم لا ينفع مال ولا بنون ألا من أتى الله بقلب سليم .
هل لا بد أن نقدم للعالم يوماً بعد يوم وعلى طبق من ذهب دليلا مادياً محسوساً على تخلفنا وبدائيتنا فمن المؤلم أن تتناقل وسائل الإعلام بما فيها القنوات الفضائية (قناة طيور الجنة) لقطات لأبناء وبنات جازان وهم يتقاتلون ويتدافعون أمام بوابة ملعب مدينة الملك فيصل الرياضية بجازان ومنظر البوابة المخلوعة تصرفات لا تُعقل وكأننا جئنا من الأدغال ومن أجل مجرد فرقة أناشيد مثلها مثل غيرها من مئات الفرق التي ظهرت مؤخراً. ولن نسترسل في المحتوى الذي تقدمه فالجميع يعلم الهدف الأساس الذي تسعى القناة لتحقيقه والذي له سيسخر كل مضمون ومادة يتم إنتاجها .

نهاية متوقعة مؤلمة لفرحة أطفال جازان في هذا المهرجان ولا بد أن يعتاد مواطنو جازان فشل احتفالاتهم ومهرجاناتهم بل وحتى لقاءاتهم البسيطة على مستوى الإدارات والأقسام إذا كان الجشع والطمع محركنا ولا نظلم ونحمل كلمتي الاستعداد والتنظيم المسؤولية ففي مثل هذه المناسبة لا يحتاج الأمر إلى منظمين دوليين لم يكن العمل يتطلب سوى طباعة تذاكر بنفس عدد مقاعد الملعب والبالغ عددها 5000 مقعد أو حتى اقل منها لتكون الأجواء صحية وممتعة في نفس الوقت بعيدا عن الطمع والاستغلال والعشوائية . أما ما تردد عن تزوير للتذاكر فمصيبة اكبر يتحملها المنظمون
ومن المفارقات ما قرأته من توجه بعض المواطنين لمقاطعة المهرجان بسبب ارتفاع أسعار التذاكر في الوقت الذي نشاهد فيه هذا الحضور اللافت وفي ذات الوقت نسمع من يتوعد بمقاضاة المنظمين حق مشروع ولكن عزيزي المواطن القانون لا يحمي المغفلين فمبلغ من 1000 أو 3000 قيمة 10 تذاكر لحضور المهرجان حماقة تستحق العقاب عزيزي المواطن أنت حر مُخير ولست عبد مُسير فلم يجبرك احد على شراء تذاكر بآلاف الريالات .

أنا لست ضد التسلية والترفيه وإشباع احتياجات أطفالنا بل إنها من أهم المطالب التربوية التي لا تُغفل أبداً ولكن لذلك فنيات واستراتيجيات مُتبعه نضمن بها إشباع احتياجهم للعب وشعورهم بالأمن والحب والتقدير والاحترام للذات وللغير مع تعليمهم قيم ومبادئ من أهمها التنظيم واستغلال الأموال و الأوقات والطاقات في ما يعود عليهم بالمتعة والفائدة .
لقد غرسنا في أطفالنا ليلة طارت الطيور بأرزاقها مع طيور الجنة في جازان العشوائية وسوء التنظيم والحرمان لمن لم يستطيعوا الدخول مع التعب والإرهاق الجسدي للحضور صغاراً كانوا أو كباراً والألم اشد لؤلئك المعاقين واليتامى ممن وفرت لهم تذاكر لحضور الحفل ولم يتسنى لهم ذلك .
وبعد كل هذا نعتب على من ينعتنا بالدول النامية أو العالم الثالث فان كانت هذه أفعالنا وتلك تنظيماتنا فلا ننتظر المدح والثناء ورفعة الشأن . ولن نُظلم بمثل هذه العبارات وفينا مثل هذه العقول.
ليس عيباً أن نُخطئ لكن العيب أن نستمر في الخطأ ونكرر الخطاء ولا نستفيد من تجاربنا والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين وأخيراً إن لم تعتبري يا جازان تعيشي وتآكلي غيرها

 5  0  1835
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-16-2010 03:05 صباحًا الشريف التهامي :
    إن لم تعتبري يا جازان تعيشي وتآكلي غيرها

    كيف تعتبر جازان؟

    لماذا نتحدث بسلوب الشامت ؟ او اسلوب فوقي لايخدم المصلحه!!

    عندما نريد ان نشخص المرض يجب ان نحدد المرض في العضو المراد شفائه

    عباره غير موفقه لانها تلوم العضو النابض بالحياه وتتجنب ذكر الجرثومه الخبيثه التي امرضته

    اصبحت منطقه جازان هي الحلقه الاضعف التي نلومها على فساد المسؤولين المستوردين من المناطق ذات النفوذ والسطوه والتي لايجرو الكتاب على المساس بهم بشق كلمه




    اعان الله جازان على كتابها ومسؤوليها اصحاب الابراج العاجيه................ واخيرا اعانها الله على منظمي حفلاتها

    إن لم تعتبرو ياكتاب جازان تعيشو وتاكلو غيرها

  • #2
    03-16-2010 12:56 مساءً حبيب أمه :
    صدق فوك يالشريف التهاااامي

    الله درك مااروع ردوك

  • #3
    03-16-2010 01:36 مساءً حسبنا الله :
    حسبنا الله عليهم هالأردنيين مدري السوريين اللي أكلوا فلوس الشعب وحنا فاغرين .

    فعلا يا أمة ضحكت من جهلها الأمم .. هذه فرقة تنشر الرقص والغناء في عقول ابنائنا

    ونحن لانحرك ساكنا .. اسألكم بالله ان تمسحوا هذه القناة من اجهزتكم وترأفوا

    بأبنائكم من فرقة طيور النار ..اقسم بالله انه صدق اللي سماها طيور النار .

    لو الأمر بيدي لأعتقلت هذي الفرقه التي تهدم القيم الإسلاميه في أطفالنا وتربيهم على الرقصض والأغاني.
  • #4
    03-21-2010 02:42 صباحًا ابن فيفا :
    دائما نطالب بالفهم الصحيح للسياحة من دولة الى دولة ومن منطقة الى اخرى يختلف المفهوم وتختلف الاطر والمفاهيم باختلاف الارض والثقافة والانسان والموارد والمكان والزمان والمستجدات والظروف والمتغيرات الخ
    ايظا ان اي سياحة لتقوم بشكل صحيح تحتاج لبنا تحتية فكرية ومادية وبنيوية اساسية ليس عيب ان نبداء بالتدريج ونصل عل مهل وبثبات ونجاح بل العيب ان نصل بسرعة وتتوالى سقطاتنا بنفس السرعة المنطقة ورغم كل الانجازات التي حققة مازالت بحاجة الى العديد من البناالتحتيه لتدرك غيرها من المناطق لاكتمال الاساسيات, اتضح ذلك في ازمة العقار والمساكن اثناء الازمة الماضية لانلوم احد في ذلك ولكن الم يلاحض القائمون على السياحة ان المنطقة لم تتستوعب النازحين وعائلات افراد الجيش وان اي قادم جديد سيشكل عباء على المنطقة في ضل تلك الضروف وغير ذلك من الامور المهمة جدا والتي يجب البدء بها والتنبه لها مستقبلا بدون مكابرة او مجاملة لتصل منطقتنا الى افضل مستوى بنيوين وخدميا وبذالك سياحيا بأذن الله
  • #5
    03-23-2010 08:41 صباحًا دلوله :
    احترم رأيكم بس اللي انا شايفته ان طيور الجنه علمتنا اشياء محدا كان فاضي يعلمنا فيها لآ مدرسه ولآ اسره ولآ مجتمع ولو دققتو في كلآمي بتلآقوه ok وبالنسبه للغناء والرقص فكله براءه افضل من باقي كليبات الفنانين والمسلسلآت اللي مفتوحه للأطفال ببيوتهم لآآ طيور الجنه اهون وانفع

    ويآآآآآآآآآآ أطفال جازان انتم طيور الجنه فديتكم