• ×

06:25 صباحًا , السبت 21 سبتمبر 2019

د.  عواجي النعمي
د. عواجي النعمي

جُحر الضّب وعِبادة الاصْنام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


ما أن تُبادر شَخْصاً بِسُؤاله ما المَقْصود بِقولِ الُمصْطفى عَليه افْضَلُ الصّلاِة والّسَلام ( لتَّتبِِعُن سُنَنَ منْ كانَ قبلْكم حُذو القُذّة بالقُذّة حتى َلو دَخلوا جُحْر ضَبٍ لدخلتُموه ) , حتّى يَكُون الّرد انّه التشبه باليهود والنصارى في شرب الخمر وِفتنةِ الِنَساء والبُعْد عنِ الفَضِيلة والاْنحِدار في ُمسْتنْقعاتِ الرّذِيلة !! ... لكِنّ هذا الّتّفْسير يَتعاَرض مَع َماوصلَ اليِه اولئِك النّاس مِنْ تقُدم في كافةِ مَجالات الحَياة وِمن حَضارةٍ عِلميةٍ وطفْرةٍ مَعرفية !!! ... وقدْ يكُونُ التّفسير َمقبولا لوْ كانَ الَمقْصود بهِ الفترة الّتي كانَ فِيها اليَهُود والنّصارى يَعيشون عُصور الظّلامِ حَيثُ كانت الكَنيسةُ هي المسيطرة على تفاصِيل الحَياة . لقد بدأتْ عُصور الظّلام للْعَهد الَمسِيحي بعْدما تَمّ تَحرِيف المَسيحية السَّمحة لتٌصبح َتنْطق ِبأهْواء وَرغبات الرُّهبان والأَساِقفة الّذين نََصبوا انْفُسهم بدلاً ِمن الرّب ولكِن كانت َتنْقُصهم حِكْمة الرّب !!

كان الأساقفة يؤمنون بأن الله واحدٌ احد والمسيحُ عبدهُ ورسولُه ، ومنهم الاسْقُف المُبجّل (نسْطُور ) الذي كان يُنادي بِذلك وانّ اللاّهوتيه (الله) والنّاسوتية (المسيح الانسان ) هي علاقة معبود مع عابد ومنْ غيْر المَعقول انْ يكُون العابِد والمعْبود في منزلةٍ واحِدة , إلا اّن الاْسُقف (كيرْلُس ) كاَن َيرى اّن اللاّهوت والّناسوت قدْ اِتَّحدا في الٍه واِحد فلمْ يُعد هُناك من فرقٍ بينهُما . وترتّب على ذلِك تفرُّق اتْباع الَمسيح الى طَوائفٍ وفِرَق كُل ِمنها يصِف الاَخر بالكُفر والهرْطَقة , وامتدَّ الاْمر لَيصِل الى الاقْتِتال وأمْتلات الشَّوارِع بالدّم الَمسيحي ولم يسْتطع احدٌ انْ يعرِف أيُّ دمٍ لِتلك الفِئة وأيُّ دمٍ للفِئة الاُخرى !! غابَ الإَلَه الَحقيقي وفرَض الّربُ المُزيَّف ظلاماً داِمساً هُو الاسْوأ في تارِيخ اُوربا فأصْبحت الكنيسة تُصدر صُكوك الغُفران فتدُخل من تَشاء جنّات النَّعيم وتُرسل من تَشاء الى قاعِ الجَحيم .

تحرّر الغرْب منْ سيْطرة الكَنيسة وأزالُوا القُضبانَ المفروضة على عُقولِهم وحُرياتهم وقدّموا الكثيرَ من التضحيات فنعَموا بوَهج الْحضارة ونِعْمة الحُرّية وعلِموا انّ طريقَ الله مُمهّد للجميع فالله سُبحانه وتَعالى لم يجْعل في الطّريق اليه حُجّاباً وحَرَساً يُدخِلون مَن يَشاءوُن في رحمة الله ويمْنعونها عمّن يُريدون .... إلاّ انّ ظلامَ العُقول غادر تلك البلاد ليبحث عن مكان اخر فلم يجد خيرا من بلاد الاسْلام ليسْتَقِر فِيها فأشْغَلهم بِقضيةِ (النّبيّ والوَلي ّ) وتناسَى اتباعَهُما ان كِلاهما لا يَضُر ولا يَنْفع يقول تعالى على لسان نبِّيه ( قُل لا امْلِك لِنفْسِي نَفْعا ولا ضُرّا إلا ما شًاءَ الله ولَوْ كُنْت اعْلَمُ الغَيْبَ لاسْتكَثَرتُ مِنَ الْخَيْرِ ) . تفرّق الاتباع الى نواصبٍ وروَافض فكانت حرباً ضَروسا سالت فِيها دِماءٌ مصْبُوغة بشهادة لا اله إلا الله محمدٌ رسول الله !!! ولازال نزيف الدم مستمرا ولازال ( اسَاقِفَة ) الُسُنّة والشِيعة يَمنحون صُكوكَ الغُفران لأتْباعِهم على هيئة احْزِمَة ناسِفَة وأسْلِحةٍ قاتلِة ..... ما أرخَص الجَنّة عِندما يكونُ ثمنُها (انْ تقْتُل رَجُلا يقُولُ لا الَه إلا الله محمدٌ رسولُ الله ) ولا ادري اين هم من حديث المصطفى ( فالقاتِل والمقْتول في النّار ) ... ومرّة اُخرى غابَ الّرّبْ وأصبحَت حياة البشَر ومصَائِرهم يُحدِّدها مجموعةٌ من الشُيوخ والمَلالي نَصبوا انْفُسهم ارْباباً وأصناماً مِن دُونِ الله .

لقد دخلْنا جُحر الضّب الّذي دخَلهُ منْ كانَ قبْلَنا وقلّدْناهُم في طائفِيَتهم ورجْعيَّتهم وظلامِهم وسلّمنا عُقولَنا وأنْفُسنا الِى الارْبابِ فأخَذُوا بِنواصِينا الى طَرِيق الشّيطاَن , وليسَ منْ فرقٍ بيْنَنا وبينَهم الّا انّهم خَرجُوا منْ ذلِك الجُحر الّذي لازِلْنا فِيه !! ويظلُّ السُّؤال هل سيأتي يوم ونُحقق ما حَققته اوربا ونَخرُج مِن ظُلمات (الاساقفة) الى نُورِ (الله) ونعلْمَ انّ طريقَ الله لايحتاج الى وُسَطاء وشُفعاء ؟؟ هل يأتي يوم ونُحرّر عُقولنا من عُبودية التّطرُف والتّخلُف ؟؟ هل يأتي يوم نعْرِف فيه انّ الدِّين ليسَ عَمامةً اوْ لِحيةً او ثَوباً قصيراً ولكنّه في قوله تعالى ( وماَ ارْسلنّاكَ إلّا رحْمةً للِعالمِين ) ؟؟ هل يأتي يوم نستمع لصوت (نسْطُور ) العاقل ونُعلن الولاء والبراء من افكار ( كيرلُس ) القاتِلة ؟؟ هل يأتي يوم فيكون (فتْحُ ) الله المبين فنُزيل تِلك (الاصْنامَ البشرِيّة ) ونرفعُ اعناقنا الى السّماء ونقول (جاء الحقُ وزهقَ الباطِل انّ الباطِل كانَ زهُوقا ) ؟؟
1



 6  0  3078
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-08-2014 08:30 صباحًا صلاح الذروي :
    كلام في صميم الواقع المُر ..
    نعم هل سيأتي يوم ونقول جاء الحق وزهق الباطل ..؟!

    سلم قلمك دكتورنا المبدع .
  • #2
    11-08-2014 11:17 صباحًا Waseeni alaraj :
    تسديدة بالمليمتر في عمق المرمى
    نتمنى في المقال القادم ان تقدم لنا
    خارطة الطريق للخروج من جحر الضب
    اللعين .
  • #3
    11-08-2014 08:16 مساءً د. علي الخيري :
    تشابه الازمان والافكار
    فهل سيكون هناك تشابه للأحداث ؟
    سلمت يمينك دكتورنا الغالي
  • #4
    11-09-2014 08:11 صباحًا ابوقاسم النعمي :
    نعم لقد دخلْنا جُحر الضّب الّذي دخَلوة منْ كانَ قبْلَنا وقلّدْناهُم في طائفِيَتهم ورجْعيَّتهم وظلامِهم وسلّمنا عُقولَنا وأنْفُسنا الِى الارْبابِ فأخَذُوا بِنواصِينا الى طَرِيق الشّيطاَن سلمت ولد اختي على المقال لك مني الف تحية
  • #5
    11-09-2014 02:34 مساءً احمد جماح :
    سلمت يمينك دكتورنا المبدع
    نعم فقد دخلنا حجر الضب ... وها نحن نعيش واقعه المر . !!
    كلام في الصميم
  • #6
    11-13-2014 12:10 مساءً جديد :
    وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ ۖ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّـهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ
    • #6 - 1
      11-26-2014 08:25 مساءً فارس الحاجي :
      كلام جميل لكن لماذا تذدخل الشيعة ف انهم. قتله والتاريخ يشهد انهم في. كل الاحداث هم مظلومين ومبعدون ولم يسجل التاريخ بانهم قتلوا شخصا لقضيه مذهبيه لكن العكس هو الذي كان
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:25 صباحًا السبت 21 سبتمبر 2019.