• ×

10:00 مساءً , الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

عطية البكري
عطية البكري

الضمير المستتر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في زمن الانفتاح والعولمة و مواقع التواصل ؛ ظهرت كل الضمائر المستترة لنلمسها ونتحسسها في الأفكار المترجمة وردود الأفعال العالمية , فظهر من شخصيات المشاهير مالم يكن يعرف عنهم , وظهرت توريات السياسة للعيان .

لم تعد التصريحات تكفي لإقناع العامة فضلا عن المثقفين , وظهرت مقاصد مستقبلية تنتظر الأمم بدراسات متخصصة , ومع تنافس تلك الضمائر على الظهور ؛ ففي كل يوم يظهر لنا ضميرا جديدا ؛إليكشف للعالم ما لم يكن يعرفه عن شخصيات أو دول أو سياسات أو طوائف .إلا أن ضميرا واحدا بقي مستترا مع حاجة الناس اليه , يتلمسونه الحريصون فلا يجدونه.

ومع ندرة الباحثين عنه زاد استتاره , بل اختفى عندما سيطرت المصلحة الخاصة على الفرد والسياسة بل ووصل الأمر إلى بعض رجال الدين , إنه الضمير الحي فلا حياة للأمة بدونه , فهل سيبقى مستترا ؟ أم سنرى له ظهورا قريبا ليصلح ما أفسد المفسدون .


بواسطة : عطية البكري
 0  0  965
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:00 مساءً الثلاثاء 10 ديسمبر 2019.