• ×

04:10 صباحًا , الجمعة 18 أكتوبر 2019

د.  عواجي النعمي
د. عواجي النعمي

الطبْع والتّطّبُع بالمنظور الديني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

يُقال انّ كل إنسان يرتدي قناعا يُخفي وراءه شخصيته الحقيقية والتّي دائما هي خليطٌ من الغضب والسعادة والحزن والفرح , وكل فرد منّا يظل مُحافظا على هذا القناع فيتظاهر بالحكمة والحلم والمثالية . ولكّن هذا القناع سرعان ما يتلاشى مع أي ضغوط قوية يتعرض لها الشخص فيذهب القناع ويظهر (الطبع) الحقيقي على صورة غضب عارم أو حزن عميق أو فرح مجنون . وتختلف نُوعية الضغوط وحَجمها والتّي تكون كافية لإزالة ذلك القناع المِثالي وظهور الوجه الحقيقي والذي يورث الندم والخجل ...

كان موسى عليه السلام قوي الجسم مهاب الطلعة سريع التأثُر لاسيما في نُصرة المظلوم ويظهر ذلك جليا في حادثة قتل الرجل المصري عندما استنْجد به الإسرائيلي , ورغم ذلك فأن نبيّ الله موسى كان مُستعدا لنصرة الإسرائيلي في اليوم التالي رغم علمه ان صاحبه الاسرائيلي غوِيٌّ مُبين , ورغم علمه بعواقب فعلته وعظم بطش فرعون وجنوده !!. وفي المقابل عندما أراد الله سبحانه وتعالى أن يبعث موسى إلى فرعون ، فيوصيه بأن يكون لين الجانب حسن القول ( فقولا له قولا لينا ) وان يتخلى عن (طبيعة) الغضب والقوة .

كانت للخليفة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه ارضٌ تجاور أرضا لعبد الله بن الزبير رضي الله عنه ؛ فدخل رعاة معاوية بماشِيتهم إلى ارض ابن الزبير فغضِب غضبا شديدا وكتب من عبد الله بن الزبير إلى معاوية ابن أكلة الأكباد !! أما بعد فإنّ غِلمانك قد دخلوا ارضي فأمرْهم بالخروج أو ليكونَنّ لي معك شأن . فأخذ معاوية الخطاب وعرَضه على ابنْه يزيد يطلب مشورتَه فقال له أرسل له جيشا يأتيك برأسِه !! فكتب معاوية من معاوية إلى عبد الله بن الزبير ابن ذاتِ النطاقين , أمّا بعد فوالله لو كانت الدنيا بيني وبينك لسلمْتَها إليك وإذا وصَلك كِتابي فخُذ مزرعتي إلى مزرعتِك وغِلماني إلى غِلمانِك ..فردّ عليه ابن الزبير من ابن الزُبير إلى خليفةِ المسلمين !! إما بعد لا أعدَمك الله حِلما أحَلّك في قُريش هذا المَحل . وعندما تَحين وفاة مُعاوية يُوصي ابنه يزيد فيقول له أمّا ابن الزُبير فخَبٌّ ضَب فإذا أمكنك الله منه فأقْتُله !!

ورويَ عن الملكِ فهد يرحمه الله قِصة مفادها ؛ أنه عنْدما كان في زيارة لإحدى المناطق وفي الحفل الخطابي تمّ الافتتاح بالآيات التالية ( إنّ المُلوك إذا دَخلوا قريةً أفسدُوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة ) فلم يبدِ الملك انزعاجا او تَغيُرا في ملامحه ؛ ولكن بدأ هرج ولغْطٌ بين إفراد حاشية الملك وبذكائهِ المعْهُود لاحظ ذلك الارتباك فسألهم ماذا هُناك فاخبروه عن مغْزى الآيات وهل يُقصد بها شئ ما ... فتبسّم رحمه الله وقال هذه الكلماتُ قالتْها الملِكة بلقِيس في خير ملوك الارض سيدنا سُليمان وموجودة في كِتاب الله منذُ أربعة عشر قرنا والمُشكلة ليست في القارئ أو اختياره ولكن في عُقولِكم وطريقة تفْكيركم ..وفي المقابل هناك حِكاية يتداولها الكثير عن طرْد الملك فهد للسفير الامريكي الذي طالب بتفتيش المنشات السعودية بعد الصفقة النووية مع الصين الشعبية . وعملية الطرد تمت مُباشرة عندما شعَر رحمه الله بأن هناك تدخل سافِر على حِساب الكرامة ولم يهتّم كثيرا بما قد يترتب عليها من عواقِب وتصرّف ( بطبيعة ) الرجل العربي المسلم الذي لا يساوم على المبادئ والكرامة بعيدا عن دهاليز السياسة .

ويُحكى آنّ سيدا غضِب على خادمه غضبا شديدا فقال له الخادم والكاظمين الغيْظ فقال كظمتُ غيظي قال الخادم والعافِين عن الناس قال عفوت عنك فقال والله يحب المحسنين فقال له سيِّده اذهب فأنت حُرٌ لوجه الله !!ولعلّنا نخْتم بأمثلة لخير الخلق أجمعين الذي جعل الله من طبعه وتطبعه شيئا واحدا فيقولُ عن نفْسه ( أدبني ربِي فأحسن تأديبي ) ويقول تعالى عنْهُ ( فبما رحمة من الله لنت لهم لو كنت فظا غليظ القلب لانفضُّوا منْ حولِك ) ويقول له ( ادع إلى سبيل ربك بالحِكمة والمَوعظة الحَسنة وجادلْهُم بالتّي هيَ أحسن ) .... وعندما يُمكِّنه الله من أعدائه الذين ضربُوه وعذّبوه وطَردُوه وقتلوا أقارِبَه وأصحابَه فيقولُ لهم اذْهبوا فانتم الطُلقاء !! ويقول صلى الله عليه وسلم في رسالة لآُمَّتِه( ليس الشديد بالصرعة ولكنّ الشديد من امسَك نفْسه عند الغضَب ).... وإذا كنا هنا نطلق مصطلح التطبع بأخلاق القران وقِيَمَهُ فأنّ الله سبحانه وتعالى قد أبدل كلمة التطّبُع بكلمةٍ أكثرُ جمالاً وأعظمُ بلاغةً في إيصالِ المفهومِ الّذي نتحدّثُ عنْهُ وهي كلِمة (لِباس التّقوَى ) قال تعالى ( يا بَني آدمً قدْ أنْزلنا عليكُم لِباسا يُواري سَوأتِكم وريشا ولِباس التّقوى ذلك خير ) .




 4  0  2207
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-22-2014 12:01 صباحًا أبوالهيثم :
    دائما تتحفنا يادكتور عواجي بعبير حروفك الأكثر من ممتعة بوركت أناملك ..
    اسمح لي تكرما بإضافة طفيفة لطيفة /
    إن النفس البشرية ليست جزء واحدا أو شيئا جامدا إنه كيان منفعل بالأحاسيس والمشاعر والعاطفة والغريزة إنه متفاعل مع ذاته ووجوده .. والنفس البشرية لها أسرارها ولها طبيعتها العميقة والسحيقة ولا يمكن الاحاطة بها إلا من لدن خالقها الذي ركب فيها كل تلك الصفات وكل تلك الأبعاد والتفاعلات { وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ) .
    فجعل الله في هذه النفس من عجائب قدرته وبدائع صنعته وكمال صفاته ما حير العقول وأدهش العلماء والعباقرة { وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا } . وإذا أدهشك اكتشاف ما ، حول هذه النفس البشرية وأسرارها فتذكر قول تعالى { صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ } .
    وبرأي الأمر ربما لا يتعلق بقناع أو بما وراء القناع أو بتعدد شخصيات ولكن هو الانسان يستجيب لفطرته وينسجم أو يتأثر مع الزمان والمكان والمواقف والأحداث والمتغيرات من حوله فيفرح ويحزن ، ويبتسم ويكشر ، ويعدل ويظلم ، ويعلم ويجهل ، ويذنب ويتوب ، ويقبل ويدبر وهلم جرا في حركة منسجمة مكتملة مع الحياة { لَا يَسْأَمُ الْإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَئُوسٌ قَنُوطٌ * وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِنَّا مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ لَلْحُسْنَى ...} .
    ومن أبرز صفات النفس السلبية الظلم والطغيان { إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا } . ولكن الدين أو التدين الصحيح جاء ليكبح جماح هذه النفس ويحد من كل تصرفاته الجانحة التي تعود عليها أولا بالضرر بل ويرتقي بها إلى تهذيب ما جبلت عليه من طبائع ونقائص وسلوكيات { .. وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ * وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ } . فالتدين الصحيح الذي يأخذ الدين بشموليته يقود إلى أقوم الأخلاق وأرقى التعاملات والعلاقات الإنسانية { إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا } .
    اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت واصرف عنا سيء الأخلاق لا يصرف عنا سيئها إلا أنت .. دمت بكل التقدير .




    { وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ } .
  • #2
    11-26-2014 11:39 صباحًا ابو جود :
    لا عدمناكم جميعا مبدعون
  • #3
    11-28-2014 09:20 صباحًا موسى النخيفي :
    مقال رائع بكُل المقاييس
  • #4
    01-28-2015 08:38 صباحًا وليد الوصيف :
    تختار لنفسك كتابات في غاية الأهمية ، تكتب ما تلمس أنه الأهم وما تشعر أنه في النهاية مؤدي لحلول كثيرة لمعظم الكوارث التي يعيش فيها الوطن العربي ، تناولك للمواضيع في غاية السلاسة والمتعة والتشوق ، مواضيع مليئة بالمعلومات والنصائح والحلول ، تكتب ما يمس القلب والوجدان ، نعم دمرنا أنفسنا ب إل "أنا" والنرجسية والعظمة ، نسينا أن القبر لا يسع أكثر من الجثمان ، تحاربنا وأصبحنا دمية تحركها الرغبة المتوحشة في تفخيم إل أنا ، جعلنا الشيطان لا ينام ولا يغفل عنا ، أصبحنا نسكنه أكثر من سكنته بداخلنا ، مقالك مادة علمية أنا شخصياً تعلمت منه أن أقابل الصفعة على الوجه بقبلة على الجبين أشكرك د / عواجي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:10 صباحًا الجمعة 18 أكتوبر 2019.